سرطان عنق الرحم وطرق تشخيصه

0 33

سنتحدث عن سرطان عنق الرحم وطرق تشخيصه لقد ساهم التطور العلمي والتطور التكنولوجي الذي يعيشه العالم اليوم في تطور العديد من المجالات الحياتية.

ومن أشهر وأكثر المجالات الحياتية التي شهدت تطورا كبيرا المجال الطبي كما ساهم الربط العلمي الذي حدث بين العديد من العلوم الطبيعية والعديد من المجالات الحياتية في تطور تلك المجالات بشكل كبير.

كما ساهم تطور المجال الطبي في تطور طرق تشخيص العديد من الأمراض المختلفة والمتنوعة ومن أشهر الامراض التي تم تطوير طرق تشخيصها مرض السرطان بمختلف أنواعه.

حيث كان يصعب في العصور القديمة تشخيص أمراض السرطان بمختلف أنواعها والتعرف عليه والتعرف على الطرق العلاجية اللازمة وعند مقارنة عدد الوفيات بسبب الإصابة بمرض السرطان نجد انها قلت بنسب كبيرة نتيجة تلقي الطرق العلاجية اللازمة والحديثة.

سرطان عنق الرحم وطرق تشخيصه

يعتبر المرض من أكثر الأمراض السرطانية شيوعا بين النساء حول العالم ومن اخطر أنواع الأمراض السرطانات أيضا وتنشأ الأورام السرطانية في عنق الرحم نتيجة نمو بعض الأورام والخلايا الغير طبيعية بصورة غير طبيعية وبكميات غير طبيعية في عنق الرحم.

وتعتبر منطقة عنق الرحم هي المنطقة التي توجد في الجزء السفلي من الرحم وتعمل على توصيل المهبل بالرحم ويتم تشخيص عنق الرحم من خلال إجراء مسح كامل للرحم والتعرف على نسب الأورام والخلايا السرطانية فيه.

ويلعب الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم دور كبير في نسب الشفاء والتخلص من الورم.

أعراض الإصابة بسرطان عنق الرحم

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الجسم بصورة غير طبيعية وتدل على إصابة الشخص بمرض سرطان عنق الرحم وتتمثل تلك الأعراض في وجود نزيف بصورة غير اعتيادية من المهبل.

كما تتمثل الأعراض في حدوث اضطرابات بصورة غريبة في الدرة الشهرية وعدم إنتاظمها ومن أشهر الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض سرطان عق الرحم وجود إفرازات مهبلية ملطخة وممزوجة بالدم.

كما تتمثل أعراض الإصابة بمرض سرطان عنق الرحم في الشعور بالآلام الشديدة والغير اعتيادية عند ممارسة العلاقة الجنسية وتمثل أيضا أعراض الإصابة بمرض سرطان عنق الرحم في وجود نزيف والشعور بالألام الشديدة عند ملامسة عنق الرحم من خلال ممارسة العلاقة الجنسية أو من خلال إدخال الغشاء الأنثوي العازل الذي يعمل على منع الحمل.

طرق التشخيص

يلعب تشخيص واكتشاف مرض سرطان عنق الرحم دور كبير في نسب العلاج والتخلص من الورم حيث أن إكتشافه بصورة مبكرة يعمل على التخلص من الورم بصورة مبكرة أيضا.

كما هاك بعض التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة والضرورية التي يجب إجرائها على الفور عند ظهور أي أعراض تدل على الإصابة بالمرض.

ومن أهم تلك الفحوصات فحص يعرف بإسم تنظير المهبل والذي يتم من خلال أخذ عينة من أنسجة عنق الرحم ثم يتم الكشف عنها وعن وجود اورام سرطانية على السطح الخارجي لغشاء بطانة الرحم ام لا.

كما يتم أخذ عينة من أنسجة الغشاء المخاطي لباطن الرحم من أجل الكشف عن وجود اورام سرطانية أم لا في قناة الرحم كما يتم أخذ عينة مخروطية واستئصال جزء من الأنسجة للكشف عن وجود امراض سرطانية أم لا من خلال استخدام اللولب الكهربائي.

وبعد أجراء العديد من البحوثات العلمية والدراسات العلمية حول إمكانية إجراء تلك الفحوصات الطبية على المرأة الحامل للتأكد من وجود ورم سرطاني أم لا.

تبين أنه لا يسبب أي أثار أو أعراض جانبية ولا يضر بالجنين ويمن إجراءه من اجل التأكد من عدم وجود أي أورام سرطانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.