وسائل الأستثمار بشكل أمن

خلال الموجة الثانية من وباء كورونا نرى أن الحكومة لم تغلق كما أغلقت البلاد فى الموجة الأولة، مما فى دلائل ذلك هو تثبيت أسعار الفائدة يوم الخميس الماضى خلال الأجتماع الأخير، و ثبات النسبي أسعار البنزين، لذلك نبحث عن وسائل الأستثمار أمن.

مما يجعل هذا ينشط حساس المخاوف والقلق لدى روأساء الأموال والمستثمرين، مما جعل المستثمرين يفكرون فى وسائل الأستثمار بشكل أمن فى ظل هذه الظروف من جديد.

وسائل الأستثمار أمن

ولهذا بدأ الأغلب فى التفكير فى أشهر وسائل الأستثمار أمن فى مصر وهم الدهب و العقارات، ولكن بنظر لأرض الواقع نرى أن الأستثمار فى العقارت فى مصر أصبح مقلق، بعد حملة الأعتقلات التى شنتها الحكومة على المقاولين، وفرض مبالغ لتصالح السكان الشقق المخالفة للحكومة تصل فى بداية الأمر لثمن الشقة الذى دفع.

الأستثمار فى الدهب خلال الأزمة القادمة

أما الدهب فلقد وصل إلى أعلى قمة له خلال الأزمة السابقة، ولم يهبط إلى مستوى الطبيعى بعدها حتى الأن، مما يجعل الظنون عند البعض، بأن الذهب خلال هذه الأزمة سيحافظ على مستوى سعره الحالى، ولكن لن يحقق أرباح خلال فترة الأزمة القادمة.

رؤية الأستثمار فى النفط و الدولار

أما إذا نظرنا على النفط والدولار فسنجد أن خلال الأزمة السابقة سقط النفط إلى الهاوية مما جعل النفط الأمريكى يباع بالسالب خلال جلسة من الجلسات وهذا أثر سالبة على الدولار خلال هذه الفترة.

مما يجعل التفكير على النفط والدولار بأنهم أستثمار مليئ بالخطر وهذا بسبب قرارات مجموعة أوبك بزيادة المعروض فى أى وقت مع أغلاق الأقتصاديات مما يؤدى إلى ثبات الطلب أو قلته مع المعروض.

وسائل جديدة للأستثمار

ولهذا يبحث المستثمرين على وسيلة جديدة للأستثمار الأمن ويجنون منها أرباح ولو قليل.

ولهذا نرشح الأستثمار فى الأزواج العملات الأكثر أستقرار مع الوضح الحالى مثل:

ين يابانى / دولار أمريكى

فرانك سويسرى / دولار أمريكى

يورو أوروبي / دولار أمريكى

الين الياباني

وهذا لأستقرار الأقتصاد اليابانى نوعاً ما خلال أزمات بسبب السياسات النقدية والمالية التى يتخذها البنك المركزي اليابانى خلال هذا لفترات.

الفرنك السويسرى

أما الفرنك السويسرى وهذا لتوفر سيولة كافية مع سياسات نقدية ومالية جيدة لدى السويسرى، مع صرف جزء كبير على الصحة، مما يجعل الوضع مستقر لدى البلاد خلال الأزمات الصحية مثل وباء كورونا، وهذا غير معتاد على باقى الدول التى تعطى أجزاء على الأنفاق العسكرى، وهذا معدوم تقريبا فى سويسرى.

اليورو الأوروبي

اليورو الأوروبي وهو العملة الثانية بعد الدولار على مستوى العالم، ولكن هناك قلق فى الأستثمار بيه بسبب أن أوروبا هى بؤره الفيروس فى الأزمة السابقة وبداية الأزمة الحالية، مثل إيطاليا التى حدث بها حالات وفاة بالألفات خلال الأزمة السابقة ويليها أسبانيا، وألمانيا التى كان بها حالات عديدة أيضا فى الفترتان السابقة و الحالية، ولكن ما يجعل وضع الألمانى أقوى، أنها سيدة أوروبى فى الأقتصاد مما يلقها الأخرين لأنها قلب الصناعة الأوروبية، وحاليا بدأت ألمانية فى النهود من جديد برغم من تزايد الأعداد فى الموجة الثانية.

فبالنظر إلى كل هذا يصبح الأستثمار فى الدهب والأزواج العملات الأكثر أمان إذا تم الأعتماد على الدراسات و التحليلات والأسترتيجيات الجيدة فى التداول و الأستثمار بهم خلال الفترة القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.