مدة التئام الجرح بعد الخياطة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

سنتحدث عن مدة التئام الجرح بعد الخياطة وأهم المعلومات عن مدة التئام الجرح بعد الخياطة.

لقد تم التعرف على العديد من الطرق العلاجية في الأوقات الحالية وفي العصور العلمية الحالية.

وذلك بعد التطور العلمي والتطور التكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم ويتمتع به العالم اليوم.

Advertisements

وقد تم ربط العلوم الطبيعية ببعضها البعض وتم ربط المجال الطبي بالعديد من العلوم الطبيعية مثل علم البيولوجي وعلم الكيمياء وعلم الفيزياء وعلم الأحياء وغيرهم.

وأصبح تلك الربط أقسام في الكثير من الجامعات والمدارس يتم تدريسها بشكل مستفيض نظرا لأهميتها الكبرى.

وقد أطلق عليهم إسم خاص بهم.

فتم تسمية الربط الذي حدث بين علم الكيمياء والمجال الطبي بإسم الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية والتي ساهم بشكل كبير في التعرف على التفاعلات الحيوية الكيميائية التي تتم داخل خلايا جسم الإنسان.

كما ساهم في التعرف على التركيب الكيميائي للكثير من الإنزيمات التي يتم إفرازها بواسطة الغدد الحيوية.

كما ساهم أيضا في التعرف على نسب مكونات الدم وتحليل المكونات الضارة والمواد النفاعة لجسم الإنسان.

مدة التئام الجرح بعد الخياطة

يتم إستخدام خياطة الجروح في جميع العمليات الجراحية وفي علاج الجروح الخفيفة والسطحية والعميقة.

وهي عبارة عن إستخدام خيوط طبية معقمة بشكل كبير وتام يتم إستخدامها في تخييط الجروح بعد إجراء العلميات الجراحية سواء كانت سطحية أو عمليات جراحية عميقة.

كما تستخدم أيضا في تخييط الشقوق وذلك لحماية الجسم من دخول السموم.

العوامل التي يتوقف عليها مدة التئام الجرح بعد الخياطة

هناك بعض الأخشخاص تستغرق وقت أقل من أشخاص أخرى في إلتئام الجروح بعد الخياطة.

لذلك هناك عدة عوامل تؤثر على مدة إلتئام الجروح بعد الخياطة.

وتتمثل تلك العوامل في حجم الخياطة وحجم العلمية التي يتم إجرائها وعدد الغرز التي يتم تخييطها ومكان الخياطة أيضا.

كما تتمثل تلك العوامل في نوع الخيط والمادة التي يتم صناعة الخيوط الجراحية منها.

كما تتمثل تلك العوامل أيضا في نوع العملية التي تم إجرائها او نوع الجروح التي تم تخييطها ومدى حجم الجراحة التي تمت.

وتتمثل تلك العوامل أيضا في مدى خطورة العملية الجراحية التي تمت.

كما تتمثل تلك العوامل أيضا في نوع الخيوط التي تستخدم في تخييط الجروح من أجل إلتئامها.

كما تلعب المناعة وصحة جسم الإنسان دور كبير في إلتئام الجروح الطبية حيث إذا شعر الجسم أن الخيوط أجسام غريبة يقوم بمقاومتها والتخلص منها.

وتستغرق مدة إلتئام الجروح وقت يتراوح بين أيام لعدة أسابيع أو عدة شهور وذلك يتوقف على العوامل التي تم ذكرها.

الخيوط القابلة للإمتصاص

تختلف أنواع الخيوط التي يتم إستخدامها وذلك حسب نوع الخيط أو نوع العملية الجراحية التي تتم.

فهناك خيوط تعرف بإسم الخيوط القابلة للإمتصاص وهي الخيوط التي يتم إستخدامها من أجل متابعة الجرح وحالته الصحية.

وتستخدم تلك الخيوط في عمليات الولادات القيصرية.

كما يتم إستخدامها أيضا في الجراحات التي تخص الأسنان والفم.

كما يتم إستخدامها في عمليات الكبد وعمليات إستئصال الكبد.

ويستخدم أيضا في عمليات إستئصال بعض الأورام السرطانية خاصة سرطان الثدي.

كما يستخدم في عمليات العظام خاصة عملية إستبدال الركبة.

وتختلف أوقات إلتئام الجروح فعند إجراء عملية في سن العقل وخلع سن الجرح يتطلب عدة أسابيع من أجل إلتئام ذلك الجرح.

أما في حالة إستبدال الركبة وتخييط الجرح يتطلب عدة أشهر من أجل الإلتئام أيضا.

الخيوط الغير قابلة للإمتصاص

يتم إستخدام الخيوط الغير قابلة للإمتصاص في العديد من العلمليات الجراحية أبرزها كفوق البد وباطن اليد.

كما تستخدم في الجروح الخاصة بالأقدام والجروح الخاصة بالساقين أيضا.

كما تستخدم في الجروح الخاصة بالصدر والجروح الخاصة بالذراع والجروح الخاصة بفروة الرأس أيضا.

وتستخدم الخيوط الغير قابلة للإمتصاص في الجروح الخاصة بالوجة أيضا.

وتتراوح المدة اللازمة لإلتئام جروح كف اليد وباطن اليد من حوالي 14 يوم إلى حوالي 21 يوم.

كما تتراوح المدة اللازمة لإلتئام جروح الساقين والأقدام من 10 أيام إلى 14 يوم.

كما تتراوح المدة اللازمة لإلتئام الجروح الخاصة بالجروح الصدرية من 10 أيام إلى 14 يوم.

وتتراوح المدة اللازمة لإتئام الجروح الخاصة بالذراعين من 7 أيام إلى 10 أيام.

كما تتراوح المدة اللازمة لإلتئام جروحفروة الرأس  من 7 أيام إلى 10 أيام.

كما تتراوح المدة اللازمة لإلتئام الجروح الخاصة بالوجة من 3 أيام إلى 5 أيام.

مراحل إلتئام الجرح

هناك 3 مراحل تدل على إلتئام الجروح الخاصة بالعلميات الجراحية أو لشقوق التي يتم تخييطها بواسطة الخيوط الطبية.

فالمرحلة الأولى تعرف بإسم مرحلة التورم والتي يبدأ فيها تورم الجرح والتي تدل على بداية إلتئام الجرح لعدم النزيف.

وتطلب تلك المرحلة حوالي 6 أيام ولك من بعد تخييط الجرح ويبدأ الجرح في التورم والإحمرار.

ثم تأتي المرحلة الثانية والتي تعرف بإسم مرحلة إعادة الترميم.

وتستمر مرحلة إعادة الترميم من 4 أيام إلى شهر.

ويتم فيها الشعور بالألام في مكان الجرح وتصلب الجلد إلى حد ما ولا داعي للقلق لأنها تدل على بداية إلتئام الجرح.

ثم تأتي المرحلة الثاثلة والتي تعرف بإسم مرحلة إعادة التشكيل.

والتي يبدأ فيها تشكيل جزء جلدي جديد وذلك بعد مرحلة إادة الترميم.

وتدل مرحلة إعاجة التشكيل على بداية إلتئام الجروح بشكل تام.

ويتحول اللون من التورم والتصلب واللون الاحمر إلى الجد الطبيعي ولون الجلد الطبيعي وذلك يدل على إلتئام الجرح بشكل تام.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً