علم العَروض

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

 من علوم اللغة العربية الأساسية هو علم العَروض وهو علم شيِّق يعني بضبط أوزان الشعر والكشف عن خصائص الإيقاع وسماته وهو علم له قواعد وأصول ونظريات والعَروض لغةً
يعني الطريق في عرض الجبل وعَروض الكلام أي معناه وقيل بأنها كلمة مشتقة من العَرض لأن الشعر يُعرض علي ميزان القواعد وقيل بأنه يقصد به مكة لأن من اسمائها العَروض
واصطلاحاً هو العلم الذي يُعرف به صحيح أوزان الشعر من فاسدها

أما التعريف الذي ذكره الخليل في كتابه العيَّن قال ( عَروض الشعر هي الميزان الذي يُعرض عليه الشعر لقياسه وتقويمه وتجمع الكلمة علي أعاريض وهي مؤنثة ويجوز تذكيرها)

نشأة علم العَروض

يعتمد الشعر العربي علي علم العَروض ونظراً لأهمية الشعر علي مر العصور وقد كانت اللغة العربية تجري علي لسان العرب بأعذب الكلمات وأفصح العبارات
ولكن بمرور الوقت وزيادة الفتوحات الإسلامية ودخول الكثيرين من غير العرب في الإسلام ومخالطة الشعوب لبعضها البعض ظهر اللَحن (أي الخطأ في الإعراب) علي لسان العرب مما أدي إلي إضعاف اللغة العربية
وأثَّر ذلك علي الشعر لذلك كان هناك أهمية كبيرة لإرساء قواعد الشعر العربي حتي يسير جميع الشعراء علي نَهج واحد فقام أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي البصري وهو من أعلام اللغة العربية بتأسيس هذا العلم الذي أصبح حتي إلي يومنا هذا منهج يستند إليه أي شاعر ف أي وقت

بحور الشعر العربي في علم العروض

وجد الخليل بن أحمد خمسة عشر بحراً مستعملة وجاء بعده الأخفش الأوسط فزاد عليهم بحراً أهمله الخليل بن أحمد وهو بحر المتدارك
والبحور الشعرية هي أهم ما يبني عليه علم العَروض والبحر الشعري عبارة عن مجموعة من التفعيلات التي تختلف من بحر لآخر

وتنقسم البحور إلي

أ_بحور موحدة التفعيلة مثل

 بحر الكامل وتفعيلاته
متفاعلن متفاعلن متفاعلن

متفاعلن متفاعلن متفاعلن
مثل قول الشاعر 
وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ

فهي الشهادة لي بأني كاملُ

بحر الوافر و تفعيلاته
مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن

مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن
مثل قول الشاعر
سيغنيني الذي أغناك عنَّي

فلا فقر يدوم ولا غناءُ

بحر المتقارب وتفعيلاته
فعولن فعولن فعولن فعولن

فعولن فعولن فعولن فعولن
مثل قول الشاعر إبراهيم ناجي
سألتك يا صخرة الملتقي

متي يجمع الله ما فرَّقا

بحر الرمل وتفعيلاته
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
مثل قول أبو تمام
زائر زارني فهاج خيالا

كنت لولاه اسوء الناس حالا

بحر الرجز وتفعيلاته
مستفعلن مستفعلن مستفعلن

مستفعلن مستفعلن مستفعلن
مثل قول أبو العلاء
وعدتني يا ليلها بدر الدُّجي

والوعد لا يُشكر إن لم يُنجزٍ

بحر المدارك وتفعيلاته
فعلن فعلن فعلن فعلن

  فعلن فعلن فعلن فعلن
مثل قول الشاعر
جحدت عيناك زكي دمي

فعلام جفونك تجحدهُ

بحر الهزج وتفعيلاته
مفاعيلن مفاعيلن

مفاعيلن مفاعيلن
مفاعيلن مفاعيل

مفاعيلن فعولن
مثل قول الشاعر
صفحنا عن بني ذهلٍ

وقلنا القوم إخوان

وتسمي هذه البحور بالبحور الصافية وقد استعملها الشعراء بصور موسعة

بحور متعددة التفعيلة

بحر الطويل وتفعيلاته
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن
مثل قول امرؤ القيس
وليل كموج البحر أرخي سدولهُ

عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي

بحر البسيط وتفعيلاته
مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن

مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن

مثل قول المتنبي
لا خيل عندك تهديها ولا مالُ

فليسعد النُّطقُ إن لم يسعد الحالُ

بحر الخفيف وتفعيلاته
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن

فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
مثل قول الشاعر
وكأنَّ الهلال نونُ لجينٍ

رسمت في صحيفة زرقاء

بحر السريع وتفعيلاته
مستفعلن مستفعلن فاعلن

مستفعلن مستفعلن فاعلن
مثل قول الشاعر
ثلاثة ليس لها رابع

الماء والحسناء والخضرة

بحر المديد وتفعيلاته
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن

فاعلاتن فاعلن فاعلاتن
مثل قول الشاعر
يا لبكرٍ أنشروا لي قليباً

يا لبكرٍ أين أين الفرارُ

بحر المنسرح وتفعيلاته
مستفعلن مفعولات مستفعلن

مستفعلن مفعولات مستفعلن
مثل قول الشاعر
قالت تخلَّيت قلت عن سكني

قالت تغيرت قلت في بدني

بحر المقتضب وتفعيلاته
مفعولا مفتعلن

مفعولات مفتعلن
مثل قول أبو نواس
تضحكين من سقمي

صحتي هي العجبُ

بحر المضارع وتفعيلاته
مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن

مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن
مثل قول الشاعر
سلام علي ديارٍ

بها عشت كلَّ عُمري

بحر المجتث وتفعيلاته
مستفع لن فاعلاتن

مستفع لن فاعلاتن
مثل قول الشاعر
ما أنت يا قلبُ قل لي

إلي متي أنت قلبي

بعض هذه البحور لا تستعمل في صورها التامة إلا نادراً مثل بحر المضارع ونلاحظ أن دائما تتساوي تفعيلات الشطر الأول مع تفعيلات الشعر الثاني ويسمي آخر جزء من الشطر الأول بعَروض البيت وآخر جزء من الشطر الثاني يسمي بضرب البيت وخلاف ذلك يسمي حشو البيت

ولمزيد من المعلومات قم بزيارة اللغة العربية 

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً