معلومات عن السنجاب الطائر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

السنجاب الطائر هو أحد القوارض ويقول العلماء أنه يوجد حوالي 43 نوع من هذا السنجاب الطائر نواعان منهما يعيشان في أمريكا الشمالية.

نوعان يعيشان في شمال أوراسيا تعيش بقية الأنواع في الغابات المعتدلة والغابات الإستوائية في الهند و آسيا.

السنجاب الطائر سمي هكذا لكنه فعليا لا يطير لكنه يقوم بالإنزلاق لمسافات كبيرة.

Advertisements

قد ذكر أن السناجب العملاقة أعلى مسافة إنزلاق قد سجلت لها كانت 450 مترا.

كما أن غشائها والذي يشبه غشاء الخفافيش ولكن الفرق بين غشاء الخفاش وغشاء السنجاب.

هو أن غشاء الخفاش يمكنه من الطيران بينما غشاء السنجاب يساعده على الإنزلاق فقط وسوف نعرف في هذا المقال بعض المعلومات عن السنجاب الطائر.

وصف السنجاب الطائر

من المميز حول السنجاب الطائر أنه يمتلك غشاء واسع حر من الجلد و يغطى هو وعضلات السنجاب بغشاء.

يكون هذا الغشاء من الفراء ويقوم هذا الفراء بالتوصيل بين أطرافه الأمامية وأطرافه الخلفية.

كما أن بعض أنواع السناجب تمتلك غشاء يكون أصغر من هذا الغشاء والذي يقوم بالوصل بين الرأس والمعصمين وبين الأطراف الذيل والأطراف الخلفية.

كما أنه يمتلك قضيب غضروفي والذي يمتد من الرسغ ليقوم بدعم الجزء الأمامي من الغشاء من كل جهة.

يمتلك السنجاب الطائر فراء كثيف والذي يكون بني اللون في الظهر ورمادي داكن اللون من ناحية البطن.

كما أنه يمتلك عيون كبيرة غامقة و يمتلك ذيلا عريض ويكون أفقي مسطح أو يكون إسطواني الشكل تختلف أنواع السناجب الطائرة.

وتختلف أحجامها على حسب كل نوع ،فإن بعض السناجب تكون ضخمة نسبيا في الهند الإستوائية وفي جنوب شرق آسيا تزن السناجب الطائرة حوالي من 1 إلى  2.5 كيلوجرام.

طول جسمه من 30 إلى 60 سنتيمتر ، ويتراوح طول ذيله  35 إلى 64 سنتيمتر.

السناجب الطائرة القزمة والتي توجد في في شمال بورنيو وشبه جزيرة الملايو.

يترازح طولها من 7 إلى 9 سنتيمتر فقط  وذيلها يكون طوله يتراوح بين 6 إلى 10 سنتيمتر فقط.

وأحيانا ترى إنزلاقات السناجب القزمة على أشجار طويلة في الغابات الإستوائية الممطرة فقد تم الإعتفاد أنها طارت مثل الفراشات الكبيرة.

سلوك السنجاب

السناجب الطائرة دائما تثير الدهشة حول أنها لا تطير.

وإنما تنزلق عن طريق إستخدام أغشيتها، والتي تشبه المظليات و عندما تريد السناجب القفز من شجرة إلى شجرة.

فإنها تقوم بفرد جسدها بالكامل في الهواء.

وهذه الحركة يقوم بعملها الرياضين الذين يقومون برياضة الوثب كما أن السناجب يقوم  بإستخدام ذيلها كمقود و مكابح.

وذلك للتقليل من سرعتها عندما تصل إلى الشجرة التي ينتقل إليها السناجب غالبا تقوم بالبحث عن الغذاء في الليل.

وتقوم بذلك كي تتجنب الحيوانات المفترسة وتساعدها على الرؤية ليلا عيناها الكبيرتين وتكون نائمة خلال النهار في تجاويف داخل الأشجار.

تعتبر السناجب أرواح الغابات السرية لأنها لا تشاهد بسهولة فيجب رصدها كي يتم رؤيتها.

وتكون بيوت هذه السناجب في الأشجار، والكهوف والشقوق الصخرية على المنحدرات وحواف الكهوف وبعض هذه السناجب.

يقوم ببناء أعشاش كروية في أعلى الأشجار وتتكون هذه البيوت من الأوراق أو لحاء الأشجار أو من الطحالب أو الأشنات.

تقوم بعض السناجب بالنزول إلى الأرض كي تبحث عن الطعام.

تقوم بدفن المكسرات في التراب. بينما تكون السناجب الطائرة في أمريكا الشمالية وخاصة في فيرجينيا نشطة خلال فصل الشتاء.

ولا تقوم بالسبات الشتوي وتعرف السناجب بأنها حيوانات إجتماعية.

فتقوم السناجب الطائرة بمشاركة أعشاشها مع أعداد من الذكور والإناث وأيضا الجراء الصغيرة من عائلاتها بحثا عن الدفئ.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً