كيف يهتم الاب بالابناء بدون الانشغال في العمل

0 8
Advertisements

تعتبر الأسرة من أهم المقومات التي تشارك بصورة أساسيه في تربية الأبناء ويتكرر سؤال كيف يهتم الاب بالابناء.
فبعض الأسر يظنون أن دور الأب ينتهي في حالة إن كان يصرف فقط على الأطفال ودور في المنزل هو جلب النقود ولا شيء بعد ذلك.
ولكن للأب دور ودور هام جداً ايضاً واليوم سوف نتحدث عن كيف يهتم الاب بالابناء بدون الانشغال في العمل.

ما هو دور الأب في الأسرة و كيف يهتم الاب بالابناء

Advertisements

يعد الأب هو عامود الأسرة وهو مركزها الصلب وكذلك هو الحامي لهم والمسؤول عن الأسرة بأكملها.
وكذلك له دور أساسي في الأسرة حيث انه:

Advertisements
  • الأب هو القدوة الحسنه لأطفاله:
    فعندما يجدون الأطفال قدوتهم ووالدهم شخص جيد وقدوة تحترم يصبحون هم كذلك أيضاً.
    وعندما يجدونه تالف الأساس غير مبالي لسلوكه يصبحون مثله أيضاً.
    وكذلك هو الجهة الأقوى وذات تأثير أقوى في المنزل.
  • أن يخصص الأباء للأطفال أوقات من أوقاتهم والتي تكون رئيسية لديهم وغير ثانوية.
    وكذلك يكون هذا الوقت لنصح الأطفال ومتابعة تصرفاتهم الغير سوية ومحاولة تصليحها.
    كما أن هذا الوقت يفرق بصورة كبيرة جداً مع تلك الاطفال ويؤثر إيجابياً معهما حيث يجدون أن قدوتهم الصالحة وأبيهم هو المقوم لسلوكهم.
  • الإحتواء يجب أن يعمل الأب دائماً على احتواء اطفاله واحتواء زوجته ومنزلة أيضاً حيث أن احتواء الأب لأطفاله يجعلهم متزنين.
    وكذلك يسبب كفاية الأطفال بحنان والدهم ودفئ أسرتهم.
  • الإرشاد وخاصة في مرحلة المراهقة فالأطفال في تلك الفترة العمرية يعانون من تشتت كبير في مشاعرهم وسلوكياتهم ويلزم لذلك والد ورب أسرة.
  • الحماية والدفاع فالأب كما تحدثنا هو حائط الدفاع الأول لاطفاله ولاسرته كما انه ملزم بحمايتهم من مشكلات الزمن ومن الأضرار.
    وملزم بحمايتهم من أنفسهم أيضا بالتوجيه والإرشاد للصح.
  • الأب يجب أن يكون صديق فالأب الذي يحاول أن يصادق أطفاله هو الناجح بالفعل في تأدية واجباته كمصلح وأب كبير.
  • كذلك الأب يجب أن يكون حكيم في تصرفاته بالغ في كلماته يختار احسن الألفاظ الذي يمكن أن يستخدمها مع أطفالة.

دور الأسرة في تربية الأطفال وكيف يهتم الاب بالابناء

تمثل الأسرة أضلاع مثلث كاملة فالأم ضلع أساسي وكذلك الأب والأطفال.
فكل من تلك الأضلاع له دور في الأسرة ودور هام جداً وأساسي.
فكلما صلح الأب والأم صلحت الزرعة وصلحت الثمرة وهي الأطفال.

  1. الأم والأب هما قدوة الطفل فيحب أن يقتدي بهما أطفالهما فالأب الذي يصلي فروضة يجد طفلة كذلك.
  2. والأم التي تصون منزلها وتحفظ أولادها تصبح ابنتها مثلها.
  3. يجب ان يقتدي الطفل بما رأه في منزله وفي حياته فعندما يجد الضلوع الأساسية صالحة يصلح هو الأخر.
  4. يعلم الأب طفلة الصلاة والصوم واحترام الدين والكبير وكذلك كافة العادات والتقاليد التي طالما كبر عليها الأب.
  5. تقدم الأسرة لطفلها اهتمام لا يمكن أن يقدمة شخص أخر للطفل.
  6. تعمل الأسرة على أن تجعل طفلها في أفضل الأحوال بصورة دائمة حتى أفضل من أنفسهم.
  7. تأمن الأسرة للطفل حياة ناجحة بعيده عن المخاطر.

 

دور الأم في تربية الأبناء

تعتبر الأم أيضاً جزء هام مثل الأب بل وأكثر في الأسرة والأطفال فهي التي تحمل الأطفال في رحمها وهناً على وهن.
وهي التي تلد وتتحمل ألام الولادة الطبيعية أو القيصرية منها ومن ثم تبدأ رحلة الإرهاق في تربية الأبناء.
وان كان الاطفال يجلسون مع ابائهم لمدة ساعة أو ساعتين فيجلسون مع الأم اليوم كله وتتابع متطلباتهم المتغيرة والجديدة يوماً عن يوم.
فكل هذا يعد بمثابة أخذ من طاقتها وصحتها واحوالها.
وكذلك يستمر دور الأم بعد هذه المرحلة في تربية الأبناء ومساعدتهم في حل دروسهم كما انها تهتم ايضا بحالتهم وتظل لوقت طويل جداً مهتمه بهم.

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.