5 مخلوقات سكنت الأرض قبل الإنسان والجن وقامت الملائكة بالقضاء عليهم

جميعنا نعرف ان الله انزل في الأرض حوا وأدم وكانوا أولى المخلوقات حين سألته الملائكة وقال أتجعل فيها من يخرب فيها وينشر الضلال وكان هذا الحديث في أية ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً * قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ * قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾،  ويدل هذا على وجود من يسفك الدماء مع العلم انه ليس الجن بالطبع لإن الجن ليس له دماء، مما قد قال ابن كثير في كتاب بداية ونهايه عن هذا، لذا سنتعرف اليوم عن سكان الأرض قبل أدم.

من هم سكان الأرض قبل أدم

في كتاب بداية ونهاية قام الكثير من علماء التفسير أنهم خلقوا قبل سيدنا أم والجن حيث كان قبلهم الحن والبن والذي سلط الله عليهم الجن فقتلوهم وابادوهم تماماً وكان هذا الكتاب بإسم (البداية والنهاية) لابن كثير، أما عن العلماء فهم يحتاجون إلى أدله أكثر مادية لتأكيد هذا الكلام وجد وجدوه في أحافر تشبه في شكلها أو تقرب إلى شكل الإنسان وقد اكتشفت في اثيوبيا وتعود إلى عام 94 حيث تعود إلى 4 ملايين وربعمائه ألف عام ، ها هي حفريات الحن والبن والتي جائت لتكشف الخطأ الأكبر في نظرية الكافر دارون والتي تتحدث عن التطور، ومن ما يؤكد على هذا هو الكرات المعدن والتي قد انتشرت في جنوب افريقيا ومقدر عمرها منذ اثنان مليار عام  ويثبت هذا ان وجودهم كان قبل الجميع وهذا لإن معظم العلماء أتبتون أن عمر الإنسان على الأرض لا يتعدى الثلثمائه وخمسون عام وهذا كان أقصى عمر تم ذكره، بينما الحفريات المكتشفة كان يعود تاريخها لأكثر من ذلك بكثير أربعة ملايين وربعمائة ألف عام.

من هم الخمس مخلوقات الموجودين من قبل الجن والإنس

  • البن:
    هي عبارة عن كائنات بداعية قريبة من المسوخ وتتكاثر بطريقه قطع جزء منها من خلال تساقط خلاياها على الأرض أو موتها ولا تتكاثر جنسياً مثل معظم الكائنات وقد اختفت بعد ظهور الطحالب والتي قد ازدهرت بوجود المياه على الأرض وبعد ذلك بدأت في الظهور كائنات جديدة تسمى الحن.
  • والحن:
    كان تماماً عكس البن حيث تكون من جزوع الشجر والطين وتنمو من قاع المياه كما انها تتكاثر بطريقة سريعه، وتنمو جذورها وتقوى بمجرد لمسها للماء حيث كانت تمتص من الماء الماغنيسيوم والعناصر التي تجعلها قوية جداً لتتمكن من البطش بالبن حتى كادت تختفي.
  • الخن:
    وكان الخن وهو النوع الثالث التي وجد قبل الإنس وكانت من التين ولحاء الشجر والبروتين وكانت أقوى من الحن مما ادى إلى كونها سبب رئيسي في اختفاء الحن، كانت تتغدى على الكائنات البحرية، وتتكاثر مثل الثديات حيث كانت من أول الكائنات التي بها دماء حيث تشبه الزواحف، وقد ظهرت الديناصورات قبل 250 مليون عام ولم تستطع الخن البقاء لإن الديناصورات قد كانت أقوى منهما وأبادتها أيضًا.
  • المن:
    والمفاجئ هنا هو أن هذه المخلوقات قد تكونت من البن فهي كائنات ضعيفة جداً وبالرغم من كبر حجمهان تتحرك في أماكن بعيدة وكثيرة، قادرة على التزاوج مثل البن بالتلقيح الخارجي، ولكن هذا النوع قد اختفى وتطور إلى عدة انواع اخرى.
  • الدن:
    وقد تكون الدن من المن وطور من ذاته حيث أصبح يمشي على أربع وتعتبر من اولى الكائنات التي تمتلك عقل ولكنها تطورت لكائنات أخرى في الأرض والجو والبحر أيضًا.

اعتقاد حول تلك الحن والبن

اعتقد الغرب وخاصة اليونان أن هناك مخلوقات قديمة ولكنها تسمى التيتان وأن زفس كان عبارة عن المشترى ولهما كبير الأرباب يسمى زفس وكانوا اعتقدوا ان ازالتهم من الأرض كانت لفسادهم فيها.
كما انه روي من قبل مجاهد عن بن عباس قال(بالقبل أمم قبل أدم ايضًا.
قال الجوهري (الحن حي من الجن).
قال عكرمة بن عباس( أول من سكن الأرض أمه يقال لهم الحن والبن ثم سكنوها الجن وكانوا يعبدون الله تعالى فطال بهم الأمد فأفسدوا، وأرسل الله لهم نبي منهم يسمى يوسف، فلم يطيعوه، فأرسل الله لهم الملائكة تجلوهم إلى البحار حيث كانت مدة إقامتهم في الأرض ثلاثة أعوام) وتلك كانت قصة سكان الأرض قبل أدم عليه السلام والجن أيضًأ.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.