مناهج البحث في علم النفس النمو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

هناك مناهج البحث في علم النفس النمو حيث يعد علم النفس النمو هو الذي يهتم بجميع مراحل نمو الإنسان ودراسه السلوكيات والانفعالات، باختلاف تدرجها أو شدتها.

الطريقة التجريبية

هذه هي الطريقة الأكثر دِقَّة في بحوث علم النفس التنموي، وتكون أيضا من اقرب الطرق الي الموضوعية.
وإتاحة الفرصة للباحثين الذين يتبعون الأساليب التجريبية التحكم في العديد من العوامل المختلفة
ولذلك يجب أن اتبع هذه الطريقة للبحث بالترتيب التالي
( ظاهرة – مشكلة – هدف – فرضية – تجرِبة – نتائج – حقائق – نظرية القانون).

أهداف علم النفس

التفسير لا يجب أن يصف البحث العلمي الظواهر فحسب، بل يجب أن يقدم أيضًا تفسيرات.

Advertisements

التنبؤ لا يقنع العلماء فقط بواسطة صياغة تفسيرات عامة، ولكنه يأمل أيضًا في التنبؤ بالعمليات العامة في المستقبل.

الضبط يسعى علماء علم النفس إلى تحقيق فهم عميق للقانون، والذي بدورة لا يتوقف عند مستوي معين أو حد التنبؤ فحسب، بل يقوم أيضا علي تعزيز القدرة على التحكم في الظواهر والأحداث.

ومن ثم تنقسم إلي العديد من المتغيرات إلي ثلاث أنواع

النوع الأول المتغير المستقل ويعد هذا المتغير هو المسؤول عن تغير الباحث في القدرة على دراسة الأثآر الناتجة

النوع الثاني المتغير التابع يتغير المتغير مع تغيير المتغير المستقل، أي إذا كانت هناك علاقة بين متغيرين، سيؤثر المتغير على ما يحدث في المتغير المستقل.

النوع الثالث المتغير الغريب أو الدخيل أو غير التجريبي وهو متغير قد يؤثر على المتغير التابع، ويحاول الباحثون الاستدلال من تأثيره بتثبيته أو عزله.

عوامل وأهمية دراسة علم النفس النمو

المنهج الوصفي في علم النفس النمو

تهدف الأساليب الوصفية إلى جمع أوصاف علمية دقيقة للظواهر الحالية، ودراسة العلاقات الموجودة بين الظواهر المختلفة.

ومن أهم طرق المنهج الوصفي المستخدمة في علم نفس النمو ما يلي

 الملاحظة العلمية

الملاحظة الهيكلية الخارجية أساسها هو الملاحظة الموضوعية، وتسجيل مظهر وجوانب الأشخاص أو سلوكيات معينة.

التنظيم الداخلي إنه يأتي من “التأمل الداخلي” للشخص نفسها الملاحظة والعرضية أو التلقائية هي عرضية، سطحية وغير دقيقة وغير عملية.

الطريقة الطولية

يعتبر التتبع الطولي من أقدم وأبسط طرق البحث في علم نفس النمو، حيث يتتبع الباحثون النمو النفسي لفرد أو مجموعة من الناس في جميع المظاهر خلال فترة زمنية معينة.

الطريقة المستعرضة

في ذلك، درس الباحثون جوانب مختلفة من النمو في عينة تمثيلية كبيرة من الأفراد في سن معينة، وتطبيقه على وسائل الحصول على المعلومات والبيانات حول أداء ذلك العصر.

الطريقة الارتباطية الارتباط (موجب / موجب) أو الارتباط (زوج / سلبي).

الطريقة كلينيكية( الفحص الجسمي – بحوث التاريخ الطبي – الاختبارات النفسية – تشخيص الحالة – تفصيل المواقف – فرضية الاختيار – النتائج).

طريقة المقابلة(تسجيل تاريخ الحياه منذ الميلاد حتي الموت – باديات تغير الحاله).

طرق أخرى(رسم الأطفال – يوميات المراهقة – يوميات الكبار).

المنهج التتبعي

 يهدف هذا المقرر إلى دراسة عملية التطور النفسي في مراحل الحياة، بواسطة تتبع عدد معين من الأطفال، واستخدام الأساليب والأدوات القياسية في دورة منتظمة (قد تكون أسبوعية أو شهرية أو يومية) لإجراء جميع الاختبارات النفسية عليهم، وعادة ما يستغرق البحث عن هذه الطريقة وقتًا طويلاً لأن هذه هي عملية تسجيل المراحل المختلفة لعملية النمو الذي يمر بها الأطفال، بواسطة تتبع الظواهر النفسية ومواكبة مظهرها وتطورها لدى الفرد، يمكن للباحثين استخدام الاختبارات النفسية المختلفة أو مراقبة العملية قاصدًا من طريق هذه الطريقة عدّ نتائج هذه الدراسات دقيقة ومتسقة، ويمكن أن تظهر مسار نمو العديد من الأطفال الطبيعيين والأصحاء، بحيث يمكن تعميمها. أكثر البحوث والأبحاث المعروفة التي تعتمد على طريقة التتبع هي بحث Terman، الذي يعتمد على تتبع جميع التغييرات التي تؤثر على ذكاء الأطفال.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً