معاجم المعاني

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تنقسم المعاجم العربية إلي معاجم الألفاظ ومعاجم المعاني أما معاجم المعاني هي التي تهتم بتتبع معاني اللفظة المفردة والكشف عن مجالات استعمالاتها المختلفة

ومن أبرز معاجم المعاني

كتاب الألفاظ لابن السِّكيت

مؤلف هذا الكتاب هو أبو يوسف بن إسحاق المعروف بابن السِّكيت وهو من علماء اللغة المشهورين وتوفي عام ٢٤٤ هــ
ونشر كتابه بعنوان (كنز الحُفَّاظ في كتاب تهذيب الألفاظ)

كان من أوائل الكتب التي أُلفت في المعاني وقد قسم ابن السِّكيت كتابه إلي أكثر من مئة وخمسين باباً
في كل باب معني من المعاني واعتمد في تبويب كتابه علي المجال الدلالي للمعاني
مثل تخصيص أبواب للمعاني الدالة علي الصفات الجسمية مثل
الطول والقصر والبدانة والهزال والجمال والدمامة وغيرها
كما خصص أبواب للمعاني المعنوية مثل الشجاعة والجبن والذكاء والغضب والكذب والحُمق والطمع وغيرها وكان يتحرى الدَّقَّة والتوثيق ويذكر المصادر التي انتقي منها مادة معجمه كما اهتم بالألفاظ المهجورة

الألفاظ الكتابية للهمذاني من معاجم المعاني

مؤلفه هو عبد الرحمن بن عيسى الهمذاني الذي توفي عام ٣٢٠ هــ وقد سار الهمذاني علي نفس طريقة ابن السِّكيت فقسم كتابه إلي أبواب يختص كل باب منها بمعني من المعاني
كما تناول كثيراً من الموضوعات التي تناولها ابن السكيت ولكن أضاف عليها وتميز عن ابن السكيت باهتمامه بالعبارات والتراكيب فكان يهتم بها أكثر من اهتمامه بالمفردات
فكان يتخير العبارات الأدبية التي وردت علي ألسن الكتاب وأكثروا من استعمالها في كتاباتهم فإذا عرض لمعني من المعاني استقصاه وتتبعه وتناوله في عبارات أدبية موجزة مترادفة
وهو لم يهتم بالمهجور من الألفاظ كما فعل ابن السكيت

جواهر الألفاظ لقدامة بن جعفر من معجم المعاني

مؤلفه هو قدامة بن جعفر الناقد المشهور صاحب كتاب (نقد الشعر) والمتوفي سنة ٣٢٠ هــ
وكان الدافع لتأليف هذا الكتاب هو ما رآه قدامة من نقص في كتاب الهمذاني
إذ أنه لم يهتم بالبديع بالقدر الكافي ولم يهتم بالسجع أو الازدواج وهذا لا يعيب الهمذاني
حيث أن مقصده من الكتاب لم يكن البديع عموماً بل كان تتبع المعني
هو الهدف وعلي هذا مضي قدامة في كتابه جاعلاً البديع هدفه الأساسي
مما جعله حاد عن الغرض الأساسي فحال البديع دون تحقيق فكرة المعجم
فلم يتمكن من الشرح والتفسير واستخدام الشواهد وذلك يرجع إلي أن البديع كان قيداً له

 الصاحبي في فقه اللغة وسنن العرب من معاجم كتاب المعاني

مؤلف هذا الكتاب هو أبو الحسين أحمد بن فارس وقد كان ابن فارس فقيهاً
قدَّم أكثر من كتاب في الفقه وكان هدفه من تأليف هذا المعجم هو خدمة النص القرآني
مؤكداً أن اللغة هي السبيل لمعرفة أسرار القرآن وكنوزه واهتم ابن فارس بالمعاني والأساليب وخصص لها باباً سماه ( معاني ألفاظ العبارات التي يعبر بها عن الأشياء )

ويظلُّ كتاب الصاحبي رائداً في بابه حيث أنه أول كتاب يحمل عنوان (فقه اللغة)

المخصَّص لابن سيده

مؤلفه هو أبو الحسن علي بن أحمد بن سيده الأندلسي الإشبيلي المُتوفّى سنة ٤٥٨ هــ
وهو أحد علماء اللغة في الأندلس
استوعب في كتابه كثيراً مما أُلف قبله من مؤلفات ومعاجم فهو يعد موسوعة شاملة في اللغة
وأكبر معجم من معاجم المعاني وقد رتب كتابه ترتيباً منهجياً محكماً فكان يقدم الأعم علي الأخص
ويبدأ بالكليات قبل الجزئيات وقسمه إلي أبواب يستقل كل باب بالمعني الأصلي ويعقبه فصول للمعاني الفرعية ويحرص علي توثيق مصادره وإسنادها إلي أصحابها

مقاييس اللغة معاجم المعاني

مؤلفه هو أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن محمد بن حبيب الرازي اللغوي وتوفي عام ٣٩٠ هــ
وقد صنف ابن فارس عدداً كبيراً من الكتب زادت علي الأربعين كتاباً
ومقاييس اللغة فهو من أشهر كتب ابن فارس وقد ذكر أنه اعتمد علي خمس مصادر هي
كتاب العين للخليل بن أحمد وكتابا أبي عبيد في غريب الحديث ومصنف الغريب وكتاب المنطق لابن السكيت وكتاب الجمهرة لابن دريد
وقد اتبع منهجاً جديداً في وضع معجمه فقسم مواد اللغة إلي كتب تبدأ بكتاب الهمزة
وتنتهي بكتاب الياء ثم قسم كل كتاب إلي ثلاث أبواب هي باب الثنائي والمضاعف وباب الثلاثي الأصول وباب ما جاء علي أكثر من ثلاث حروف أصلية
وقد كان ابن فارس أميناً فاعترف بأن منهجه في تصنيف اللغة سبقه إليه الخليل بن أحمد ولكن هذا لا ينفي أن ابن فارس قد انفرد بطريقته التي تختلف عن المعاجم الأخري فصار من أبرز المعاجم في (فقه اللغة).

ولمزيد من المعلومات قم بزيارة اللغة العربية 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً