أجمل قصص من القرآن الكريم

0 66

ورد الكثير من قصص القران التي تعلمنا الكثير ونستفيد منها الحكم المختلفة ومنها.

هاروت وماروت في قصص القران

ذكر القرآن أن السحرة سيعاقبهم الله أشد العقاب، فكان قديمًا كلما واجه البعض مشكلات ذهبوا للسحر والسحرة، والسحر هو الخداع ورؤية الشيء غير حقيقته.
واليهود قديمًا لم يؤمنوا بكتاب الله وكان الكهنة بعد سليمان يستخدمون الجن في أمور السحر،
حيث كان الجن يذهب للسماء ليأخذ خبرًا عن طريق سماع الملائكة بما سوف يحدث في الأرض،
فيخبروا به الكهنة والكهنة تخبره للناس، فزعم الناس أن الجن عالم للغيب وأخذوا يتبعون السحر والسحرة.

قال تعالى ﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾.

فأنزل الله للناس ملكين يعلماهم السحر وهم هاروت وماروت، حتى لا يحتكر الكهنة هذا العلم،
وهم ابتلاء للناس فكانوا لا يعلمون أحد السحر حتى يقولان له إنهما ابتلاء من عند الله وأن السحر والسحرة فقد كفر،
فإذا وافق علماه السحر وما يفرقوا به بين المرء وزوجه فيتعلمون ما يضروا به الناس ولا ينفعهم ولا يضرون أحد إلا بإذن الله.

قصة قارون في قصص القران

هو من بني إسرائيل وقيل أنه عم موسى أو ابن عمه، ولا يذكر تحديدًا صلة القرابة، وقيل أن قارون أعطاه الله أموالًا ووهبه كنوز فلم يقابل هذا بإحسان وشكر لله ولكنه تكبر وأغتر واستكبر ولم يعترف بفضل الله عليه،
وعندما انزل الله موسى ليهديه ويدعوه لعبادة الله الواحد استكبر وأدعى أن موسى ساحرًا كذاب.

قال تعالى﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ﴾.

كان قارون يملك كنوز لا يستطيع رجال حمل مفاتيحها فكيف وزن الكنوز إذًا، فكان فرعون يملك كنوز ليس لها مثيل،
وكانت فتنة للناس وكانوا يحلمون به، ويحدثون بعضهم البعض عن كثرة كنوزه وأمواله وكان قارون يتغطى بماله،
ويظلم في الأرض ويتجبر، ولكن بعض المؤمنين قد أنكروا فساد وظلم وتكبر قارون وأتبعوا موسى في عبادة الله.
فخسف الله به وبكنوزه الأرض وأذاقه عذاب أليم لأنه أراد أن يستكبر ويطغى بماله، وخسف بقصره ذلك جزاء من يطغى ويتكبر وينكر فضل الله عليه.

قصة بقرة بني إسرائيل 

بدأت قصة البقرة حين مات رجل، وكان هذا الرجل آخر ورثة رجل ثري في قومه فأحتار الناس في أمر الفاعل،
ثم ذهبوا ليسألوا نبي الله موسى عليه السلام، فأوحى له الله أن يذبحوا بقرة، فظلوا يسألوا عن صفات البقرة
حتى وجدوها وذبحوها وأخذوا عظامها وضربوا به على جثة الرجل فنطق باسم القاتل ،
وكان أحد أقاربه الذي أبلغ في أول الأمر عن مقتله.

ويمكنك أيضا قراءة قصة أصحاب الكهف

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.