مواصفات الزوجة الصالحة التي يتمناها الجميع

يبحث الشباب في فترة أخر العشرينات وأوائل الثلاثينات عن الإستقرار العاطفي والإستقلال المنزلي أيضا، وتبدأ فكرة الزواج تتسع في أذهانهم حيث يريد الشباب مواصفات محدده لفتاة أحلامهم والتي لها عدة من المعاير الذي يقيس بها الشاب مقدار العلاقة الزوجية الناجحة لهم، وتختلف أيضًا صفات شاب عن أخر في فتاة أحلامة ولكن هناك بعض الصفات المعروفة والتي يحرص عليها كل الشباب الأن فما هي مواصفات الزوجة الصالحة؟ هذا ما سوف نعرفة من خلال مقالنا اليوم والذي نتحدث به عن مواصفات الزوجة الصالحة.

ما هي مواصفات الزوجة الصالحة

الزوجة الصالحة هي ذاتها الابنة البارة بوالديها وهي الصديقة الجيدة والأخت السند في الحياه فكل هذه مراحل لتطور علاقتها بالناس والذي ظهر بحسن طباعها وأخلاقها، وكما وصل عن أبي هريره رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تنكح المرأة لأربعه مالها وحسبها وجمالها ودينها فأظفر بذات الدين تربت يداك) حيث رتب الأولويات في اختيار شريكة الحياة للرجل، كما ان الزواج يعصم من الخطأ والفتنه وتحصين الفرج ويساعد على غض البصر، كما انه أيضًا وقاية للأنثى من مفاتن الدنيا ومعاصيها، ويزيد الله صاحبه مكانة عُليا إن استطاع الشاب أن يختار خير زوجة وخير رفيقة درب، وأم لأطفالة لتعينه على طاعة الله وتزويد محاسنه والتقليل من مساوئة وتهذيب سلوكه وصيانه بيته في غيابة وحضوره.

  • يجب ان تكون خير الأم لأطفالها، وخير الزوجة لزوجها.
  • يجب أن لا تمتنع عنه ان ناداها في الفراش إلا إن كانت حائض مثلاً ، وعند وجود أسباب أخرى قد تقبلها الزوج فلا مشكلة ولكن إن لم يغضب.
  • ان تكون باره بوالديه وكإنهم والديها.
  • يجب على االزوجة أن تعرف كيف تمتص غضب زوجها من خلال مناقشته بصورة طبيعية غير حادة ومراعاة أوقات انفعاله.

ما هي شروط الزواج الناجح

للزواج أيضا مقاييس ومعاير حتى ينجح ويرضي الله ومن أهم وأبرز تلك المعايير ما يلي:

  • أن تكون الزوجة صالحة خيره ذات أصل وعائلة تحترم الناس ويحترمها الجميع.
  • ان يكون الزوج خير مثال للرجل الشهم ذو أخلاق عليا قد وصانا عليها رسولنا عليه السلام.
  • أن يصبح المنزل عامراً بذكر الله ليكون روضة من رياض الجنه.
  • خير التعلم هو تعلم كلمات الله وخير القرائه تكون في كتب الله وافضل الخبرات الدنيوية التي تنظم التعامل بين الناس موجوده في قصص الأنبياء لعلها بيئة سليمة لنمو طفل سوي.
  • أن يصبح المنزل بيئة خصبة لنمو الأطفال على طاعة وعباده الله عز وجل.
  • مراعاة الله في الشريك.
  • أن يسود الإخلاص والحب والرحمة والمودة بين الشريكين وبعضهما.
  • تهوين كل ما هو صعب على بعضهما وادراكهما التام أن المشكلات وغيرها زائلين ولن يبقى سواهم.

أهمية الزواج التي حث عليها الرسول

عن عبدالله بن مسعود عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباء أن يتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).
حديث انس ابن مالك رضي الله عنه قال( جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أخبروا كأنهم تقالوها فقالوا فأين نحن من النبي عليه الصلاة والسلام، قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر؟
وقال احدهما: أنا اصوم الدهر ولا أفطر.
فقال الأخر: اما انا فإني أصلي الليل أبدا.
وقال أخرهم: أنا اعتزل النساء ولا أتزوج.

فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اأنتم الذي قلتهم كذا وكذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله واتقاكم له لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب من سنتي فليس مني)
فالرسول أيضاً تزوج فلا يجب أن يمتنع عن الزواج رجل إلا لسبب قوي ومقنع مثل أن يكون هناك حرب فيخشى هذا المسلم على أهل بيته زوجته وأولادة من الظروف المحيطة به، إذاً فقول بعض الشباب انه يريد العيش في طاعة الله ليتعبده فقط دون أن يتزوج ويسمى زاهداً لا يريد سوى التقرب إلى الله فلا يعد هذا تصرف صحيح بل خلقنا الله حتى نعمر الأرض ونخلق بها ذُرية صالحة لتعبد الله وتنفع الناس والمجتمع بعدنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.