تريند إلا رسول الله وحملة مقاطعة فرنسا

0 11

بعد حادثة نشر فرنسا صور مسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم، انتفض المسلمون لذلك وتم شن حملات مقاطعة فرنسا وامتلأت مواقع السوشيال ميديا بذكر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم،
فمعظم المنشورات تتحدث عن استنكار الحملة المسيئة التي انطلقت من فرنسا، وتسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وأصبح اسم رسول الله محمد يحتل صدارة مواقع التواصل فيس بوك وتويتر،
واحتل المركز الأول في تريند تويتر وأكثر الكلمات بحثا.
وتصدر هاشتاج إلا رسول الله وذكر رواد التواصل الاجتماعي أن الإساءة للأنبياء غير مقبولة،
وما يتم من إساءة خطأ كبير وعنصرية لا يقبلها أحد ولا تمت بأي صلة لأي نوع من أنواع الحريات التي يزعم الفرنسيون أنهم يدافعون عنها.
ولا يحق لأحد أن يتهكم على رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وسلم.

كما بدأت حملة مقاطعة أي منتج من المنتجات الفرنسية وعدم شراؤه أو بيعه،
ولكن من الجدير بالذكر أنه بعد حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في عدد من الدول العربية قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
“إن لا شيء يجعل بلاده تتراجع أبدا، نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني، سنقف دومًا إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية”.

ولكن من جانب وزارة الخارجية الفرنسية قد طالبت دول الشرق الأوسط بعدم السماح بمقاطعة المنتجات التي تتم صناعتها في فرنسا، وذلك عقب الدعوات الكثيرة لمقاطعة المنتجات الفرنسية ذلك إضافة إلى دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد.

وأكدت الوزارة أن المسلمين جزء من نسيج البلاد الوطني وأن دعوات المقاطعة لا أساس لها ويجب وقفها فورا،
مثل كل الهجمات التي تستهدف فرنسا والتي تدفع إليها الأقلية المتطرفة.
كما دعت الخارجية الفرنسية الدول إلى البعد عن أي دعوة للمقاطعة أو أي هجوم ضد فرنسا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.