ما هي عواقب إنفصال الطفل عن أمه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

من المشكلات التي يجب أن لا نتغاضى عنها هي عواقب إنفصال الطفل عن أمه فمن المعروف أن الأم على أتم استعداد على أن تضحي بروحها.

من أجل طفلها ومن أجل سلامته وصحته وسلامة فما هي عواقب انفصال الطفل عن أمه على الطفل والأم.

هل يكون من السهل عليها أن تترك قطعة من روحها وتكمل حياتها دونه.

Advertisements

ما هي عواقب إنفصال الطفل عن أمه

ولكن هناك أوضاع تحتم هذا على الأم مثل:

أن يكون الأب قد أخذ الأطفال بالقوة من والدتهما  ولكن اليوم سنوضح كيف يتأثر الطفل عندما تغيب والدتة .
إن الإنفصال له عدة طرق فعملية الفطام التي تقوم بها الأم في سن الثانية من عمر الطفل تسمى إنفصال ولكنة جزئياً. والنوع الثاني من الإنفصال هو الإنفصال المتقطع مثل أن تكون الأم متواجده ولكن ليست مع الطفل دائماً.

مثل أن يكون الطفل يتواجد مع أبيه في هذه المرحلة.

وهناك إنفصال اخر وهو التام والذي يتميز بالبعد الكامل عن الطفل كالموت أو الرحلات الطويلة.

بعد الطفل عن الأم وتواجده مع الأب

ففي هذه لحالة إما أن يكون الأب بالفعل قد أخذ الأطفال بالقوة وهذه الطريقة تؤثر تأثيراً سلبياً على صحة الأطفال.

ففقدانهم لوالدتهم يعد من الطرق التي يمكنها ان تضع في نفس الأطفال أنه غير محبوب حتى أمه فهي التي تركتة.

ولا يستوعب الطفل القدر الكافي من المعلومات عن الوضع مثل الكبار.
حالات البعد المتقطع
المقصود بها هو تواجد الطفل في مكان وزيارة الأم له في بعض الأوقات او في ميعاد محدد لها.

وهذه الحالة تجعل الطفل لحاجة لحنان وإحتواء أمه التي طالما إفتقدها.

وافتقد حلولها لمشكلاته التي يجابهها وحده.
حالات البعد التام.
يكون الوضع حالة مرض أمة او موتها وهذه تكون الصدمة الحقيقية بالطفل.

حيث المفجأه له وإستمرارة في إنتظارها ليال طوال وعندما ييأس من وجودها ويبدا في التأٌلم.

يعتقد أن الأم تركتة برغبتها وأن هذا يرجع إلى كونة شخص سئ لم يحبة أحد ولا تريد أمه البقاء معه ويكبر بإحساس الفقد.

الذي قد يجعل الطفل متاخراً في جميع النواحي الحياتية كالتأخر في التحصيل الدراسي وفي النطق وأيضاً يحدث بعض المشكلات الأخرى .

ما هي عواقب ترك الطفل بأمه.

إن ترك اطفل لوالدتة هو تماماً تركة لحضن وإحتواء وحب لم يجدوا في قلب أحد مثلما وجدوا في قلبها.

يتأثر الطفل إجتماعياً تجد أن هذا الطفل ليس له ميول للتواجد في جماعات وكذلك ليس له أقران مماثلين في العمر والنشاطات.

يتأثر الطفل نفسياً فيكون أقل ثقة بذاته وبقدرتة على التصدي للعقبات وغيرها.

مما يجعل الطفل يصعب عليه أن يعتمد على ذاته ويوضع تخطيطات لحياتة.

يتأثر الطفل أكاديمياً فهذا الطفل أقل تفاعل في حجرة النشاط مع معلمتة وأٌقرانة وكذلك مقصر في واجباته المدرسية.

يتأثر الطفل إنفعالياً فالطفل في هذا المأزق لم يستطيع السيطرة على تفاعلاته ولا يستطيع الإستمرار في كونه متزن إنفعالياً.

ما هي طرق العلاج.

ولعلاج هذه المشكلة عند الاطفال يجب علينا كمربين صالحين متواجدين مع الطفل أن نقوم بالأتي:
محاولة أن يكون غياب الأم تدريجياً (عدا في حالات الوفاة بالطبع).

ما هي عواقب إنفصال الطفل عن أمه.

إن كان عمر الطفل يسمح فيجب عليكي أن تقومي بالتوضيح الكامل لطفلك ومعرفتة بأن ما هي إلا فترة مؤقتة وكذلك سوف نتنهي قريباً أو أن هذا لأسباب قهريه تحتم عليكي البعد ولكنك تحبينيه وبشدة،في حالات الموت يرجي تمهيد الخبر للطفل ولا داعي لأن يراكم في حالة إنهيار.

فكل هذا سوف يؤثر عليه يكفي فقط أن يحدثه أحد من لأشخاص المقربين عن حقيقة الأمر، وعن كونه لا إرادي بالنسبة للأم ولكن هذا أمر الله.

يمكنك أيضاً قراءة لعلك السبب الأساسي في فشل طفلك تعرفي على أخطائك في التربية

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً