أفضل 10 نصائح للتعامل مع طفلك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

لا يوجد من يشعر بالطفل أكثر من أمه، ولا يوجد من يجيد التعامل مع الطفل مثل أمه، لا أحد يخاف على الطفل مثل خوفها وفيما يخص تربية الأبناء، فهي أكثر من بريد أن يصبح طفلها أفضل الموجودين، ولذلك سوف نقدم اليوم أفضل 10 نصائح للتعامل الجيد مع طفلك.

نصائح التعامل مع الطفل

اعتماد الطفل علي نفسه

اجعلي طفلك يتعلم كيف يعتمد على ذاته، فالطفل الذي يعتاد على أن يقدم له كل ما يحتاجه، عندما يصبح شخصاً بالغاً كثيراً ما يواجه مشكلات خاصة بكونه متكل على غيرة في كل أعباء حياته.
وهذا ما يؤثر في شخصية الطفل ويجعله غير قادر على تلبية احتياجاته الشخصية البسيطة، مثل الطعام والشراب وغيرهما من أساسيات الحياة، حتى وإن كان طفلك صغير فالمهام البسيطة جداً تعلمه الاعتماد على الذات.

Advertisements

وضع الحدود للطفل

ضعي حدود وقواعد لطفلك، إن الطفل الذي يعتاد على وضع القيود والحدود المختلفة في كافة أنحاء حياته يتسم بالتنظيم والترتيب في حياته، ويجب وضع ثواب وعقاب للأشياء الخاطئة والسليمة التي يقوم بها الطفل.
ولكن مع مراعاة عدم المبالغة في القيود وفي الثواب والعقاب، فيجب أن نعرف أنه ما زال طفل في مقتبل الحياة، يريد أن يتعلم كل شيء وأن يجرب كافة الأشياء التي تجعل منه شخصاً لديه خبرات حياتية كافية لأن تصبح درعه في الأوقات الصعبة.

ترك الحرية للطفل

أن تتركي طفلك يتعامل ويتكلم بشخصيته، ويبرز المفضلات والأشياء التي يكرهها كما يشاء، دون أن تفرضي شخصيتك وآرائك عليه.
ولكن مع مراقبة الطفل عندما يلزم ذلك، ترك للطفل الحرية والتربية لا يعنوا أبداً أن لا تقومي بمتابعة تصرفات طفلك في الخارج وتعرفين كيف يتعامل الطفل مع زملائه، أهو مثل تعامله في المنزل معكم، أم يتحول لشخص آخر بمجرد وجوده مع أقرانه، وإن كان يتحول هذا الطفل فيجب أن تعيدي حسابات التربية الخاصة بك، فهل هذا الطفل يعاني من الكبت الذي لا يجعله يستطيع أن يتصرف على طبيعته أثناء وجوده في المنزل، أم أن أصدقائه هم من يتنافسون على من يتعلم صفات غير مقبولة وجديدة أكثر، وهنا سوف تتعرفين على المؤثرات التي تؤثر في طفلك، لذا ينصح بمتابعة تصرفات الطفل ومراقبته دائماً حتى تستطيعي أن تدركي جيداً ما هي صفاته التي تظهر في أوقات الحرية.

تحمل الطفل المسؤلية

قدري طفلك وامدحيه، فمن أهم أساليب تقويم السلوك وتعزيزه هي أن تقابلي سلوكيات طفلك الحميدة بالمدح والثناء، حتى يستمر الطفل في فعلها كلما سمح له الوقت، وحتى يصل للطفل تقديرك لمجهوداته ليصبح شخص سوي.
وهيئ طفلك لتحمل المسؤولية، ويتم ذلك عن طريق مثل أن واجباته المدرسية مسؤوليته فقط وليس لك دور بها.
فقد قامت المعلمة بشرح هذا الدرس له، وهذا يعني أن من يقوم بالواجبات التقويمية التي تقيم مستوى طفلك باستمرار هو الطفل ذاته، وليست الأم ولكن ليس معنى هذا أن لا تساعديه يمكنك توجيه الطفل بعض التوجيهات، وخاصة إن كان صغير أو في العام الأول له، وغير مدرك تماماً لما يقوم به ولكن يظل الاعتماد الأساسي على الطفل بصورة كلية.

تقويم سلوك الطفل

عند تقويم السلوك يجب أن يكون التقويم فقط للسلوك، وليس للطفل فالطفل لا يحتاج إلى تقويم ولكن سلوكه بحاجة لذلك.
ولكن مراعاة عدم قول للطفل كلمات محبطة مثل (أنت غبي).
كما أن بعض السلوكيات تتطلب التغاضي عنها بالفعل، حتى لا تثبت لديه وبصورة أكبر من قبل.
أيضاً فيجب مراعاة أن يكون التقويم قائم على أسس التربية السليمة، وليس أسس العند والتعصب.

مراعاة الطفل

اعملي دائماً على أن تكوني منصتة جيدة لطفلك، فالطفل بحاجة إلى أن يجد من يسمعه.
كوني مراعية دائماً للفروق الفردية الموجودة بين طفلك وغيره من الأطفال.
اعلمي أن له شخصيته الخاصة به التي لا يجب أن تتأثر بغيره من الأقارب، وكذلك لا تضعيه في مقارنة بينهم.
اجعلي طفلك يشاركك بعض الأعمال التي تقومي بها في المنزل، ومساعدتك فيها أيضاً حتى يعتاد أن يكون معاون لغيره.

فيجب الاهتمام والاطلاع والقراءة دائما عن كيفية التعامل مع الطفل حتي ينشأ جيل سليم.

تعرفي على بعض الأخطاء التربوية.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً