علاج المياه البيضاء في العين

0 133

يتطور العلم يوميا ويتوصل العلماء إلى اكتشافات عديدة في مختلف المجالات كالكيمياء والفيزياء والطب والهندسة والفلك، ومع ذلك التطور والتقدم يعتبر القران الكريم هو المرجع الأساسي والرئيس لتلك الاكتشافات، فعند التأمل في آيات القران الكريم،
نجد تفسير لكثير من الاكتشافات والظواهر، وعند التأمل في سورة وقصة سيدنا يوسف عليه السلام استطاع العالم المصري الدكتور عبد الباسط محمد وهو أحد الباحثين بالمركز القومي لوزارة البحث العلمي، من اختراع قطرة لعلاج مياه العين البيضاء وسنعرف كيف حدث ذلك.

ماهو مرض المياه البيضاء في العين

يطلق على مرض المياه البيضاء في العين اسم الساد وهو مرض يصيب عدسة العين، ويؤدي إلى انخفاض الرؤية وعدم وضوحها وإذا زادت نسبة المياه البيضاء في العين سوف تؤدي إلى عدم الاستطاعة على التمييز بين الأشياء وعند زيادتها،
قد تصل إلى إعاقة الرؤية، ومن أسباب تلك المرض الحزن والتعرض للإشعاعات أو الصدمات،
وأيضا من تلك الأسباب مرض السكر وشرب الكحولات وأيضا من تلك الأسباب التدخين والتقدم في السن،
ومن تلك الأسباب أيضا التعرض للحوادث وإصابة العيون قد يولد الإنسان بمرض المياه البيضاء في العين نتيجة الجينات الوراثية.

إعجاز القران في علاج المياه البيضاء في العين

لقد استطاع العالم المصري الدكتور عبد الباسط محمد من التوصل إلى علاج المياه البيضاء في العين، عن طريق التأمل في القران الكريم خاصة في سورة يوسف عليه السلام وحصل على براءة اختراع من الولايات المتحدة الأمريكية،
كما حصل أيضا على براءة إختراع اوروبية من دول الإتحاد الأوروبي وذلك لتصنيعه علاج للمياه البيضاء في العين،
وهو عبارة عن قطرة وجاءت له فكرة البحث من سورة يوسف عليه السلام،
فعند التأمل في تلك الاية نجد ان إخوة يوسف عليه السلام قاموا بأخذه معهم للتنزه ثم قاموا بإلقاءه في البئر،
وذلك لغيرتهم من حب والدهم سيدنا يعقوب عليه السلام الشديد ليوسف،
فحزن سيدنا يعقوب حزنا شديدا وفقد بصره من كثرة وشدة الحزن والبكاء على يوسف عليه السلام.

وأصابه مرض المياه البيضاء في العين حتى تم إلقاء قميص يوسف عليه فارتد بصره إليه مرة أخري وأخذ الدكتور عبد الباسط محمد يفكر فيما يمكن أن يوجد في القميص حتي يتم إرجاع البصر مرة أخرى إلى سيدنا يعقوب عليه السلام،
وأخذ يبحث أيضا عن أسباب ظهور المياه البيضاء في العين حتى توصل إلي أن الحزن من أسباب ظهور تلك المرض،
حيث أن الحزن يؤدي إلى زيادة هرمون الإدرينالين ويعتبر هرمون الإدرينالين هرمون يرتبط بالحزن والفرح،
وهو أيضا هرمون مضاد للأنسولين المسئول عن زيادة سكر الدم والإصابة بمرض السكر،
فإن الحزن الشديد أدى إلى زيادة هرمون الأنسولين في الدم مما أدي إلى إصابة سيدنا يعقوب بالمياه البيضاء في العين وفقدان بصره، فنجد في الاية 8 من سورة يوسف (وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ).

استنتاج العلاج من سورة يوسف

وطلب سيدنا يوسف من أخوته أن يقوموا بإلقاء قميصه علي وجه سيدنا يعقوب عليه السلام، فنجد في الاية 93 من سورة يوسف قوله تعالى (اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ).
وعند التفكير تمكن الدكتور عبد الباسط محمد من الوصول إلى الشئ الذي كان يوجد في قميص سيدنا يوسف عليه السلام،
وهو العرق وقاموا باستخراج العدسات من العيون عن طريق العمليات الجراحية وقاموا بوضعها في العرق،
ووجدوا أن تلك العدسات يحدث لها شفافية، وعن طريق البحث،
تم التوصل إلى المكون الأساسي من مكونات العرق وهو البولينا الجوالدين.
وقام الدكتور عبد الباسط محمد بتحضيره كيميائيا وقام بإجراء تلك العملية على 250 مريض وتم شفاء 90% منهم،
فتوصل إلى صناعة قطرة من البولينا جوالدين كما توصل أيضا إنه عن طريق وضع تلك القطرة مرتين كل يوم، لمدة أسبوعين يتم علاج مرض المياه البيضاء في العين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.