أجمل ما قيل في جبر الخواطر

حثنا الإسلام علي تطبيق واتباع جميع الفضائل السامية، حتي ينال الإنسان رضا الله تعالي ويكون جزاءه الجنة، وأيضا حتي يعم الحب والرخاء والمودة بين الناس، ومن أجمل العبادات والفضائل التي حثنا عليها ديننا هي عبادة جبر الخواطر ومعناها.

معني جبر الخواطر

إن جبر الخواطر خلق سامي يدل علي أن من يفعله سليم الفطرة، عظيم القلب، ولديه رجاحة عقل،
وكلمة الجبر مأخوذة من اسم الله تعالي الجبار، هذا المعني الذي يبعث علي طمأنينة القلب، وهدوء النفس.
فهو جل وعلا الذي يجبر المكسور، ويجبر الفقر بالغني، ويجبر الفشل بالنجاح، ويجبر المرض بالصحة.
والخاطر هو القلب وعدم كسره خلق عظيم ولو تحققنا فسوف نجد أن أغلب أحكام الدين الإسلامي قائمة علي جبر الخواطر، فتحن نزور المريض لجبر خاطره، نذهب للعزاء لجبر خاطر أهل المتوفي، حتي السلام والابتسامة التي قال الرسول صلي الله عليه وسلم أنها صدقة فهي جبر للخاطر.
كما يشمل جبر الخاطر الاعتذار والكلمة الطيبة، والمواساة والسؤال.
فيجب علينا اتباع هذه الفضيلة لما لها من أثر طيب في النفوس وفي المجتمع.

آيات قرآنية عن جبر الخواطر

 

    • قال تعالي(فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ)،
      فقد كان هذا الوحي جبرا لخاطر يوسف عليه السلام.
  • قوله تعالي (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى)، نزلت هذه الآية جبرا وحتي تصل بالمسلم إلي حالة الرضا في جميع الأحوال وفي مقابلة كل ما يحدث له من أقدار.
  • قال تعالي ( إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)،
    وكانت هذه الآيات جبرا لخاطر الرسول صلي الله عليه وسلم الذي أخرج من مكة ظلما،
    وهي المكان الذي ولد ونشأ به فأنزل الله تعالي هذه الآيات عليه لوعده أنه سيرده إلي موطنه مرة أخري وهذا ما حدث.

أحاديث نبوية عن جبر الخاطر

  • قال النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ عندما سأله رجل(أي الناس أحبهم إلي الله قال أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلي الله سرور تدخله علي مسلم، وأخيرا فإن الله يجبر بخاطر من يجبر خواطر الناس،
    من صار بين الناس جابرا للخواطر أدركته عناية الله في جوف المخاطر).
  • قال الرسول صلي الله عليه وسلم (مَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ).
  • قال الرسول صلي الله عليه وسلم (وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيه).
  • قال الرسول صلي الله عليه وسلم (إن من أحبكم إلي، وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا)،
    ومن أهم هذه الأخلاق هو خلق جبر الخواطر الذي يجب أن نراعيه في جميع علاقاتنا الإنسانية،
    لتنتشر المحبة والألفة وسلامة القلوب.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.