كيفية إستغلال الأجازة الدراسية لصالح طفلك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements
تعتبر فترة الأجازة الدراسية وخاصة التي نمر بها من أصعب الفترات على الأمهات حيث ينسى الطفل ما درسه أن كان في مدرسه، أو روضة
مما يجعل الطفل يعاني من صعوبة عند الذهاب مره أخرى للروضه، أو المدرسة.

تعاوني معه الأم لذا فاليوم سوف نقدم لكم كيفية استغلال الأجازة الدراسية لصالح طفلك ومجموعة مقترحه لبرامج تقوم بها الأم مع الطفل دون الشعور بالمشكلات التي يمكن أن يسببها الطفل في أوقات الفراغ في الأجازة الدراسية.

البرامج المقدمة لطفلك في استغلال الأجازة الصيفية

في البداية يجب مراعاة أن تكون هذه البرامج تنمي الجوانب اللغوية والحركية والانفعالية والمهارات الذهنية.
• استغلال الأوقات الفارغة في بعض البرامج التعليمية كتعليم الوضوء.
• إقامه حلقه قرأن الكريم ومساعدة الطفل في الحفظ ومن المستحب الجلوس والحفظ معه كأسرة.
• برنامج قصصي ومشاهده برامج لقصص الأنبياء فطفلك في حاجه أن يتعلم هذه أخلقيات قبل أن تنسى.
• التحدث مع الطفل في موضوعات مختلفه ينمي من قدرته على التفكير والخيال.
• تطوير مهاراته اللغوية في لغة يحبها، من الممكن مشاهده كارتون مع الطفل باللغة الانجليزية حتى تحمس الطفل ليفهم اللغة والنطق.
• اللعب مع الأطفال ومحاولة الوصول لتفكيرهم فهذه الفرصة لا تفوت فمعظم عناصر البيت في اجازة أيضا يمكنكم اقامة حوار جماعي لتصليح أفكار الطفل في الخطأ وتعزيز الصحيحة.
• تربية حيوان البيت فالاهتمام من قبل الطفل بالحيوان الأليف ينمي بداخله تعلم المسئولية
ويثير تربية حيوان أليف فضول الطفل في التعرف على طبيعة حياة هذا الحيوان تفتح أفاق التفكير أمام طفلك وهذا يتم مع إشراف الأم حتى لا يتضرر الحيوان.
• زرع نبات سهل التعامل بيد الطفل وشرح للطفل كييفية العناية به وتركه ليرى نتائج زرعته.
• مشاركة الطفل في مسؤليات البيت مثل تنظيم غرفه لكل طفل ونشوف نرى من سينظم بدقه اكثر.
• القيام بألعاب في المنزل مثل مسرح عرايس يقومون به الأب والأم لتوصيل صفه يريدون للطفل أن يكتسبها.

أشياء تجنب أن تفعلها في الإجازة الدراسية

• ترك طفلك على الجهاز الإلكتروني، أو اللوحي اكثر من وقته اللازم.
• اللتهاء عن مراقبة الطفل لأنه سيكون تحت ناظرك فهذا غير كافي فأنتهذي الفرصة ويجب أن تراقبي طفلك عن طريق ملاحظة نموه،
لغوياته،طريقته في التفكير،نموه الحركي والذهني،قدرته على حل المشكلات التي تواجهه) فهذه الفرصة لا تعوض.
• ترك طفلك للعب طوال اليوم والسهر فاللعب مهم جداً للطفل ولكن لكل شيء وقت.
• عدم ترك المناهج الدراسية والتي تعتبر بسيطة لان الطفل سريع النسيان فيجب أن يتم المراجعة له حتى ولو بطريقه لعب.
• أن يعتاد الطفل على أن يتدخل فيما لا يعنيه.
ويجب العلم أن الأطفال يتسمون بقوة الملاحظة وسرعة التقليد فسرعان ما يأخذ سلوكهم إتجاة خاطئ.
• الألعاب الإلكترونية غالباً ما تكسب الطفل سلوك عدواني شديد يجعله يميل للقوة ولإبراز ذاته وإثبات قوته.

 

Advertisements
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

معاكم نور مجدي كاتبة مقالات عن العناية بالأطفال عموما، والمشاكل الأسرية تابعوني لمعرفة كيفية التعامل مع طفلك من منذ مرحلة الولادة وحتى مرحلة المراهقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً