استخدامات عناصر المجموعة الأولى للجدول الدوري الحديث

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تعد استخدامات عناصر المجموعة الأولى للجدول الدوري الحديث مهمه، حيث ساعد التطور العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم في مختلف المجالات والعلوم المختلفة خاصة العلوم الطبيعية مثل علم الكيمياء وعلم الفلك وعلم الأحياء وعلم الفيزياء وعلم البيولوجي وعلم التنجيم في تحقيق الرفاهية للبشر في القرون الحديثة، فقد ساعد ذلك التطور في تفسير بعض الظواهر الطبيعة والكونية التي تعد غريبة من نوعها كما إستطاع تفسير نظريات ساعدت البشرية كثيرا في تقدمها وإختراع وإكتشاف المزيد من الأجهزة الإلكترونية الحديثة، مثل الكمبيوترات والميكروسكوبات وإكتشاف بعض العناصر الكيميائية التي لها دور فعال في حياة الإنسان اليومية.

الجدول الدوري الحديث

لقد تم وضع الجدول الدوري الحديث في منتصف القرن ال 19 الميلادي عن طريق العالم الكيميائي ديمتري مندليف، حيث قام بترتيب العناصر الكيميائية حسب الزيادة في العدد الذري أي الزيادة في عدد البروتونات داخل نواة ذرات العناصر المختلفة.

أيضا يحتوي الجدول الدوري الكيميائي الحديث على 118 عنصر كيميائي، يتم تقسيمهم إلى اعمدة تسمى مجموعات وصفوف تسمى بالدورات، لذلك تتشابه عناصر المجموعة الواحدة في بعض الخواص الكيميائية وبعض الخواص الفيزيائية.
وخاصة في التركيب الإلكتروني لبعض العناصر ولكل جروب ودورة صفات خاصة بها.

Advertisements

يمكن من خلال التوزيع الإلكتروني لبعض العناصر معرفة موقعها من الجدول الدوري الحديث وفي الدورات،
يقل الحجم الذري للعناصر، ذلك بسبب زيادة العدد الذري لتلك العناصر أي زيادة عدد البروتونات داخل نوايا ذرات العناصر.
يتكون الجدول الدوري الكيميائي الحديث من 18 مجموعة.

ما هي استخدامات عناصر المجموعة الأولى من الجدول الدوري الحديث

تعتبر عناصر المجموعة الأولى من الجدول الدوري الحديث من المعادن القلوية، والتي تتميز بحالة الأكسدة من النوع الأحادي.

تضم المجموعة الأولى من الجدول الدوري الحديث الليثيوم ورمزه الكيميائي Li والسيزيوم ورمزه الكيميائي Cs والصوديوم ورمزه الكيميائي Na والبوتاسيوم ورمزه الكيميائي K والفرانسيوم ورمزه الكيميائي Fr.

تعتبر المجموعة الأولى من عناصر المجموعة A وتمتلك عناصر المجموعة الأولى الكثير من الإستخدامات،
فعنصر الليثيوم يعتبر من أخف المعادن التي توجد على كوكب الأرض فيتم إستخدامه في المجال الطبي،
حيث يتم خلطه مع الفيتامينات والإنزيمات والأدوية والهرمونات.

ذلك لقدرته على الدخول في التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تتم داخل خلايا جسم الإنسان،
لذلك يتم إستخدامه في علاج أمراض الكبد والجهاز الهضمي وعلاج إدمان الكحولات والصداع.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً