كيف تستغلين تقليد الطفل لغيره

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

من أهم الصفات التي يتسم بها الأطفال في مراحلهم العمرية الأولى، هي صفة التقليد كيف تستغلين تقليد الطفل لغيره

فتجد أنها قد ظهرت بمجرد بداية الطفل في المناغاة، فهو يقلد نغمة صوتك دون كلمات مفهومة.

فتقول للطفل ماما يبدأ ورائك بقول أء أء فهذا ما هو إلا تقليد الطفل لغيره، النغمة الصادرة منك وليس الصوت ككلمات وحروف ومن هذه اللحظة تبدأ لدى الطفل صفة التقليد، فكيف يجب عليكي أن تستغلي هذه الصفة لصالحك ومتى يمكنها أن تؤثر سلبياً على طفلك هذا ما سوف نتناوله اليوم كيف تستغلين تقليد الطفل لغيره.

Advertisements

متى يكون تقليد طفلك لغيره مشكلة 

يبدأ الطفل في أن يسلك سلوك التقليد النابع من البيئة المحيطة.
فتجدي في وقت واحد قد اعتاد الطفل وبدأ في تكرار كلمة معينة، مثلما يقولها أحد أفراد الأسرة دون وعي لمعناها فهو فقط يكرر ما سمعه.
ومما هنا تبدأ مشكلات تقليد الطفل لغيره المختلفة مثل أن تكون هذه الكلمة هي لفظ خارج يقوم الطفل بأخذه من قبل أحد أخر أو سلوك غير سوي، قد شاهدة الطفل لدى بعض الأطفال من عمره.
وقام من بعد بإعادة تقليده وهناك بعض السلوكيات لا ينبغي عليكي التعليق عليها، وتكتفي فقط بإبعاد مصدر التقليد عن طفلك والبعض الأخر من السلوكيات يجب عليكي تقويمه بنفسك.
  • عندما يبدأ الطفل في تقليد الصفات الغير محبوبة التي تخالف ديننا ومجتمعنا.
  • تقليد الطفل لسلوك الكبار فقط مثل التزاوج فيقلد الطفل دول وعي.
  • تقليد الطفل الأم في تعاملها مع البوتاجاز أو الفرن، والأشياء التي قد تسبب خطورة على حياته.
  • تقليد الطفل لتصرفات غير معتاد عليها مما يجعله محل نقد وانتقاد.
  • عندما يبدأ الطفل في فقدان هويته وأخذ هوية أحد أخر ليتعايش بها مثل الأب.
  • عندما يقلد سلوك عدواني فالطفل التي يرى أن والدة هو الشخص الأفضل
    فعندما يجد أن والدة قد يعنف أمه فيبدأ هو الأخر في ذلك السلوك.

كيف تستغلين تقليد طفلك للغير 

يمكنك استغلال محاولة تقليد طفلك للآخرينـ عن طريق وضع الطفل بين نماذج من البشر جيدة، لتكون قدوة له يقتدي بها.
يمكنك القيام بكل الصفات الجيدة، التي تريدي لطفلك أن يتعلمها مع والدة وإخوته الأصغر والأكبر، فيجب أن تكوني قدوة يقتدي بها
الطفل في حياته.
في هذه الفترة يكون الطفل في منتهى التلقائية، في تفاعلاته فيجب أن تتحققي من أن السلوك الذي فعلة هو بالفعل متكرر وليس بصفة عابرة.
التقليد يساعد الطفل على التعلم ومن ذلك تعلم اللغة، فالطفل يتعلم التكلم والحديث عن طريق تقليده ومن ثم الفهم ومحاولة التعبير حتى يتم تشرب اللغة.
معظم خبرات الطفل الأخرى يكتسبها بالتقليد، فمثال تجد أن الطفلة تقلد والدتها في العناية الشخصية بنفسها.
تعرفي على الفرق بين الخوف والحذر في تربية الطفل.
التقليد يتيح للطفل حلول مشكلات التي يقع فيها.
فتجدي أن الطفل عندما يكبر يجد نفسة ودون وعي يسلك سلوكيات أباؤه المختلفة، عندما يضع في مواقف حياتية تستدعي ذلك.
يفيد تقليد الطفل من الناحية الدينية، بصورة كبيرة جداً فالطفل يقلدك في الصلاة والصيام، وكذلك حفظ القرأن الكريم.
تقليد الطفل لشخص يقتدي به في تفوقه فيصحب تفوق أكاديمياً.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً