ظاهرة المد والجزر وخصائصها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements
تحدث ظاهرة المد والجزر وخصائصها بشكل متكرر ومنتظم غير أن ارتفاع مياه المد وانخاض مياة الجزر يختلفان علي مستوي جغرافي.
يتفاوتان علي مدي زمني قصير وطويل ويرجع ذلك لتغير أوجه القمر ومنازله وتغير المسافة بين القمر والارض.

تغير اوجه القمر واختلاف ظاهرة المد والجزر

يتسسب تغير اوجه القمر في اختلاف المد والجزر اختلافا كبيرا علي مدار الشهر العربي حيث يصل المد الي اوجه ويبلغ اقصي مهدلاته مرتين خلال الشهر.
يضعف المد ويهيط الي ادنه معدلاته مرتين أيضا في الشهر العربي وبجانب تغير أوجه القمر.
تؤثر الشمس وموقع الأرض من الشمس والقمر في طبيعة المد والجزر ونوعها.

المد العالي أو المنتفخ

يحدث أعلي مد تشهده البحار والمحيطات خلال الشهر العربي المرة الأولي حينما يولد القمر في بداية الشهر العربي اي حينما يكنون القمر في المحاق مجرد خيط فضي في السماء.
يقع القمر بين الأرض والشمس والكل يقعلي خط زوال واحد أي علي استقامة واحدة وبالتالي يكون جذب القمر وجذب الشمس لمياه البحار والمحيطات في اتجاه واحد.
المرة الثانية التي يحدث فيها اعلي مد حينما يكتمل القمر ويصبح بدرا في منتصف الشهر العربي حينئذ تقع الأرض بين الشمس والقمر، ولكن أيضا علي خط زوال واحد.

أي علي استقامة غير ان جذب القمر والشمس لمياه البحار والمحيطات يكون في اتجاهين متقابلتين وبالتي ففي الحالتين الأولي والثانية.
تتعاون قوي جذب القمر والشمس في رفع مياه البحار والمحيطات إلى اقصي المعدلات وتهاجم أمواج المد العالي الخلجان والمرافي.

تشكل علي الصعيد الجيومورفولوجي لاجريات بحرية ومسطحات مد واسعة في الشواطئ المنخفضة نظرا لارتفاع المدي المدي.

المد المنخفض

تتعرض مياه البحار والمحيطات لمدة أقل ارتفاعا من المد المنتفخ يعرف بالمد الصغير أو المد المنخفض ويحدث أيضا مرتين خلال الشهر العربي.

تحدث المرة الأولي في الأسبوع الأول من الشهر العربي حينما يكون القمر في التربيع الأول.
تحدث المرة الثانية في الأسبوع الثالث من الشهر العربي.

القمر في التربيع الثالث أو التربيع الأخير وفي الحالتين التربيع الأول والثالث أوالأخير تكون قوة الجذب الشمس لمياه البحار والمحيطات  في اتجاه متعامد علي اتجاه قوة جذب القمر.

ترتفع مياه البحار والمحيطات بدرجة أقل من ارتفاعها إبان المد المنتفخ.
ينخفض كذلك المدي إذا ما قورن بمثيلة في حالات وأوقات المد العالي.
لقراءة المزيد من المعلومات عن الغلاف الجوي القمري ونظريات نشأة القمر
Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً