عنترة بن شداد

0 59

الفارس المغوار عنترة بن شداد قائد الجيوش في العصر الجاهلي هو ابن عمرو بن معاوية بن قراد العبسي وهو من أهم وأعظم المقاتلين وقد كان معروفا بين العرب بأخلاقه العالية وقد ولد في منطقة نجد وورث سواد البشرة من أمه الحبشية

قصة حياة عنترة بن شداد

هو شاعر جاهلي ينسب لقبيلة عبس وهو من أشهر شعراء وفرسان العرب
وكتب معلقة غاية في الجمال مطلعها
هل غادر الشعراء من متردم .. أم هل عرفت الدار بعد توهم
وعمي صباح دار عبلة واسلمي .. يا دار عبلة بالجواء تكلمي

كما قد ذكره أبو الفرج الاصفهاني في كتاب الأغاني
عاش عنترة عبد واعتبره قومه عبدًا لإنه ابن أمة حبشية وسوداء البشرة
ولكنه قد سمع من أمه في صغره أن والده هو شداد وكان أبيه يعامله معاملة سيئة للغاية جراء أي خطأ يرتكبه كان يعاقبه أشد العقوبات كانت قبيلته وأبيه لا يريدون أن يعترفوا بيه على الرغم أنه كان فارس شجاع يدافع عن القبيلة ضد الأعداء وكانوا يلقبونه بابن زبيبة

حب عنترة بن شداد لعبلة

عنترة كان طيب القلب شديد العاطفة وكان يحب عبلة بنت مالك وينشد فيها شعرًا وهي كانت شديدة الجمال، وقد واجه عنترة كثير من المشكلات بسبب هذا الحب حيث رفضته قبيلته ورفضوه أبوه شداد ولم يكن يريد الأعتراف بيه وعندما أعترف بيه والده وأصبح ابن عم عبلة أمام الناس وأصبح يجلس معاها و يكتب لها الشعر تكاثرت الأقاويل وذاع شعر عنترة في عبلة وأخذت سيرتهم تنتشر ويتكلون الناس عن قصة حبهم و يتغنون بشعره في عبلة تركوا الديار وذهبوا إلى بني شيبان ، وظل عنترة يبكي على أطلال عبلة ويحكي أمره لأخيه شيبوب وكان شيبوب يواسيه .وحزنت عبلة حزنًا شديدًا وأراد والدها مالك وأخوها أن يزوجاها بأحد من أشراف عبس ولكنها  وبقيت نهاية القصة غير معروفة حتى الآن وقيل أنه تزوجها وبعد الزواج خانها مع ثمانِ نساء

وفاة عنترة

توفى وهو في عمر تسعين عامًا  وذكر أنه مات جراء طعنه بالسهم في صدره وهو يحارب بعد أن أغار عليهم طيء

ولمزيد من المعلومات قم بزيارة اللغة العربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.