مدفع رمضان يعود من جديد بعد غياب 30 عام

مدفع رمضان للإفطار يعود من جديد بعد غياب 30 عام حيث قامت وزارة السياحة والآثار بتجريب مدفع رمضان لآخر مرة مساء أمس، حيث كان مدفع الإفطار قد توقف منذ 30 عام وسيعود مرة أخرى للانطلاق مغرب اليوم 13/4/2021 أول ايام رمضان المبارك من ساحة متحف الشرطة بقلعة صلاح الأيوبي وسيتم أطلاق شعاع ليزر بجانب المدفع يصل ضوؤه الى مكان بعيد.

قد قامت الوزارة بترميمه حتى ينوه الصائمين ويخبرهم بموعد الإفطار وأوضحت “إيمان زيدان” مساعد وزير السياحة والأثار أن أسباب ترميم المدفع تعود الى خطة تطوير الدولة من أجل رفع كفاءة النشاط السياحي، وأوضح “مصطفى وزيري” الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار وقد تمت عملية الترميم من خلال ازالة الصدأ من على المدفع ثم تنظيفه من الداخل.

ماهى قصة مدفع رمضان؟

برغم تعدد القصص حول بداية نشأة المدفع إلا أن الجميع يعلم أن فكرة المدفع تعتبر فكرة مصرية خالصة، وجاء فى الروايات التاريخية أن أول ظهور له كان فى رمضان 865ه‍، ذلك عندما أراد السلطان المملوكي” خشقدم” تجريب مدفع جديد وتصادف موعد إطلاقه مع موعد أذان المغرب وعندما أعتقد المصريون أن السلطان عمل ذلك عن قصد حتى يعلمهم بميعاد الأقطار فشكروا فى الفكرة كثيرا مما شجع “خشقدم” على استمرار إطلاق المدفع عند موعد الإفطار.

حكايات حول مدفع الإفطار 

اعتدنا لكثير من السنوات سماع ” مدفع الإفطار. أضرب” عند موعد أذان المغرب في رمضان، ولكن مؤخرا بدأ البعض يتساءل من أين جاءت تلك الفكرة؟ وتتمحور تلك القصص حول قصتين:

  1. أول قصة تخص جنود “الخديوي إسماعيل” عندما كانوا ينظفون المدفع فانطلق منه طلقة أثناء موعد الإفطار وقد أعتقد المصريين أن الحكومة قامت بهذا الفعل من أجل إخبار المصريين بموعد الإفطار، وعندما علمت فاطمة بنت الخديوي بهذا أصدرت فرمان بأتباع هذه العادة.
  2. ثاني قصة توضح أن إطلاق المدفع يعود الى عهد محمد على، حيث أنه أراد تجريب مدفع جديد جاء من ألمانيا وتزامن ضرب المدفع مع موعد أذان المغرب وقرر محمد على تكملة الفكرة طوال شهر رمضان.

ثم انتشرت الفكرة وانتقلت من مصر إلى الدول العربية من الشام الى بغداد ثم انتقلت لدول الخليج.

يمكنك الان متابعة المزيد من الاخبار من خلال الضغط هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.