حقيقة لعنة الفراعنة وهل نصب الفراعنة كمائن في قبورهم

يعد سؤال هل نصب الفراعنة كمائن في قبورهم من أكثر الأسئلة تداولا منذ أن تم أكتشاف مقبرة توت عنخ أمون ولاحقت الكوراث مكتشفي المقبرة فمنهم من مات ومنهم من أصابته لوثة عقلية سميت بلعنة الفراعنة فقد أصبح هناك هوس بهذا الأمر وكتبت مئات الكتب وألاف المقالات ويوجد أفلام تروي قصصا أغلبها من وحي الخيال وقليلا ما تروي لنا طرفا من حقائق يعرفها بعض الناس فمازال جوف عرض مصر تخفي أسرار لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالي فهل هناك حوراسا من الجن يحمون أجساد وثروات ملوك مصر القدماء وهل هم المسؤلون عن مقتل علماء الآثار والباحثين عن ثروات المملوك والملكات والأمراء والأميرات وما جدوي أحتفاظهم بالبذور وحتي قتلهم الخدم في بعض الأحيان عند موتهم.

هل توجد بالفعل لعنة الفرعنة

هذا السؤال يدور في أذهان العديد من العلماء المصريات بل الكثير من عوام الناس فهناك من يعتض بوجود لعنة الفراعنة وتلك التسمية تقول بأن من يزعج أي مومياء لمصري قديم خصوصا أذا كان فروعن فتحل علية لعنة وتؤدي تلك اللعنة إلى الحظ السيئ أو المرض أو الوفاة وقد ناقشت العديد من الكتب والأفلام الوثائقية هذا الموضوع ولهذه اللعنة بسبب ناتجة عن أسباب عليمة مثل البكتريا أو الإشعاع.

فنري في نقوش كثيرة الكبري الملكية وتمثل الآلهة الحامية ديجت قمة قناع توت عنخ أمون فهل هناك حراص لهذه المقابر فثمت حالات من اللعنات القديمة تظهر داخل أو علي واجهة المقابر ويوجد العديد من الكمائن التي ترجع الى القرن 19.

متي بدئت أسطورة لعنة الفراعنة في مصر

حيث بدئت أسطورة لعنة الفراعنة عام 1922م حيث لفت انتباه علماء الأثآر نقوش تقول

“سيضر الموت بجناحية الساميين كل من يعكر صفو الملك”

وتلا أكتشاف هذه المقبرة سلسلة من المآسي بموت كثير من العمال الذين يعملون بالمقبرة وهو الأمر الذي حير العلماء والناس وجعلهم يؤمنون بما يسمي بلعنة الفراعنة وأن يعتقدون بأن كهنة مصر القدماء قد صبو لعنتهم علي أي شخص يحاول سرقة تلك الأثآر حيث أن هناك من قال

أن عاصفة رملية هبت يوم فتح مقبرة توت عنخ أمون وشوهد صقر يطير فوق المقبوة

ومن المعروف أن الصقر من الرموز المقدسة لدي المصريين القدماء وعرف أن هذا الملك هو سب اللعنة الفرعونية فكل من لمسة أو شاهدة طاردة الموت واحد تلو الأخر مسجل أغرب ما عرفتة البشرية من أنواع العقاب ومن الواضح أن هؤلاء الأربعين المشاركون في أفتتاح المقبرة قد قتلو ولكن الشئ الغامض هو سب قتلهم أو وفاتهم فأنة غير واقعي بشكل علمي أطلاقا.

الملك الميت يعاقب من أزعج نومة

الملك هو توت عنخ أمون صاحب التابوت والمقبرة التي احتفظت بكامل أجزائها الذي نتج عن أكتشافها فاجعات واللعنات أصابت كل من شاركوا في أكتشاف هذه المقبرة وسردت الأف القصص الذي تفسر ما حدث فرغم أن هذا الملك لم يدم معه الحكم الا فترة قصيرة وأحتار العلماء في موتة وهل كانت هناك مؤامرة فهناك كسور وجدت في جمجمة وفخذه ولكن المحير في الأمر هو موت هؤلاء الأربعين الذين شاركوا في أكتشاف أعمال هذه المقبرة فمن بين الاقوايل أن ثعبان الكوبرا لدغ الكثير من العلماء البسطاء وأن أحد الآلهة المصرية القديمة تسبب في أغراق المراكب والامر الذي سيظل يشغل عقول الكثير منا الآن وفي المستقل فا إلى الان لم نجد أي تفسير منطقي لما وصل ألية هؤلاء الفراعنة من تقدم في شتي العلوم والفنون الطبية.

هل نصب الفراعنة كمائن في قبورهم

هل نصب الفراعنة كمائن في قبورهم

من الممكن أن تنهار  عليك العديد من الصخور والأحجار الكبيرة في بداية دخول المقبرة ووجود العديد من الأسهم والسيوف الشديدة التي سوف تنطلق عليك بشكل قوي من جميع أنحاء المقبرة ومن الممكن أن يقترب عليك جدران المقبرة وأي شئ وسط تلك الجدران سينهار أو يهلك وفي حالة استطعت أن تهرب وتنجو بحياتك لمكان خر أمن ومن الممكن أن تكتشف بأن الأرض هشه جدا ومن الممكن أن تمتصك بداخلها والوقوع في الرمال المتحركة التي ستكون محاطة بك في كل الاتجاهات ومواجه الحيوانات الغريبة أو العديد من الثعاين والافاعي الضارة المقتربة اليك, وفي تلك اللحظة ستكتشف أنك وقعت في أكبر مصايد وأكثرها خطورة وكل ذلك بهدف البحث عن الكنوز والذهب لتبني ثورة كبيرة, وهذا الموقع هو الذي يأتي في بالك عند التفكير في دخولك اليى أحد المقابر وذلك لأن الفراعنة حرصو بشكل كبير علي تأمين المقابر بشكل كبير من اللصوص.

هل خطورة لعنة الفراعنة خطيرة جدا وتصل الى هذا الحد وكما يوجد في الأفلام؟

كان المصري القديم مقتنع تماما برحلة البعث والخلود بعد الموت لذلك حرصوا بشكل كبير جدا علي أن يكون مكان الدفن للملك أن يكون ملم بكل ما يحتاجة الملك في رحلة الخلود بشكل مستقر وحدث ذلك من خلال وضع كبير من الأكل والشراب يكفيه بشكل كبير والمال الكافي في تلك المقبرة وحرصوا بشكل أكبر علي تأمين هذا المكان من اللصوص  وتم وضع العديد من الرموز علي جدران تلك المقبرة لتوضيح ما هو مدي حرمانية أقتحام تلك المقبرة ولأنة بذلك قد ينهي الخلود للملك, ولكن هناك أشخاص لم يهتموا بتلك النصوص لذلك حرص الكهنة علي كتابة عبارات تخويف وحدة وما يدل أن سارق تلك المقبرة سيلاقي الموت علي الفور, وأيضا لم يقف هذا اللصوص فقد كان هناك طوال الوقت جرائم سرقة وهذا مما دعي الملوك القدماء بأن يضعن تلك المصايد والمكائد للسارقين.

هل لعنة الفراعنة كبيرة كما يعتقد الناس؟

الاجابة هنا ما بين نعم ولا وذلك لأن المقابر بالفعل تحتوي علي العديد من المائد والكمائن وليس كما يوجد في خيال الأشخاص وكما صورته الدراما للأشخاص بأنة تفوق مراحل الرعب.

ما هي طرق حماية قدماء المصريين لقبورهم

قاموا المصريين القدماء باستخدام العديد من الأساليب القديمة وكل ذلك بهدف حماية تلك المقابر من اللصوص ومن أكبرها أن يتم أخفاء المقرة ككل وذلك مع تحنيط الجثة وذلك للحفاظ علي جسده أثناء رحلة البعث بعد الموت, ولذلك تم وضع أبواب وهمية بهدف التضليل للصوص مثل متاهة والتي تخصصت في مقابر الملوك والأمراء كما كتن يتم بناء العديد من الآبار أمام تلك المقبرة لتعجيز اللصوص عن وصولهم الي تلك المقبرة, وهذا ما ينفي وجود الحيوانات المفترسة والدران المتحركة في المقابر وكل مبالغة الدراما.
في نهاية المقال بعد أن تعرفت علي إجابة سؤال هل نصب الفراعنة كمائن في قبورهم أنصحك بأن تفتخر بكونك مصريا بعد تلك العبقري التي شاهدتها من أقدامك المصرين وأن تحافظ علي تلك الآثار.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.