ماهيه الفلسفه واصلها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تنوعت اسماء و تعريفات الفلسفة و ماهيه الفلسفه واصلها و تعرفيها الاشهر هو انها هى كلمة يونانية المنشأ تنقسم إلى قسمين الأول : ( فيلو / philo ) وتعنى المحبة او الحب ، والثانى : ( سوفيا / sophia )

وتعنى الحكمة اي محبه الحكمه ولقد انتشرت الفلسفه تحت هذا المعنى ، وهذه هي اجابة مقولة ماهيه الفلسفه واصلها و التي اتخذت البشرية من هذا المعنى شبه تعريف ثابت لها نتيجة للمعرفة الضئيلة و السطحية لها .

ولكن هل تقتصر الفلسفة فقط على المحبه ؟ هل كل ما يكون محبوب يُمارس ؟ والإجابة هى بالطبع لا . 

وهنا ننتقل إلى معنى أعمق  من هذا وهو : ( أن الفلسفه هى الطريق اوالسبيل الذي يسلكه الانسان لمنعه من ارتكاب الاخطاء سواء كانت فى كلماته او افعاله او معتقداته ). 
وحاول الكثير من الفلاسفة وحتى العلماء من وضع تعريف مانع جامع للفلسفة منذ امد بعيد ،

Advertisements

و ظلت المحاولات حتى الآن ،واختلفت التعريفات ولكن اتفقوا جميعاً أنها من المستحيل أن يوضع لها تعريف جامع مانع   

ومن اهم التعريفات : 

١: “انها القدره على طرح الاسئله حول الشيء او المشكله مع القدره على الاجابه بالبراهين المعقوله اوالمقبولة بالنسبة  للعقل وتتوافق معه” 
٢ : ” انها المعرفه بالموجودات بما انها موجوده “وذلك كان تعريف الفارابي.
٣ : ورأى ديكارت انها المبادئ العامه
والنتيجة هنا انها لا تقتصر على المحبه فقط وإنما على التفكير ذاته و مساره

و كيفيه حمايه عقولنا من الظلام والجهل و المعتقدات الخاطئه التي تنتهك العقول ،

و من المهم ذكره انها لا تمثل سبيل اوطريق واحد في جميع العقول البشريه وانما تختلف من شخص الى اخر 

ومن هنا تنوعت الافكار وكانت بدايه الابتكارات والاكتشافات البشريه. 

والفلسفة تنقسم الى ثلاث مباحث رئيسة :

١ : (الانطولوجيا /  ontology ) وهو المختص فى دراسة الوجود والطبيعة  .
٢ : ( الابستمولوجيا / epistomology ) وهو المختص فى دراسة المعرفة. 
٣ : ( الاكسيولوجيا / axiology ) وهو المختص فى دراسة القيم . 
والفلسفه في طبيعتها مرتبطه بجميع العلوم وكانت متداخله في كثير منها.

ومن أهم هذه العلوم : ( الرياضيات والفلك والجغرافيا والهندسه وغيرهم ) ولكن بعد مدة أصبحت ام العلوم ، حين صنف أرسطو العلوم الى ثلاث ( علوم نظرية / علوم عملية / علوم شعرية وأخلاق )

وتم اخراجها من هذا التصنيف لنظريته بأن جميع العلوم تحتاج الى الفلسفة وأنها الوعاء الذي يصُب فيه جميع العلوم ويحتويه.

أصل الفلسفة :

 أختلفت الآراء حول اصل الفلسفه وانقسمت الى قسمين رئيسيين  : الاول : ( شرقيه الاصل ) و الثاني : (غربيه الاصل وبالاخص يونانيه  ) ، ولكن بما ان الفلسفه هي الفكر والفكر لا يوجد الا في العقول الناطقة ( الإنسان ).

وكل إنسان له افكاره الخاصه بغض النظر عن اصله أو جنسه أو لغته  ، فهى رغبة فطريه في الانسان والانسان نظرياً  قادرعلى التفلسف من دون تعلم ماهية الفلسفه لانه انسان عاقل يفكر منذ ولادته . 
وبالرغم من ان المعرفه بالفلسفه كانت ضئيله جدا الا ان حين ندرس التاريخ الفلسفي لمدينة ما فهي توضح لنا معتقدات العصر والناس الذين كانوا يعيشون فيها والسياسه السائده .

لانها توضح ما كان يشير اليه الناس وما كانوا يريدون تحقيقه وما الذي يريدون تغيره و الى ماذا تسعى عقولهم والى اي مدى تطور العلم وقتها ، والى اي مدى كان الدين مسيطر .

والى اي مدى كانوا الفلاسفه مسيطرين على الاتجاه والتيار الفكري والعلمي ، و المدارس التي يدرسون فيها 
ومن أهم  كبار الفلاسفه في اليونان : ( سقراط / أفلاطون / ارسطو / السوفسطائيون / فيثاغورث ) .
و في العالم الاسلامي : ( الفرابى /  ابن سينا / ان خلدون / ابن الهيثم   ) .

ويمكن تقسيم الفلسفة اليونانية الى ثلاث مراحل رئيسية : 

الاولى و هى النشأة او الميلاد

و كانت من القرن السادس ق.م وسُميت بالمرحلة السابقة على سقراط وكانت تتمحور هذه المرحلة حول اتجاهيين ( الوجود اوالعالم الخارجى والطبيعة  و الأتجاه الأنسانى ) .

ولكن طغى الأهتمام بالجانب الإنسانى ووجوده على الاهتمام بالعالم الخارجى  .
وأهم فلاسفة هذه المرحلة : ( طاليس / انكسمندريس / فيثاغورث واتباعه أو المتأثرين به / والإيلين ) .

 الثانية وهى مرحلة النضج او الإزدهار

وتميزت هذه المرحلة ب أكتمال المذاهب الكبري لافلاطون وارسطو  حيث يشتمل المذهب ذاته على تفسير الوجود و المعرفة و الاخلاق والدين وبالطبع هذا لم يكن موجود قبلهم 

الثالثة وهى مرحلة الضمور و التخلف 

أُطلق عليها الهللينستية و كانت من أوائل القرن الرابع ق.م و كانت الفلسفة عبارة عن جدل لما سبق دون اى تقدم بل حالة من العقم والركود العقلى 

بقلم / رحمة محمود
لمتابعة المزيد قوموا بزيارة موقع النهاردة

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً