قوة الأعصاب وقوة العضلات

0 6
Advertisements
تعتبر قوة الأعصاب وقوة العضلات مرتبطان ببعضهما البعض.وتساعد قوة الأعصاب على تحسن الآداء الرياضي وتساعد في زيادة القوة العضلية.
سوف نساعدك على فهم مصطلحي قوة الأعصاب وقوة العضلات لمعرفة أهمية كل منهما في ممارسة التمارين ونمو العضلات.

القوة العضلية

يعتقد الكثير أن المقصود بالقوة العضلية هو مدى قوتك.على سبيل المثال، مقدار الأوزان التي تستطيع حملها في التمرين أو عدد تمارين الضغط الذي يمكنك القيام بها خلال التمرين، ولكن هذا التعريف ليس دقيقا.

Advertisements

القوة العضلية هي مقدار القوة التي تنتجها العضلات بعد بذل أقصى جهد ممكن لها، وترتبط القوة العضلية بحجم الألياف والأنسجة العضلية وأيضا قدرة الأعصاب على تنشيط الألياف والأنسجة العضلية.

ويتم قياس قوة العضلات أثناء الإنقباض.ويرتبط مفهوم القوة العضلية بعدة مصطلحات أخرى وهما.

  • التحمل العضلي هو المدة التي تستطيع العضلات الإنقباض فيها ضد مقاومتها لوزن ما.
  • القدرة العضلية يقصد به قوة حركة العضلات وسرعتها.

فعندما تقوم بتمارين الضغط فإن مقدار الزمن الذي تستغرقة وسرعة حركتك ومقدار تحملك لصعوبة هذا التمرين تحدد قوة عضلاتك.

Advertisements

تعتمد قوة العضلات على عدة عوامل منها

  1. حجم العضلات والألياف والأنسجة العضلية وسرعة إنزلاق هذه الألياف تجاه بعضها للداخل أو للخراج لتكوين الإنقباض أو الإنبساط العضلي. 
  2. إتصال العصب الحركي مع الألياف والأنسجة العضلية وقدرته على جعل الألياف العضلية على الإنقباض أو الإنبساط في الوقت المناسب.
  3. سلامة المفاصل والعضام والأوتار والأربطة.

القوة العصبية

تساعد تمارين القوة على إنشاء مسارات أعصاب حركية جديدة لتحسين الترابط بين العقل والعضلات لدى الرياضيين خلال ممارسة الحركات الرياضية. وينتج عنها ما يسمى “التكيُّف العصبي”

وهو عبارة عن مصطلح يطلق على قدرة الدماغ والأعصاب على إرسال إشارات والتحكم بالعضلات على الإنقباض والإنبساط وأداء حركة معينة.

Advertisements

ممارسة تمارين المقاومة أو تمارين التوازن تدرب الدماغ على إنقباض عضلات المستهدفة من أجل أداء حركة معينة، ومع مرور الوقت يصبح أداء التمارين هذه متأصلة وطبيعية وتصبح الحركة أكثر تلقائية ودقة.

وهنا نعرف مفهوم القوة العصبية.فهناك علاقة طردية بين التكيف العضلي وقوة الأعصاب، فكلما زاد مقدار التكيف العضلي زادت القوة العصبية وعدد الأعصاب التي تساعد في إنقباض العضلات وانبساطها.

الأعصاب الحركية

هي نوع من الأعصاب والتي ترتبط العصب المركزي وهي عبارة عن الدماغ والحبل الشوكي وهي تكون مسؤولة عن إنقباض العضلات وانبساطها، وتنتهي نهايات الأعصاب الحركية بالألياف العضلية.

يوجد نوعين من الأعصاب الحركية الأعصاب الحركية الإرادية والأعصاب الحركية اللاإرادية، ومن أنواع الأعصاب الحركية هي التي تكون نهاياتها مرتبطة بالعضلات الإرادية مثل عضلات البايسبس والفخذ، اما الأعصاب الحركية اللاإرادية وهي التي تكون نهاياتها مرتبطة بالعضلات الداخلية مثل عضلة الحجاب الحاجز والتي تساعد على الشهيق والزفير.

ولكن المهمة لنا في كمال الأجسام الأعصاب الحركية.

وأخيرا بعد التعرف على القوة العضلية والقوة العصبية نستنتج أن القوة العضلية والقوة العصبية مترابطة بعضها البعض للحصول على الكفاءة في آداء وممارسة التمارين الرياضية، فزيادة ممارسة التمارين وتكرارها وشدتها يساعد الجسم على تكوين مسارات عصبية حركية جديدة وهذه المسارات العصبية الجديدة تساعد على التكيف العصبي، فتكون التمارين التي كانت صعبة في الأداء في البداية أصبحت أكثر سهولة مما يجعلك نزيد في الشدة في أداء التمارين وزيادة قدرة التحمل العضلي عندك.

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.