المعاملات في الشريعة الاسلامية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تنقسم الشريعة الإسلامية إلي عبادات تشمل الصلاة والصوم والزكاة والحج.
وفقه المعاملات الذي يشمل مجالات الحياة العملية، وتنظم أساليب المعاملة بين أفراد المجتمع، يشمل الأحكام المدنية مثل فقه الأسرة الزواج والطلاق وغيرهما والمرافعات كالقضاء والشهادة والجنايات وعلاقات الحاكم والمحكوم والعلاقات الاقتصادية مثل العقود والبيع والشراء وغيرها
ف كما يقول ابن عابدين (المعاملات خمسة المعاوضات المالية ،المخاصمات،الأمانات،التركات،المناكحات)

البيع في فقه المعاملات

البيع لغة هو مطلق المبادلة.

واصطلاحاً هو مبادلة مال بمال، والأصل في البيع الحِل حيث قال تعالي  وأحل الله البيع وحرم الربا) صدق الله العظيم.
وقال الرسول صلّ الله عليه وسلم (إذا تبايع الرجلان فكل واحد منهما بالخيار)

Advertisements

حيث أن الإنسان يحتاج إلي التبادل مع غيره، حتي يسد جميع احتياجاته.
ولكن هناك شروط حتي يكون عقد البيع صحيح منها
التراضي بين المتعاقدين، والرضي قاعدة عامة لجميع العقود فلا يصح البيع في حالة الإكراه.
أن يكون العاقد جائز التصرف، أي يكون بالغ وعاقل وحر فالرقيق لا تصح عقودهم، إلا بإذن سيده وأن يكون راشد ومالك لما يتم بيعه.
أن يكون العقد من مالك للمعقود عليه أو من يقوم مقامه كالولي والوصي.
أن يكون المعقود عليه مباح النفع كالسيارات أو المواد الغذائية.

الاحتكار في الشريعة الإسلامية

مأخوذ من الحكر.
واصطلاحاً أن يشتري القوت للتجارة، فيحبسه ليقل فيغلو، وهو محرم حيث قال الرسول صلّ الله عليه وسلم (لا يحتكر إلا خاطئ) وهذا الحديث يشمل جميع السلع التي يلحق الناس الضرر بحبسها.

الربا والصرف

الربا لغة هو النمو والزيادة والعلو والارتفاع.
اصطلاحا هو زيادة في أشياء مخصوصة، ونسأ في أشياء مخصوصة وقد قام الإجماع علي تحريمه وقال الرسول صلّ الله عليه وسلم (اجتنبوا السبع الموبقات، وذكر منها أكل الربا).

والربا قسمان

ربا الديون والإجماع قائم علي تحريمه، وهو يكون إما باشتراط الزيادة في القرض أو اشتراط الزيادة عند الوفاء
ربا البيوع وينقسم إلي
ربا فضل الزيادة في إحدي الربوين متحدي الجنس، مثل مبادلة صاع قمح بصاعين.
ربا النسيئة لغة، هو التأخير مثل مبادلة صاع قمح بصاع قمح مع تأخير القبض وهو محرم.

 القرض

في اللغة هو القطع.
واصطلاحاً هو دفع مال لمن ينتفع به، ويرد بدله وقد قال تعالي (من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون).
وهو جائز.

الشركة

في اللغة هي الاختلاط.
واصطلاحاً هو اجتماع في استحقاق، أو تصرف والأصل فيها الحِل في القرآن والسنة والإجماع، حيث قال الله تعالي (وإن كثيراً من الخلطاء ليبغي بعضهم علي بعض) ومن السنة قال الرسول صلّ الله عليه وسلم (عامل أهل خيبر بشطر ما يخرج من ثمر أو زرع) وهذا لأن في كثير من الأحيان قد يملك الإنسان المال، ولكن لا يستطع أن يحسن التصرف، ويمكن أن يملك حسن التصرف ولا يملك المال ف تكون الشراكة ضرورة في هذه الحالات.

شروط الشراكة

أن يكون المال معلوماً ليس مجهولاً واشترط بعض العلماء أن يكون حاضراً.
أن يشترط لكلا من الشركاء نسبة محددة من الربح كالثلث أو الربع هكذا.

مبطلات الشراكة

موت أحد الشركاء حيث ينتقل نصيبه إلي الميراث.
جنون أحد الشريكين فلا يصبح أهل لهذه المسؤلية.
الحجر علي أحد الشركاء.

وغيرها من المعاملات التي تنشأ بين الأفراد لتحقيق المصلحة العامة أو الخاصة.

ويمكنك أيضا قراءة فقه العبادات

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً