القائمة الرئيسية

الصفحات


ذكرى ثورة ٢٣ يوليو 

لا يزال إلى يومنا الحالي هناك أنصار ، وخصوم حولها ، برغم مرور ٦٨ عامًا على ثورة ٢٣ يوليو .
هناك من يصفون إنجازاتها ، ولا يرى بها أي مساوئ بل يروا أنها من  .
وهناك من لا يرى لها أي إنجاز ملموس ويروا أنها سبب الأزمات و المشاكل بمصر حتى الآن . 
ولكن ثورة ٢٣ يوليو من أهم أحداث مصر التاريخية ، وإنها قد حققت مطالب الشهب في الحرية واستقلال مصر و جلاء المستعمرين
 وكانت ثورة ٢٣ يوليو لازمة بسبب ضعف النظام السياسي وقتها ، وبسبب احباط آمال الناس وعجزهم وفقرهم .
وقد نجحت الثورة في عدة أشياء ، ولم تنجح في غيرها 

نجحت الثورة في : 

بناء قاعدة حديثة للصناعة .
فتح التعليم للشعب المصري .
فتح أبواب العلاج والمستشفيات للشعب المصري .
وحدت آمال الأمة المصرية وآمالها.
فتحت باب العمل للشعب المصري .
انحياز العمال و الفلاحون إلى الشعب المصري .
حققت عدالة اجتماعية

فشلت الثورة في : 

اندفاع في السيطرة والتخطيط.
عدم المحافظة على القطاع الناشئ .
حرم الشعب من مشاركته في الحكم الديموقراطي.
فشل في إقامة دستور عادل .
فبذلك لا نستطيع القول إنها لم تحقق خسائر مطلقًا ، لكنها حققت نجاحًا أيضًا .
 وبالرغم من مرور ٦٨ عامًا على ثورة ٢٣ يوليو إلا أنها تعتبر صنعت عالمًا مازلنا نعيش فيه إلى يومنا الحالي .
سياسيًا : فقد أنهت البرلمانية الليبرالية ، وحل محلها حكم قيادي عسكري وهو لا يزال قائمًا إلى الآن .
 و اجتماعيًا  : نشأت الطبقة الوسطى التي لاتزال موجودة إلى الآن
كما أنها أنشأت مجتمع ثوري يطالب بالعدالة .
  كاتبة المقال مريم محمد مصطفى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات