عدوى الأذن الأذن الوسطى

0 87

تعتبر عدوى الأذن الوسطى من أهم العدوى البكتيرية التي يجب التعرف عليها.

ما هي عدوى الأذن ؟

إلتهاب الأذن الذي يطلق عليه أيضاً اسم إلتهاب الأذن الوسطى.

هو عبارة عن عدوى التي تصيب  الأذن الوسطى وهي عبارة عن المساحة الممتلئة بالهواء التي تقع وراء طبلة الاذن والتي تحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة.

يكون الأطفال هم الأكثر عرضة بإلتهاب الأذن من البالغين والكبار، في الغالب يتم زوال الألم دون أي علاج لإلتهاب الاذان الوسطى.

من الممكن أن يبدأ العلاج بأن نسيطر علي الآلام.

في أحيان أخرى من الممكن أخذ مضادات حيوية لعلاج الدوى نفسها وإذا تم تجاهل المرض يمكن أن يسبب ذلك متضاعفات له إذا تم تجاهل العدوى  ومنها فقد السمع.

ما هي الأعراض لعدوى الأذن الوسطى ؟

تظهر الأعراض سريعًا حال العدوى وهي :

تظهر الأعراض في الأطفال كما يلي :
• الآلام في الأذن، بالأخص عند الاستلقاء.
• ضغط قاس علي الأذن.
• صعوبة في النوم.
• بكاء بكثرة أكثر من المعتاد.
• صعوبة في حاسة السمع.
• فقدان سريع التوازن.
• حُمَّى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية أو أكثر.
• تصريف سائل من الأذن.
• الصداع المستمر.
• فقدان في الشهية.

تظهر الأعراض في البالغين ك الآتي :

• ألالام الأذن.
• خروج سائل من الأذن.
• مشكلة في السمع.

 متي تزور الطبيب ؟

يكفي الأعراض الواضحة ل معرفة مرض إلتهاب الأذن أو الأذن الوسطى والتي عند ظهور علامات يجب أن تزور الطبيب علي الفور علي الإطلاق وذلك في حالة :
• إذا استمرت الأعراض لأيام كثرة.
• إذا ظهرت الأعراض واضحة علي طفل أقل من ٦ أشهر.
• ألالام الأذن شديد.
• إصابة الرضيع أو الطفل الأكبر قليلًا بقلة النوم أو التهيج بعد إصابته بالبرد أو أي التهاب الجهاز التنفسي العلوي الأخرى.
• يمكن أن تلاحظ خروج صديد من الأذن أو الدم أو أي سوائل.

ما هي أسباب مرض الأذن الوسطى ؟

يَحدُث إلتهاب الأذن بسبب ميكروبات أي بكتيريا أو فيروس يصيب الأذن الوسطى.

تنتج هذه العدوى أحيانًا بسبب مرض آخر كالبرد، أو الإنفلونزا أو الحساسية فيسبب احتقانًا في الحلق أو الأذن والقناة السمعية، والحلق.

يمكنك أيضاً قراءة: مقترحات لعلاج الضعف القرائى والكتابى

كيفية الوقاية من الأذن الوسطى؟

يوجد بعض النصائح التي تقلل من الإصابة بالأذن الوسطى ولكن لا تمنعها  ومنها :
• منع حدوث نزلات البرد أي تجنبها ك غسل الأيدي بشكل منتظم و تجنب الإصابة أو التعامل مع الأشخاص المصابين.
• تجنب التدخين السلبي أو الغير مباشر أي أن لا يكون أحد بجانبك يدخن.
• أرضعي طفلك لمدة ستة أشهر علي الأقل رضاعة طبيعية.
• في حالة أن الرضاعة تكون صناعية فيجب أن ترضعي طفلك بشكل صحيح.
• تحدثي مع الطبيب عن اللقاحات فإن اللقاحات تخفف من الإصابات بالعدوى البكتيرية أو الميكروبيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.