كيفية مساعدة الطفل علي الابتكار

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

مسؤولية الآباء كبيرة جداً فكل أسرة تريد أن يصبح طفلها طفل مبتكر ومبدع وأفضل ما يكون وأن يصبح هذا الطفل نموذج طفل مبتكر ومبدع في حياته العلمية والعملية ويظهر هذا الجانب خصيصاً عند بعض الأطفال جلياً ظاهراً في تحركاتهم المختلفة وحلولهم للمشكلات واليوم سوف نتحدث عن طفل مبتكر ومبدع المناخ الأسري المناسب لإنتاج طفل مبتكر ومبدع.

 دور الآباء في تشجيع الطفل علي الابتكار

قبل أن نشرح دور الأباء يجب العلم ببعض القواعد والأساسيات الخاصة بعمليات الابتكار.
  • العوامل البيئية تؤثر في عملية الابتكار.
  •  العوامل الثقافية التي لها علاقة بمستوى تعلم الأباء ومستوى ثقافتهم أيضاً، تؤثر في ابتكار الطفل فالطفل الذي ولد ووجد أن أبائه يعتادون على القراءة، ويترددون على المكتبات ويحضرون الندوات ويتحدثون في جميع النواح العلمية، يكبر هذا الطفل وهو مائل إلى الجهات الثقافية.
  • مساعدة الطفل على إيجاد حلول مبتكرة ينمي جانب الابتكار عند الطفل.
  • حرية الطفل في إبداء رئية وحرية التعبير عنه ينمي لديه جانب الإبداع ويجعل الطفل في حالة راحة، وهو يبتكر ويبدع على عكس بعض الأطفال الذي يكون تعبيرهم مصحوب بخوف ورهبة.
  • معاملة الأطفال بأسلوب ديموقراطي يساعدهم أيضاً علي إعطاء الطفل فرصة في العمل باستقلالية مما يجعل من الطفل مسؤل عن ذاته.

دور الأسرة اجتماعيا في تنمية طفل مبتكر ومبدع

ويكمن في أن تكون الأسرة قادرة على أن تساير الأعراف الاجتماعية والتقاليد، وأن تتقبلها بصورة جيدة للتوافق مع العادات
الصحية،
وغير متوافقة مع العادات الخاطئة مثل التكاليف الباهظة لبعض الأشياء والرسميات المبالغ بها.

دور الأسرة اقتصاديا

محاولة أن تكون الماديات ليست عائق أمام الطفل لتحقيق طموحة وآماله أو لتحقيق مستوى علمي جيد يتواجد فيه الطفل مثل المدرسة.
أن تشبع الأسرة حاجات الطفل المادية، وأن لا يشعر بعدم الأمان الاقتصادي مع الأخذ بالعلم احتياج الطفل إلى أن يكون اقتصادي.
ويتمتع بهذا في منزلة فالطفل يمكنه أن يتدخر مبلغ ما كل يوم، حتى يحصل على الدراجة التي يريدها

Advertisements

دور الأسرة الصحي 

وهذا الدور قد يكون مسبقاً من قبل قدوم الطفل، فدور الأسرة في الفحوصات اللازمة للتأكد من صحة الطفل.
ومن ثم دور الأسرة في جعل الطفل يتمتع بصحة جيدة، وبناء جسدي قوي فالعقل السليم في الجسم السليم.

دور الأسرة النفسي والتربوي لتنمية طفل مبتكر ومبدع

ويتضمن هذا الدور العامل النفسي لدى الطفل، وإشباعه بالحب والحنان فالأسرة التي تعطي أطفالها القدر الكافي من هذه العوامل، يجعل الطفل سوي نفسياً قادر على التفكير وقادر على الإبداع.

 من أهم المقومات الأسرية التي تنمي طفل مبتكر ومبدع

  • التماسك الأسري بين أفراد الأسرة.
  • الاحترام المتبادل بين أعضاء الأسرة.
  • السعادة الزوجية تؤثر على الطفل، فكل ما يحتاجه منكما أن يرى في أعينكما الحب لبعض والحب له.
  • الخلافات الأسرية تعمل شعور الطفل بقلة ثقته في نفسه وبأنه غير محبوب وغير مفضل.
 تعرف على خصائص الأطفال الموهوبون.

دور الأبوين تجاه الطفل

يجب أن يترك الطفل للتعبير عن آرائه وأفكاره بأي وسيلة يراها الطفل مناسبة كالرسم.
يجب إتاحة فرص تعليمية للطفل وذهابه إلى ورش عمل لتنمي أدائه.
أن تكون مستمع جيد لطفلك وأن تكون ملجأ لطفلك دائماً.
أن تقوم بتثقيف عقلك أكثر مما كان استعدادا لأسئلة طفلك الكثيرة.
قوم بزيارة طفلك لعدة أماكن ملهمة له، مثل المتاحف والأماكن التاريخية ومتاحف الأحياء المائية ليتعرف على العصور القديمة.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً