عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ لطالبة جزائرية مدحت ذبح المدرس الفرنسي

0 5
Advertisements

بعد حادثة ذبح المدرس الفرنسي الذي نشر صور مسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم تم التنديد بهذا الفعل، فهو فعل شنيع لا تقبله أي نفس سوية ولا يمت للإسلام بصلة، ولكن هناك من كان له آراء أخري ومنها طالبة جامعية من أصول جزائرية تبلغ من العمر 19 عام، وقد أصدرت محكمة فرنسية حكما عليها بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بعد توجيه تهمة “تمجيد الإرهاب” لها.
بعدما قامت بنشر تعليقا على موقع فيسبوك، على مقال نشرته صحيفة “ليست ريبوبليكان” على صفحتها على فيسبوك وأعلن عن مسيرة لتكريم ذكري أستاذ التاريخ “صمويل باتي” فعلقت أنه “لا يستحق أن يقطع رأسه، لكن أن يموت، نعم”.
وأنه كان “يستحق” الموت.
ثم أبلغ مستخدم على منصة فاروس بهذا التعليق وأدى إلى توقيفها الخميس في جامعة بيزانسون وحبسها قيد التحقيق لدى الشرطة.

Advertisements

ولكن قالت الطالبة الجزائرية في المحكمة “آسفة لكتابة هذا التعليق وأعتذر وأنا أعارض ما كتبته”،
مؤكدة أنها “حذفت مساء اليوم نفسه” التعليق الذي كتبته “بتسرع” و”بدون تفكير”، وتابعت الطالبة أمام المحكمة “ارتكبت خطأ كبيرا وهذه الرسائل لا تتوافق مع آرائي”.
وأكدت أنها لم تكن على علم بالظروف الدقيقة لحادثة ذبح المدرس في 16 أكتوبر عندما كتبت التعليق على فيسبوك.
وقالت الشابة “لست ضد ما قام به (صمويل باتي) من عرض صورة كاريكاتورية، إنه مدرس يقدم دروسه كما يشاء”.
وتنتمي الشابة المتهمة إلى عائلة مسلمة تؤكد أنها “تمارس ديانتها في منزلها” وأنها فرت من العنف في الجزائر.

Advertisements

وسيتوجب على الشابة التي مثلت أمام محكمة في بيزانسون (شرق) الخضوع لدورة مواطنة لمدة ستة أشهر.

Advertisements

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.