دور المعلمه أتجاه طفل توحد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

يعرف دور المعلمه أتجاه طفل توحد من الادوار المهمه حيث تعتبر هي الموجه الاول للطفل و مصدر ثقته.

و معلوماته الشخصية و من الممكن أيضا أن تكون هي احد مسببات في تحسين حالته.

تعريف التوحد :

هو اعاقة متعلقة بالنمو عاده ما تظهر خلال السنوات الثلات الاولي من عمر الطفل.

Advertisements

وتنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر علي وظائف المخ.

تزداد نسبه الاصابه بين الاولاد علي البنات بنسبه 4:1 ولا يرتبط هذا الاضطراب بـأي عوامل عرقيه او اجتماعيه.

ويؤثر التوحد علي النمو الطبيعي للمخ في مجال الحياه الاجتماعيه و مهارات التواصل communication skills.

حيث عاده ما يواجه المتوحدين صعوبات في مجال التواصل الغير اللفظي و التفاعل الاجتماعي و في الانشطه الترفيهية .

ما هو دور المعلمه أتجاه طفل توحد :

1. في الواقع فإن المعلمة في تعليم الطفل الذي يعاني من التوحد لديها اولويتان الأولي كسر أي حاجز يضعه الاطفال.

قد يمنع الوالدين من الاتصال العاطفي.

وبالتالي لا يؤدي للتواصل الوثيق و هذا يمكن عمله من خلال برنامج تدريجي لتعويد الطفل علي المواجهة.

من خلال ان يقوم البالغ بالتقريب خطوة بعد خطوة.

بينما الطفل منغمس في انشطه يحبها وبحيث تكون الخطوات صغيرة.

لاتثير انتباه الطفل ولا تشعره بالاضطراب لقرب الشخص منه الذى يقتحم عالمه الخاص.

الأولوية الثانية فهي تطوير مسافة معقولة للتدريب التي لا تجعل الطفل تحت الضغط و المراقبة.

و مع ذلك تسمح لهم بتحقيق العملية الدراسية.

2. خصائص المرشد النفسي :

ان يكون ناضجا من الناحية الانفعالية واثقا من نفسه ومن عمله مرنا في التفاعل مع الاخرين.

يكون علي وعي بمشاعره نحو المعوقين حتي تكون قراراته موضوعية يكون ضابطا لانفعاله لايشعر بالشفقة علي الطفل.

ووالديه فيخفي عليهم حقيقة الأمر رحمة بهما أو يضيق صدره بالطفل ووالديه فيثبط عزمهما.

يجب ان يتميز بالتعاون و التشجيع و السرعة و الموضوعية.

3. فالمعلمة لا تركز فى الجلسة الأولى فقط على المسترشد ، ولكن على كل أفراد الأسرة الممتدة.

وهذا يعنى أنها لا تركز فقط على الفرد الذى هو صاحب المشكلة ، و لكن تأخذ فى اعتبارها خليفة المسترشد. وتاريخ الأسرة الممتدة لكى تتمكن من فهم التأثير متعدد الأبعاد.

وأن العلاج يكون عملية استعلام نشط يجعل المعلمة تسترشد من خلال نظرية أكثر شمولية فى الإرشاد الأسرى تساعد كل أعضاء الأسرة على الأخذ فى الاعتبار لوم الماضى.

والخطأ الوارد فيه للمواجهة واستكشاف أدواره الخاصة فى حل مشكلات الأسرة.

 تهدف المعلمة إلى أنجاز الأهداف التالية

أن تزود الوالدين بمعلومات وافية حول حقوقهما ومسؤولياتهما كآباء لأطفال توحديين .
– أن تفهم الوالدان احتياجات الأطفال التوحديين ، و أن يعملا على انجازها .
– أن يتزودا بالأساليب التى تساعد على امتداد الآثار الايجابية لبرنامج المدرسة إلى المنزل .
– أن يتزودا بمعلومات حول برنامج الطفل فى المعهد أو المدرسة ، و كيف يشاركان فى هذه البرامج .

– أن تزداد مهارة الآباء فى مساعدة أطفالهم على أن يتعلموا السلوكيات الوظيفية التى تناسب بيئة المنزل.

– أن تتعرف على المصادر الخدمات الأخرى التى يحتاجها الطفل و الموجودة فى المؤسسات القادمة فى المجتمع.

 خصائص المعلمة

ـ أن تكون صبوره وذات شخصيه جيده وقادره علي التواصل مع الطفل وتلبيه الاحتياجات والتحكم في درجات الصوت.
– يجب على المعلمة اأن تتفهم دينامية العلاقات الأسرية ، و ان بناء علاقات والديه فاعلة تعتمد على قدرة الآباء على التعامل مع الأحداث غير المتوقعة ، و الأشياء المحبطة للآمال .
ـ  أن تكون على دراية بطرق الإرشاد النفسي و التى تشمل على :
الإرشاد الفردى : هو إرشاد فرد لفرد وجهاً لوجه و بشكل مباشر ، أما الإرشاد الجماعى فهو إرشاد مجموعة من الأفراد الذين تتشابه مشكلاتهم مع بعضهم فى مجموعة واحدة أو أكثر.
-الإرشاد المباشر : هو أسلوب حل المشكلات يقوم فيها المرشد بدور المعلم و الموجه ، و المسترشد بدور المتلقى ، و الإرشاد غير المباشر يقوم المرشد بمساعدة المسترشد على النمو السليم .
– الإرشاد السلوكى : هو إرشاد علاجى يعتمد على أسلوب التعلم و إعادة التعليم و تعديل السلوك.
– الإرشاد الدينى : هو إرشاد يكون الهدف من وراءه تحقيق التوافق و الصحة النفسية للفرد.

أكثر البرامج خطورة على طفلك طيور التوحد وليست طيور الجنة

الإرشاد الانتقائي

يقوم على فكرة أنه ليس هناك أسلوب أو طريقة تحتكر كل الصواب ، فكل طريقة فيها ايجابيات ، كما أن لكل الطرق أيضاً فيها سلبيات ، و قد نشأت فكرة الإرشاد الانتقائي أصلاً عند محاولة بعض المرشدين الإفادة من أسلوب الإرشاد المباشر و الأسلوب غير المباشر و الجمع بينهما فى أسلوب واحد
اختيار المدرسة المناسبة و التى تتفهم طبيعة المشكلات و الصعوبات الخاصة بطفل التوحد ، و حيث تتوافر فى برامجها المرونة التى تتماشى مع حاجت الطفل الفردية الخاصة ، و أن يعمل المعلمون على مقابلة حاجات الأطفال الخاصة ، و أن تستخدم مهارات أكاديمية و أساليب متطورة تعتمد على تنمية و تطور التفاعل الاجتماعى و التواصل لدى الطفل التوحدى .

 الموسيقى لعلاج النطق لدى  طفل توحد

يحتوى تدريب اتخصاصى المعالجة بالموسيقى على برنامج متكامل من الدروس الموسيقية إلى جانب دروس معينة فى علم النفس.

التربية الخاصة هذا فضلا عن دروس أساسية و علمية فى العلاج الموسيقى.

هذا النوع من العلاج لديه أهمية كبيرة مع مصابى التوحد ، فالألعاب الموسيقية كتمرير الكرة على وقع الموسيقى أو اللعب بالعصى أو الصنوج مع الآخرين.

تساعد على تنمية و تطوير التواصل لدى الأطفال كما أنها تشجع التواصل بالنظر و ذلك من خلال التصفيق باليدين.

أو رن الجرس على مقربة من عينى الطفل أو من خلال النشاطات التى تركز الانتباه على آلة موسيقية يتم العزف عليها على مقربة من وجهه.

كما يمكن استخدام الموسيقى المفضلة لدى الأطفال و ذلك لتحقيق أغراض متنوعة فى السلوك الاجتماعى المتعاون كالجلوس على الكرسي أو البقاء مع الأطفال الآخرين ضمن حلقة الرقص.

أثناء حصة الموسيقى يمكن للأغانى ذات الكلمات البسيطة و العبارات المكررة أن تساعد على تحسين التواصل باللفظ لدى طفل التوحد.

ويمكن للعبارات والأغاني التى ترافقها مؤثرات مرئية و ملموسة أن تسهل هذه العملية فقد تعلم الطفل ( الصدائى ).

الذى يبلغ من العمر ست سنوات الكلام من خلال غناء الاختصاصى عبارات من أسئلة و أجوبة بسيطة ذات نغمة مألوفة مع مرافقتها بالإيقاع و يحمل الطفل فى هذه الأثناء ذلك الشئ كما فى.

المثال التالى: هل تأكل التفاحة ؟ نعم نعم هل تأكل التفاحة ؟ نعم نعم هل تأكل التفاحة نعم نعم نعم نعم نعم و هل تأكل القلم ؟ لا لا لا و هل تأكل القلم ؟ لالالا و هل تأكل القلم ؟ لالالا لالالا

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً