مرض التصلب المتعدد وطرق علاجه

0 12
Advertisements

سنتحدث عن مرض التصلب المتعدد وطرق علاجه وأهم المعلومات عن مرض التصلب المتعدد وطرق علاجه.

Advertisements

لقد ساهم التطور العلمي والتطور التكنولوجي الذي يعيشه العالم اليوم في التعرف على العديد من المجالات الحياتية اليومية كما ساهم أيضا في تطور المجالات الحياتية بصورة كبيرة.

مما أدى إلى تطور الحياية اليومية بصورة كبيرة وتسهيل الحياة على الأشخاص بصورة كبيرة عن العصور العلمية القديمة ومن أكثر المجالات الحيايتة اليومية التي شهدت تطورا كبيرا في العصور الحالية المجال الطبي.

كما ساخم الربط العلمي الذي حدث بين المجالات الحياتية اليومية والعديد من العلوم الطبيعية في تطور تلك المجالات الحياتية بصورة كبيرة.

Advertisements

فقد تم ربط المجال الطبي بالمجال الكيميائي وعلم الكيمياء وأطلق على ذلك الربط إسم الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية كما ساهمت الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية في التعرف على العديد من التفاعلات الكيميائية الحيوية المختلفة.

كما تم ربط المجال الطبي بعلم الفيزياء أو المجال الفيزيائي وسمي ذلك الربط العلمي بإسم الفيزياء الحيوية أو الفيزياء الطبية وأدى ذلك الربط العلمي الذي حدث إلى حدوث تطور وطفرة كبيرة في طرق تشخيص العديد من الأمراض المختلفة والمتنوعة.

مرض التصلب المتعدد وطرق علاجه

يطلق على مرض التصلب المتعدد إسم التصلب اللويحي والذي يعتبر من المشاكل الصحية التي يعاني منها بعض الناس على مستوى العالم.

هو عبارة عن مرض يؤدي في كثير من الأوقات إلى الإصابة بالإنهاك والتعب التام حيث يقوم الجهاز المناعي بإتلاف العديد من الأغشية المخاطية التي تحيط بالجهاز العصبي المركزي والأعصاب.

وتعمل تلك الأغشية المخاطية على حماية الجهاز العصبي المركزي والأعصاب بشكل كبير ويعمل هذا التلف على التأثير السلبي على الإصتال الذي يحدث بين الأجهزة الحيوية في جسم الإنسان والأعضاء الحيوية في جسم الإنسان والدماغ أيضا.

وفي بعض الأوقات او في نهاية الإصابة بتلك المرض يتم إصابة الأصعاب بشكل تام وهو امر لا يتم إكتشاف علاج له حتى الأن رغم التطور العلمي والتطور التكنولوجي الذي يعيشه العالم اليوم.

وتختلف أعراض مرض التصلب المتعدد وذلك حسب الحالة الصحية للشخص المصاب أو الأعصاب التي تختلف من شخص إلى شخص أخر.

ومن أشهر أعراض الإصابة بمرض التصالب المتعدد فقدان القدرة على الشمي أو الحركة وفقدان القدرة على التكلم أو يحدث إختلال في الكلام ويصعب إكتشاف وتشخيص المرض في المراحل الأولى من الإصابة به

Advertisements

أعراض مرض التصلب المتعدد

هناك العديد من الأعراض التي تدل على على الإصابة بمرض التصلب المتعدد.

وتختلف تلك الأعراض بإختلاف الألياف العصبية التي تختلف من شخص إلى شخص أخر.

كما تختلف أيضا بإختلاف الحالة الصحية للشخص المصاب.

وتتمثل تلك الأعراض في إنعدام الشعور وإنعدام الإحساس أيضا والإصابة بضعف الأطراف وحدث بعض الإختلال في الأطراف والأعصاب التي تعمل على التحكم في الاطراف.

ويتم الإصابة بمرض الشلل النصفي في جهة واتحدة من الجسم او إصابة الجزء السفلي من الجسم أيضا بمرض الشلل.

كما تتمثل تلك الأعراض في حدوث إضطراي في الرؤية وخدوث رؤية إضطرابية.

كما تتمثل تلك الاعراض أيضا في الإصابة بحكة أو الإصابة بأوجاع في أجزاء مختلفة من جسم الإنسان.

وتتمثل تلك الأعراض أيضا في الإحساس بضربات تكاد تكون كهربية وذلك عند تحريك الرأس بطرق معينة ومحددة.

كما يتم الشعور بالدوخة والتعب العام التي يشعر بها الشخص المصاب.

كما تتمثل تلك الأعراض في الإصابة بفقدان يحدث في الأطراف والإصابة بمرض الرعاش حدوث فقدان في التوازن عند المشي وحدوث فقدان أيضا في التنسيق بين اعضاء جسم الإنسان والاجهزة الحيوية المختلفة.

ومن أشهر تلك الأعراض بل وأخطرها عدم القدرة على المشي أو الحركة أو التكلم أو عدم فقهم الكلام وحدوث خلل في مخارج الكلام لدى الكثير من الأشخاص المصابين.

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.