مهنة التعليم وأدوار المعلم

0 20

من أهم المهن التي يمتهنها الفرد هي مهنة التعليم ومن خلالها يقدم الكثير من الخدمات للمجتمع، حيث يساعد دور المعلم علي بناء العقول وتنميتها حيث يؤدّي دور هام في بناء مستقبل الكثير من الأفراد، حيث يقدم المعلم الخدمات والمعرفة إلي الأطفال من رياض الأطفال حتي يصلوا إلي مرحلة الجامعة ويتحدد مستقبلهم، ولكل مرحلة طريقة تعليم تناسبها فمثلا الطريقة التي تناسب الأطفال في المرحلة الابتدائية تختلف عن الطريقة التي تناسب المرحلة الإعدادية تختلف عن الثانوية،
ومهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم الزمان، فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام، الذين علموا البشر العقيدة الصحيحة وتوحيد الله عز وجل وحده لا شريك له وأخرجوا الناس من الظلمات إلي النور.

تعريف مهنة التعليم

التعليم مهنة ذات قداسة وأهمية كبيرة وهي عطاء مستمر لنشر العلم والخير، والقضاء علي الجهل.
ومهنة التدريس كأي مهنة تحتاج إلي إعداد خاص لمن يزاولها، وتأهيل للمعلم ليقوم بعمله علي أكمل وجه،
يرى فريق من علماء الاجتماع أن معنى المهنة يتحدد من خلال مجموعة شروط وعندما تنطبق كل أو معظم هذه الشروط على نشاط معين يقوم به جماعة من الناس ينظر الى هذا النشاط على أنه مهنة ومن هذه الشروط توافر كفاءة مهنية ووجود تطور ونمو مهني في مجال العمل، ووجود أخلاقيات مهنية تناسب الانتساب إلي هذا المهنة المهمة،
وتمهين التعليم يعني وضع ضوابط وشروط يجب توافرها في المعلم، حتي يصبح عضو فعال في مهنته،
ويقدم فيها كل ماهو جديد ومفيد.

أخلاقيات مهنة التدريس

إن مهنة التعليم لها دستورها الأخلاقي الذي ينبع من الإطار الأخلاقي العام في المجتمع ومن المفترض أن يرتبط بها جميع المعلمين ويتمسكون بها ويطبقون قيمها ومبادئها على جميع أنواع سلوكهم في العملية التعليمية،
لأن المعلم لابد من أن يكون متصفًا بأفضل الصفات والمميزات حيث أنه يكون قدوة إلي الطلاب الذي يقوم بتعليمهم والتعامل معهم، ويجب أن يكون ذا أفق واسع وخلق قويم، حيث أن التعليم مهنة تتطلب من أصحابها علمًا ومهارة والتزامًا بالمسؤولية اتجاه الفرد المتعلم، ذلك لتحقيق أهداف المجتمع وطموحاته وانطلاقا من الإيمان بأهمية مهنة التعليم،
وأن المعلم صاحب مهنة متميزة يجب أن يكون لديه اتجاهات إيجابية نحو المهنة، إذ تبصره بالتزاماته الأخلاقية،
وتوعيته بأبعاد الرسالة التعليمية التي يتحملها تجاه الفرد والمجتمع والأمة.
كما تنظم علاقاته الإدارية الاجتماعية، وتدربه على أساليب التعامل اللائق مع مختلف مكوّنات المجتمع.

أهمية ميثاق أخلاقيات المهنة

  • يهدف الميثاق إلي تعزيز ارتباط المعلم بمهنته ورسالته للارتقاء بها والإسهام في تطوير المجتمع،
    والإسهام في تعزيز مكانة المعلم العلمية والاجتماعية.
  • كما يجب أن يدرك المعلم أن الله رقيب عليه وعلي رعايته لطلابه ومراعاة ضميره فيجب أن يكون لديه ضمير يقظ وحس ناقد، فالرقابة الذاتية أهم من الرقابة الخارجية.
  • كما يجب أن تكون العلاقة بين المعلم والطالب، تتسم بالعطف والشفقة والحزم في الوقت نفسه،
    وأن يكون المعلم قدوة حسنة لطلابه، ويسعى المعلم إلي تنمية تفكير الطلاب وتطوير حب التعليم الذاتي وممارسته.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.