كيف تعمل على أكثر من نظام تشغيل معاً

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

هل فكرت في استخدام أكثر من نظام تشغيل واحد على نفس جهاز الكمبيوتر؟

مفهوم البيئة الافتراضية

يجب علينا أولاً التمييز بين تثبيت أكثر من نظام تشغيل واحد معًا حيث يمكن للمستخدم اختيار أحد هذه الأنظمة عند القيام بتشغيل الكمبيوتر للاستفادة من التطبيقات المثبتة عليه.

حيث تعمل أنظمة التشغيل مع بعضها البعض بحيث يمكن الانتقال من نظام إلى آخر دون الحاجة إلى إغلاق الكمبيوتر ثم إعادة تشغيله، ولكن بالمثل للانتقال من تطبيق إلى آخر.

Advertisements

نظام تشغيل

نظام التشغيل الأساسي المثبت بشكل أساسي على جهاز كمبيوتر يسمى نظام التشغيل المضيف، في حين أن نظام التشغيل الافتراضي يسمى نظام التشغيل الضيف.

نظريًا لا توجد قيود على عدد أنظمة التشغيل الافتراضية التي يمكن استخدامها بخلاف سعة القرص الصلب والذاكرة المستخدمة.

بالنسبة لسبب تسمية هذه الأنظمة بشكل افتراضي، يرجع ذلك إلى أنها تحاكي أنظمة التشغيل الأخرى.

على الرغم من عدم وجود اتصال مباشر مع المكونات المادية للكمبيوتر، أو من خلال البرامج التي تنقل أوامر انظمة التشغيل الظاهري إلى مكونات الكمبيوتر.

كما لو كان هذا النظام مثبتًا بشكل تقليدي على الكمبيوتر.

بمعنى آخر، تتلقى البرامج التي تستخدم أنظمة التشغيل الظاهرية أوامر من نظام التشغيل الظاهري وتسليمها مباشرة إلى أجهزة الكمبيوتر كما لو كان نظام التشغيل الأساسي غير موجود.

من خلال إنشاء تعليمات وإشارات مشابهة لتلك التي تم إنشاؤها بواسطة نظام التشغيل الأساسي.

لا يقتصر مفهوم البيئة الافتراضية أو المحاكاة على أنظمة التشغيل فقط.

لكن هناك العديد من الاستخدامات الأخرى لهذه التقنية، مثل تثبيت طابعة افتراضية على جهاز كمبيوتر بدون طابعة حقيقية، أو تثبيت بطاقة شبكة افتراضية على جهاز كمبيوتر دون التواجد هناك.

الاستفادة من البيئة الافتراضية

ما هو الغرض من تقنيات المحاكاة الافتراضية في أنظمة التشغيل؟

هل تحتاج حقًا إلى استخدام أكثر من نظام تشغيل واحد معًا في نفس الوقت على أجهزة الكمبيوتر العادية المعدة للاستخدام المنزلي أو المكتبي؟

تجربة أنظمة تشغيل جديدة

بالأمس فقط، بدأت Microsoft بتوزيع الإصدار شبه النهائي من Windows 7 من خلال موقعها على الويب.

قد تكون أحد أولئك الذين يرغبون في تثبيت النظام الجديد والتعرف على مزاياه أو التحقق من كفاءته.

إذا قمت بتثبيته بشكل مستقل كانظمة التشغيل أساسي ثانٍ، فلن يكون أمرًا بإزالته من جهاز الكمبيوتر.

سهل هنا يأتي دور تقنيات البيئة الافتراضية التي تسمح لك بتثبيت Windows 7 ضمن انظمة التشغيل Windows Vista أو Windows XP الذي تستخدمه حاليًا.

قد جربته لبعض الوقت لإصدار الحكم والرأي الشخصي عليه أسهل من إزالته من الكمبيوتر.

نظام تشغيل البرامج القديمة

تختلف أنظمة التشغيل في دعمها للبرامج أو برامج التشغيل، وبعضها مناسب لتشغيل البرامج دون الأخرى.

بعض البرامج القديمة لا توفر تحديثات تسمح لها بالعمل على أنظمة التشغيل الحديثة.

مما يفتح الباب على نطاق واسع للاستفادة من أنظمة التشغيل الافتراضية.

لكن بدلاً من Windows XP، أو على سبيل المثال الطابعات القديمة أو الماسحات الضوئية القديمة التي قد تعمل على سبيل المثال فقط مع Windows Millennium أو الإصدارات السابقة.

لذا فمن المعقول الاستمرار في الاعتماد على Windows الألفية فقط؟ للحفاظ على التوافق مع جهاز واحد؟

بالتأكيد لا، ومن الأفضل بالتأكيد تثبيت Windows Millennium كنظام افتراضي تحت نظام Windows Vista أو XP وتشغيله فقط عندما تحتاج إلى استخدام طابعة أو ماسح ضوئي.

تركيب أنظمة التشغيل من الشركات الأخرى

لقد عانيت دائمًا شخصيًا من تثبيت Linux على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows XP، بسبب الاختلاف في نظام الملفات المستخدم لتخزين البيانات في كل منها.

يعتمد نظام التشغيل Linux على نظام ملفات يسمى ext2.

بينما يعتمد Windows على أنظمة أخرى مثل Fat32 وNTFS، مما يجعل تثبيت نظام مع وجود نظام ثان معقدًا.

بسبب صعوبة الوصول إلى الأقراص الثابتة التي تعتمد على نظام ملفات مختلف.

هذا لأنظمة لينكس. أما بالنسبة لأنظمة تشغيل Macintosh، فلا يمكن تثبيتها إلا مع Windows باستخدام تقنيات البيئة الافتراضية حصريًا.

في هذه الحالة، يكون نظام Macintosh هو النظام الأساسي بينما يكون Windows هو النظام الافتراضي أو نظام الضيف.

أخيرًا، هناك فوائد أخرى لاستخدام أنظمة التشغيل الافتراضية، مثل أن بيئة العمل لم تعد متجانسة تمامًا.

قد تحتاج إلى التعامل مع الملفات من أجهزة Macintosh أو Linux في المكتب أو حتى في المنزل.

أيضًا الفوائد التي تتعلق مدراء تكنولوجيا المعلومات التي تتعلق بقضايا الصيانة.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً