معجزات خاتم الأنبياءﷺ

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

لقد كان سيدنا محمد ﷺ له معجزات كثيرة، تنقسم إلي معجزات معنوية ومعجزات حسية ومن الدلائل والمعجزات المعنوية ما يلي:

معجزات خاتم الأنبياءﷺ

نزول الوحي علي سيدنا محمد

وهذا هو أعظم المعجزات وأبهر الآيات، لما فيه من إعجاز تحدي به الإنس والجن.
خاصة أن أعدائه تميزوا وبرعوا في البلاغة والفصاحة، فتحداهم أن يأتوا بعشر سور من مثله فعجزوا
ثم جعل التحدي بسورة واحدة فعجزوا أيضاً عن ذلك.
وقد قال تعالي في ذلك (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا).

Advertisements

فبين الخالق أن الخلق عاجزون عن معارضة هذا القرآن، أو الأتيان بمثله وإلي زمننا هذا لم يستطع أحد أن يأتي بنظير له فهو كلام رب العالمين، الذي لا يشبهه شئ من خلقه لا في صفته ولا ذاته ولا أفعاله.
فالقرآن الكريم معجزة في جميع جوانبه، من فصاحته، بلاغته، نظمه، تراكيبه، أساليبه.
وما يحتوي عليه من الأخبار الماضية أو الآتية، وتكمن أيضاً المعجزة في أن القرآن نزل علي رجل أميّ لا يعرف القراءة والكتابة.

فالوجه الأول من الإعجاز هو كلمه وفصاحته وبلاغته الخارقة لعادة العرب.
والوجه الثاني هو صورة نظمه العجيب ونثره الذي جاء عليه.
والوجه الثالث للإعجاز يتمثل في ما احتواه من مغيبات وما لم يقع فيقع بنفس الوجه الذي ذكر به في القرآن الكريم.
ومن وجوه الإعجاز كونه آية باقية ما دامت الدنيا باقية لا تعدم.

أخلاق النبي محمد

من المعجزات المعنوية أخلاقه عليه الصلاة والسلام وصفاته، التي ميزته طوال حياته وخلقه وشجاعته وحلمه، وكرمه، وقناعته وإيثاره وصدقه وأمانته، التي اشتهر بهما حتي سُمي بالصادق الأمين وأيضاً طيب مولده ونشأته.

سيرة سيدنا محمد

وسيرة النبي ﷺ وأخلاقه وأقواله وأفعاله من دلائل نبوته، وذلك يظهر في تدبر نسبه وأصله.
فقد كان أشرف أهل الأرض نسباً من صميم سلالة سيدنا إبراهيم عليه السلام، وأنه من بني هاشم صفوة قريش.
ومن مكة أم القري وبلد البيت الذي بناه إبراهيم عليه السلام، وكان من أكمل الناس نشأة وتربيةً وخلقاً ولا يعرف له شيئاً يعاب به من قول أو فعل ولا خُلق.

 الدلائل والمعجزات الحسية

انشقاق القمر كان من أعظم المعجزات انقسام وانشقاق القمر المنير فرقتين، وقد اتفق العلماء علي أن انشقاق القمر كان في عهد الرسول ‏‏‏‏ﷺ فقد سأله الكفار أن يريهم آية.
فدعا ربه فأراهم القمر ينشق إلي نصفين ورغم عظم هذه المعجزة إلا أنهم استمروا علي كفرهم ولم يصدقوا.

حينما لحق سراقة بالرسول ﷺ وأبي بكر لما جعل المشركون مكافأة لمن يجدهم مئة ناقة فقال الرسول ﷺ “اللهم اكفنا بما شئت”
فساحت يدا فرسه في الأرض فقال سراقة أدعو الله لي وأرد عنكم الطلب.
فدعا له الرسول ﷺ وقال له كيف بك يا سراقة وفي يديك سوار كسري فعاد وقال للكفار:
أنه لم يجدهما وأسلم سراقة وبعد وفاة النبي ﷺ وفي عهد عمر بن الخطاب.
فتح الله عليهم بلاد فارس، فأخذ عمر رضي الله عنه سوار كسري وجعلهم في معصمي سراقة فمضي سراقة في المدينة يقول صدق رسول الله.

دعا النبي ﷺ قائلاً (اللهم أعز الإسلام بأحب العمرين إليك “عمر بن الخطاب وعمرو بن هشام”
فأسلم بعدها عمر بن الخطاب دون أن يدعوه أحد إلي الإسلام وقد كان إسلامه عزاً وفتحاً للمسلمين.

كان سيدنا محمد ﷺ إذا خطب يستند إلي جذع نخلة، فلما صنعوا له منبر خطب عليه فإذا بالجذع يئن ويبكي.
كبكاء الصبي الصغير بكاء سمعه أهل المسجد جميعاً فقطع الرسول ﷺ خطبته فأخذه وضمه إليه حتي هدأ وسكن.

بعد معجزة الإسراء والمعراج كذبه المشركون وكانوا قد افتقدوا عيراً لهم فقال لهم الرسول ﷺ.
أقول لكم أني مررت بعير لكم في مكان كذا وكذا وأنهم سينزلون بكذا وكذا، ويأتون يوم كذا يقدمهم جمل آدم مسح عليه أسود وله غرارتان سوداوان فلما جاء ذلك اليوم أقبلت البعير يقدمهم الجمل الذي وصفه الرسول ﷺ.

ويمكنك أيضا قراءة من دلائل الإعجاز

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً