بعض النصائح للمساعدة في تقليل الأثر النفسي بعد وفاة شخص عزيز

0 26

إن الوفاة والموت بأمر الله وكذلك هو القادر على أن يحيي ويميت ولكن العواقب التابعة عن وفاة شخص عزيز على الطفل أو الأسرة.
فبعض التأثيرات التي سوف يسببها موت أحد الأقارب ووفاة شخص عزيز تصل إلى حد الصدمة.
تسبب جعل الطفل بحالة نفسية شديدة مما يؤثر على صحته وتحصيله المعرفي ومهاراته الذي سوف يكتسبها.

كيفية التعامل مع الطفل في حالة وفاة شخص عزيز

يجب العلم أن فقدان شخص عزيز يعد من المراحل الهامة التي تمر بالشخص والتي تؤثر على حياته وتكوينه لخبرته.
وكذلك يعانون من فقدان العزيز ومن الصدمة التي تلقوها في حياتهم وعلى فجأة أيضاً.
وتعد الصدمة الأولى من أهم الخطوات التي يجب أن نتعامل معها، حيث أن الفرد وقتها يفكر في عدة أفكار بائسة جداً وكلما كان المتوفي عزيز وقريب كلما زادت المعانات.
وهذا وقد كان كلامنا عن الشخص البالغ فما بالك بالطفل الصغير؟
فتعد هذا التوقيق من عمره فترة كئيبة جداً تؤثر على نفسيته وكذلك على صحته ومهاراته.
كما أن الطفل يأخذ ووقت كبير جداً حتى يتعافى من هذه الصدمة.
وكذلك يحتاج وقتها إلى عدة مقومات يجب العمل عليها حتى يصبح في حالة صحية وسوية.

كيف يتفادى الطفل صدمه وفاة شخص عزيز

  1. يجب محاولة أن يتفادى الطفل تلك المراسم الذي لا يفقه منها شئ وأن لا يرى الصريخ والنحيب.
  2. كما يجب أن يقوم أحدهم بشرحالفكرة للطفل حيث يمهد ذلك:
    مثال من الممكن أن يقول الشخص البالغ للطفل أن المتوفي كان أمانه من الله وانه في مكان أفضل بكثير الأن.
    ويجب علينا أن نقوم ببعض الأعمال التي تفيدة لأنه يحتاجها.
    كما يمكن أن نعبر عن حبنا له بالدعاء له.
  3. يجب أن نحاول إحلال مكان الشخص المتوفي بأخر وأن لا يشعر الطفل بالأشياء التي يفقدها مع الشخص المفقود.
  4. كما أن الطفل لا تكون لديه صورة كاملة هو فقط يرى انه لا يراه مره أخرى ولا يدري ما أبعاد ذلك وأثاره.
  5. كذلك يجب أن نترك الحزن يأخذ وقته ومراعاة حالة الطفل في هذا الوقت.

كيف نتعامل مع فقدان شخص عزيز

أما عن الكبار سناً والبالغين فيمكن أن نلخص تلك المرحلة في بعض الأشياء.

  • يجب أن نتحلى بالصبر وأن نرضى بقضاء الله وقدرة.
  • كما يجب اللجوء لله في تلك الأحيان فهو فقط يختبر صبرنا على فقدان هذا الشخص.
  •  قراءة القرآن والدعاء الكثير للمتوفي.
  • يجب أن نقرأ كثيراً حتى في الروايات والقصص وأن نشغل وقتنا عن تلك الحزن.
  • ترك الحزن يترك وقته فقط لا تستعجل ما تشعر به ليمر فله وقت وسوف يمر به.
  • اعمل دائماً أن فقدان الأعزاء ما هو إلا اختبار من الله.
  • اللجوء لطبيب نفسي في حالة أن يكون الأمر مستعصي وقد تخطى مرحلة الزعل.
  • محاولة عدم البقاء وحيداً فهذا أكثر ما يضر الشخص وهو أن يبقى وحيداً.
  • الخروج وقد يعمل هذا على بقاء الشخص الحزين في الخارج لأكثر وقت مما يجعله في حالة أفضل.
  • في حالة أن كان المفقود طفل فيجب محاولة مواساة والدته بأن الله سوف يمن عليها مرة أخرى واختيار كلمات التهوين المناسبة.

الاكتئاب بسبب موت عزيز

كما سمي الاكتئاب هو المرحلة الرابعة لمرحلة الحداد.
يسبب موت شخص عزيز صدمه نفسيه تحدث ناتجه عن الشعور بالفقد.
ويؤثر أيضاً على الروتين اليومي للشخص الفاقد عزيز له فهو لا يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعي.
كما انها تعمل تلك الفترات على مشكلات جسدية عدّة فموت شخص يسبب قلة الأكل وعدم الانتباه على الصحة العامة للجسم.
وفي هذه الحالة يرجى أن لا يحضر المتأثر مراسم الوفاة حيث أن الوقت يصبح صعباً للغاية وكذلك مؤثراً ومحفوراً في ذاكرته.
وقد يتطور الحزن والاكتئاب إلى أن يكون صدمه كبيرة جداً تجعل الفرد ناسياً نسياناً مؤقتاً لما حدث.
أو غير مصدق لحدوث الوفاة.
وقد تحدث حالات أخرى ترفض أن ترتدي الناس اللون الأسود المعروف بالحداد.
كما أن هناك حالات أيضاً ترفض كلمات التعذيه مثل البقاء لله وإن لله وإنا إليه راجعون.
وكلما كان المتوفي قريب أو شخص صالح كلما حزن عليه أكبر عدد من الناس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.