قصص الأمثال الشعبية

0 64

الأمثال الشعبية هي خلاصة من تجارب الشعوب السابقة
تحكي مواقف وتعكس حالات المجتمعات على مر العصور وتعكس ثقافاتهم ، وتبين الخبرات التي يمرون بها وهناك أصل و قصص الأمثال الشعبية

ومن قصص الأمثال الشعبية

اللي ميعرفش يقول عدس

يحكى أن تاجر لديه محل بيع بقول ، وفول ، وعدس وفي يوم نفذ العدس من الدكان
ترك زوجته وذهب ليحضر شحنة العدس وعندما عاد وجد زوجته مع رجل آخر تخونه
فجرى وراء الرجل ، فتعثر الرجل في شوال العدس
فظن الناس أن سبب الشجار هو شوال العدس و لام الناس التاجر وقالوا له : أكل هذا سبب شوال عدس ؟ أليس في قلبك رحمة؟

فلم يستطيع التاجر الإفصاح عن السبب الحقيقي وقال لهم إللي ميعرفش يقول عدس وظل يردده الناس من وقتها

 عادت حليمة لعادتها القديمة

كانت حليمة زوجة حاتم الطائي ، وكان مثالًا للكرم ،والجود وكانت حليمة شديدة البخل
فحب حاتم أن يعلم حليمة الكرم ، فقال لها
إذا كلما زاد المرء من السمن في الطبخ زاد الله في عمره ، فصارت تضع السمن في الأكل
حتى توفى ابنها الذي كانت تحبه كثيرًا
فرجعت لعادة تقليل السمن لأنها لا تريد العيش بعد وفاة ابنها فقالوا : ( رجعت حليمة لعادتها القديمة )

 دخول الحمام مش زي خروجه

فتح شخص حمامًا ، وأعلن بين الناس أن دخوله مجاني بدون مقابل
فدخله كثير من الناس وعندما يريدون الخروج يحتجزهم ليدفعوا مقابل وعندما احتجوا وقالوا إنه مجاني قال لهم ( دخول الحمام مش زي خروجه )

 أقلب القدرة على فمها تطلع البنت لأمها

يحكى أن امرأة اخذت ابنتها إلى عرافة لتقرأ لها الطالع ، لأنها خائفة على مستقبل ابنتها
فقامت العرافة بوضع الحصى في القدرة وقلبتها
فخرج من القدرة حصوتان : واحدة صغيرة وآخرى كبيرة فقالت العرافة أنها سوف تكون مثل أمها في صفتها وقالت: اقلب القدرة على فمها تطلع البنت لأمها

هي كوسة

وهو مثل عن إباحة شيء لشخص غير متاح للجميع
كانت المماليك تغلق أبواب المدينة ليلًا و لا يتم فتحها لأي بائعين ولا تجار
فكانوا ينظرون حتى الصباح ليبيعوا البضائع ، إلا تجار الكوسة فكان يسمح لهم  بالدخول لأنها تفسد سريعًا

 اللي استحوا ماتوا من قصص الأمثال الشعبية

هو مثل شعبي يقال عند قيام أحدهم بموقف مخل بالعادات
ويقوله المصريون : اللي أختشوا ماتوا
ويحكي أن في عصر المماليك لم تكن للبيوت حمامات فكان هناك حمامات بالشوارع
وفي إحدى الأيام اندلع حريق في حمام النساء ، فخرجت النساء عاريات ، والنساء التي استحت أن تخرج عارية ماتت
وشاع مثل : اللي اختشوا ماتوا

 القرد في عين أمه غزال من قصص الأمثال الشعبية

جلس جوبتير و أمامه حيوانات تمر وهي تتفاخر بابنها وجمالها ، ومرت حيوانات جميلة كالطاووس بابنه ، والزرافة وابنها وقبل إعلان الرابح مرت القردة بابنها متفاخرة بجماله ، فضحك جوبتير وقال : القرد في عين أمه غزال

لمزيد من المعلومات قم بزيارة اللغة العربية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.