معلومات عن شجرة الليمون

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تعد شجرة الليمون الذي يتميز بتوافر اللونين الأخضر والأصفر من الفواكه الأكثر حموضةً من بين جميع أنواع الفواكه الحمضية الأخرى.
على الرغم من وجود أنواع كثيرة من الفاكهة التي تُشبه الليمون في الشكل، إلّا أنّ درجة حموضة تلك الأنواع من الفاكهة تكون لها درجة أقل كثير من حموضة الليمون.

معلومات عن شجرة الليمون

ينتمي الليمون بنوعيه إلى رتبة الصابونيات (بالإنجليزية: Sapindales).
كما إنه من الفصيله السذبية (بالإنجليزية: Rutaceae)حيث تتكون هذه الفصيلة من ألفين وسبعين نوعاً ومئة وستين جنساً من النباتات التي تحتوي علي الأشجار والشجيرات الخشبية والعشبية المعمّرة.
كما تحتوي على العديد من أشجار الزينة وأشجار الفاكهة.
تنتشر هذه الأنواع في كافة أنحاء العالم و في العديد من المناطق الاستوائية الدافئة والمعتدلة ويمكن أيضا الحصول عليها في الغابات شبه الاستوائية.
توجد في قارة أفريقيا وأستراليا بعض الأنواع من شجر الليمون.

 شجرة الليمون الأخضر(بالإنجليزية: Lime)

  • من الأشجار دائمة الخضرة.
  • صغيرة الحجم بالمقارنة مع باقي الأنواع ظن نفس فصيلتها.
  • كما تتميز هذه الشجرة بوجود أشواكاً حادةً وأغصاناً متفرعةً بشكل عشوائي.
  • وقد تصل أشجار الليمون في طولها ما يتجاوز الخمسة أمتار.
  • تنتج أشجار الليمون الأخضر ثماراً خضراء اللون وبعد وقت يمكن أن يتحول لونها إلي اللون الأصفر ولها شكل بيضاوي أو مستدير.
  • أمّا شجرة الليمون الأصفر (بالإنجليزية: Lemon).
  • فنجد أنها فد تتجاوز الست أمتار في الطول فتجد أن معظم أشجار هذا النوع قد يصل طولها من ثلاثة إلى ستة أمتار.
  • كما أن معظمها ما تحتوي أغصانها على أشواك قوية.
  • كما تنمو أزهارها العطرية بشكل خفيف أحياناً أو قد تكون كثيفةً.
  • أمّا ثمرة الليمون الأصفر فتتخذ شكلاً دائري أو بيضاوي.
  • كما نجد أنه يمكن يبلغ طول الثمرة من سبعة إلى اثني عشر سنتيمتراً في الطول.
  • وتظهر قشرتها برائحة عطرية ولاذعة ولها لون أصفر فاتح

 طريقة زراعة شجرة الليمون

نجد. أن شجرة الليمون تتكون من جزئين أساسين هما:
الجذر (بالإنجليزية: Rootstock).
قلم التطعيم (بالإنجليزية: Scion).
ونجد أن الجذر يتكون من الجذع السفلي ونظام الجذر المغروس تحت سطح الأرض في التربة.
كما نجد أن قلم التطعيم يتكوّن من الجذع الرئيسي، والأوراق، والثمار، والأفرع والجذوع.
يعتمد اختيار ساق الشجر على قيمته الاقتصادية التي ترجع إلي كمية ثمار الليمون الذي قد ينتجها هذا النوع ومدى تفضيل المزارع له.
وقد تنمو الجذور عادةً من خلال زراعة البذور.
إلّا أنّها قد تنمو أحياناً من خلال زراعة الأنسجة، أو من خلال عملية التركيب بالقلم (بالإنجليزية: Grafting).
وتعد هذه الطريقة من إحدى طرق التطعيم، أو التطعيم بالبرعم (بالإنجليزية: Budding).
ونجد أنه يساهم كلّ عملية في الحصول على العديد من الصفات التي يرغب الجميع بها في شجرة واحدة مثل تحسين نوعية الثمر وإكبار حجمه
وإعطاء الشجرة صفات جيدة.
كالقدرة على التكيّف مع تغيرات التي تحدث لها مثل التربة والطقس البارد، وحماية الشجرة من الأمراض والآفات اعتمادا علي تقوية نظامها المناعي.

Advertisements

مشكلة قلة إنتاجية الليمون

كما نجد أن معظم أنواع الحمضيات تعاني من:
قلة الإنتاجية في حال اعتمادها على نظام الجذر الخاص بها.
ولكي يتم التخلص من هذه المشكلة يتمّ تطعيم الشجرة لتتكيّف بشكل أفضل مع التربة والظروف البيئة.
وتُعتبر طريقة التطعيم على شكل حرف “T” أكثر طرق التطعيم انتشارا في معظم المناطق.
و يتمّ عن طريق تطعيم الجذع فوق جذر الشتلة علي بعد ٣ سنتيمترا من سطح التربة.
ويمكن الحصول علي أشجار الليمون عن طريق البذور فنجد. أن البذور إذا تمت معاملتها بطريق صحيحة يمكن أن تزرع في التربة وتنتج ثمار الليمون مثل باقي الأنواع من الأشجار.

متى تنتج ثمار الليمون

لكنّها لا تُنتج الثمر إلّا بعد سنوات عديدة من زراعتها.
ونجد أنّ الثمار التي تُنتَج من زراعة معظم أصناف الحمضيات غير صالحة لكي يتم تناولها أو الإتجار بها  والتي تُستخدم كجذور لأشجار جديدة كذلك
و يتمّ الاعتماد عليها فقط لإتمام عملية التكاثر.

Advertisements
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

معاكم نور مجدي كاتبة مقالات عن العناية بالأطفال عموما، والمشاكل الأسرية تابعوني لمعرفة كيفية التعامل مع طفلك من منذ مرحلة الولادة وحتى مرحلة المراهقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً