سحر مكة المكرمة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

سنتحدث عن سحر مكة المكرمة وتضاريس مكة المكرمة سحر مكة المكرمة.

سحر مكة المكرمة

لقد تميزت المملكة العربية السعودية بالعديد من المقومات الهامة الطبيعية التي جعلت لها مكانة كبيرة بين دول العالم وميزتها عن غيرها من الدول.

وأضافت الكثير إلي أهميتها فلم يتقتصر دورها ومكانتها علي المكانة الدينية فقط.

Advertisements

بل تعددت أهميتها و أرتفعت مكانتها الدينية ومكانتها السياسية أيضاً.

وتميزت بتركيبها الجيولوجي المختلف الذي ميزها عن غيرها من باقي دول العالم بأكمله.

تضاريس مكة المكرمة

ازدهرت المملكة العربية السعودية بالعديد من المميزات التي جعلتها مميزة عن غيرها من دول العالم حيث لم تقتصر أهميتها علي مكانتها الدينية فقط بل أزادت أهميتها من الجانب السياسي والجانب اجتماعي أيضاً وتميزت بصفة خاصة من حيث تركيبها الجيولوجي الذي أبدع فيه الله سبحانه وتعالي لتكون منفردة وتستحق وجود الأماكن الدينية الهامة علي أرضها.
-تقع مكة المكرمة في الوطن العربي في المنطقة الغربية من شبه الجزيرة العربية عند أحد أهم الأودية المعروفة باسم أودية تخوم وهي تتخلل جبال السراة وهو أحد أهم الجبال المميزة الموجودة في شبه الجزيرة العربية.

مظاهر التضاريس

– لقد لقبت مكة المكرمة بالعديد من الأسماء والألقاب الهامة وهي
.أم القري.
.الحرم.
.البلد الآمن.
.البلد الأمين.
.بكة.
فقد عرفت أهمية مكة المكرمة وقدسيتها الكبيرة منذ العصور الجاهلية عند بداية ظهور الدين الإسلامي وذلك بسبب أحتواء علي الكعبة الشريفة وهو قبلة المسلمين في جميع أنحاء العالم وذلك منذ عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام.
فقد كان يأتي إليها المسلمون من جميع أنحاء العالم وذلك لإتمام فريضة الحج والقيام بتأدية المناسك، والطقوس الدينية الخاصة به ،كما أنها المكان المقدس الذي ولد به سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم  في عام 571 ميلادياً وهذا العام الذي عرف عند العرب بعام الفيل وذلك لأن أبرهه الحبشي قد جهز جيوشاً من الفيلة وتوجه بها إلي الكعبة حتي يقوم وبهدمها وتتوجه الناس إلي زيارته كنيسته التي قد بناها في اليمن وهنا تظهر معجزة من معجزات الله سبحانه وتعالي حيث رفضت جيوش الفيلة التحرك ولم تهدم الكعبة وبذلك حمي الله سبحانه وتعالي بيته الحرام من أولئك الكفرة.
للمزيد عن تضاريس مكة

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً