القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على أشعة ألفا و أضرارها و تطبيقاتها

 تعرف على أشعة ألفا و أضرارها و تطبيقاتها
 تعرف على أشعة ألفا و أضرارها و تطبيقاتها 

تعرف على أشعة ألفا و أضرارها و تطبيقاتها 

يعتبر علم الفيزياء من أهم العلوم الطبيعية و ذلك لدخوله في العديد من التطبيقات و المجالات الحياتية اليومية و لقد تطور علم الفيزياء كثيرا عن القرون الماضية و ذلك بفضل التطور العلمي و التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم و لأهمية علم الفيزياء تم ربطه بالعلوم الطبيعية الأخرى فقد تم ربطه بعلم الكيمياء و ذلك من أجل التعرف على الخواص الفيزيائة للعناصر الكيميائية و المركبات الكيميائية و تحديد إمكانية إستخدامها في بعض التطبيقات الحياتية اليومية الذي يستعملها الإنسان و تم الربط أيضا بين علم الفيزياء و علم الفلك من أجل التعرف على الظواهر الفلكية التي تعد غريبة من نوعها و تفسيرها و تحديد بعض الخصائص للكواكب و تم الربط أيضا بين علم الفيزياء و علم جيولوجيا الأرض من أجل التعرف على صلاحية التربة لذلك تتعد أقسام علم الفيزياء التي يتم تدريسها في جميع المدارس و الجامعات على مستوى أنحاء العالم فيوجد الفيزياء الذرية و الفيزياء النووية و الفيزياء الكهرومغناطيسية و الفيزياء الكهربية و الفيزياء الحيوية و الفيزياء الجزيئية و فيزياء الإلكترونيات و فيزياء البصريات و قد ساهم العديد من العلماء على مدار التاريخ في تطور علم الفيزياء و وضع القوانيين الخاصة بها

ما هي أشعة ألفا 

يطلق على أشعة ألفا إسم جسيم ألفا و هي نواة من ذرة عنصر الهيليوم لذلك فهي تتكون من 2 بروتون و 2 نيترون و يربط بينهم قوة نووية بشكل كبير توجد داخل النواة لذلك تصبح الذرة متماسكة و مستقرة بشكل كبير و تبلغ كتلة جسيم ألفا أربع أضعاف كتلة نواة عنصر الهيدروجين و يعتبر جسيم ألفا جسيم حر الحركة و له شحنة تساوي +2 فهو يحتوي على 2 بروتون و شحنة كل بروتون تقدر ب +1 و يعتبر جسيم الألفا جسيم منزوع الإلكترونات و يتم الحصول على جسيمات ألفا من المواد المشعة و العدد الكتلي لجسيمات ألفا يساوي +4 و تم إكتشاف أشعة ألفا في عام 1899 م عن طريق العالم الكيميائي إرنست رذرفورد و قد قام بإستخدام أشعة جاما في التعرف على التركيب الذري للعناصر الكيميائية التي تقوم بتكوين الرقائق المعدنية و الوصول إلى النظام الذري و التعرف على التركيب الذري الذي يتكون من جسيمات ذرات شحنة سالبة تقوم بالدوران حول النواة ذات الشحنة الموجبة و قد قام بإحداث طفرة كبيرة في علم الكيمياء و علم الفيزياء

ما هي أضرار أشعة ألفا 

قد تسبب جسيمات ألفا الكثير من الأضرار و المشاكل الصحية عند دخولها جسم الإنسان و إذا كانت خارج الجسم فلا تقوم بالتأثير على الصحة فهي جسيمات ضعيفة ليس لديها القدرة على النفاذ و إختراق الأجسام و يتم دخولها إلى جسم الإنسان بعدة طرق منها الإستنشاق مثل ما يحدث في الغازات مثل غاز الهيليوم و غاز الرادون و غاز الفريون و قد يؤدي إستنشاق جسيمات الفا إلى الإصابة ببعض الأمراض منها تدمير الأغشية المخاطية و تتميز جسيمات ألفا بأنها جسيمات عديمة اللون و الطعم و الرائحة فإذا إستنشقها الإنسان فلا يشعر بها لذلك يجب توخي الحذر عند التعامل مع جسيمات ألفا و قد تؤدي أشعة ألفا أيضا إلى تدمير البروتينات بشكل مباشر داخل جسم الإنسان و تدمير الحمض النووي أيضا المسئول عن تكوين الجينات الوراثية و قد تؤدي جسيمات ألفا أيضا عند دخولها جسم الإنسان إلى الإصابة بمرض سرطان الرئة الذي قد يؤدي إلى الوفاة و قد يؤدي أيضا إلى تدمير الأنسجة الحيوية و تأخر النمو للخلايا الحيوية و تلف الأطراف و الوفاة عند الإستنشاق بكميات كبيرة

ما هي خصائص أشعة ألفا 

تظهر الإشعاعات الأيونية نتيجة عمليات الإنشطار و النشاط الإشعاعي لبعض العناصر الكيميائية الثقيلة في ثلاث أنواع و هم جسيمات جاما و جسيمات بيتا و جسيمات ألفا الأقل من حيث الخطورة فهي جسيمات ضعيفة لا تستطيع إختراق جلد الإنسان و تتميز أيضا بسرعتها البطيئة و وزنها الثقيل مقارنة بجسيمات بينا و جسيمات جاما كما أنها لا تستطيع الإنتشار لمسافات طويلة حيث أن أقصى مسافة تستطيع قطعها 2 سم و عند إصطدامها بالذرات يتم إستهلاك الطاقة الخاصة بها و من المصادر التي يمكن الحصول منها على جسيمات ألفا العناصر المشعة الثقيلة مثل عنصر اليبولونيوم و عنصر الرادون و عنصر الراديوم و قد تم إستخدام أشعة ألفا في العديد من التطبيقات خاصة في المجال الطبي حيث تم إستخدامها في عمليات الفحص و الكشف عن الأمراض و ذلك لأنها من الجسيمات الأمنة مقارنة بجسيمات بينا و جاما
تعرف على أشعة ألفا و أضرارها و تطبيقاتها
يعتبر علم الفيزياء من أهم العلوم الطبيعية و ذلك لدخوله في العديد من التطبيقات و المجالات الحياتية اليومية و لقد تطور علم الفيزياء كثيرا عن القرون الماضية و ذلك بفضل التطور العلمي و التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم و لأهمية علم الفيزياء تم ربطه بالعلوم الطبيعية الأخرى فقد تم ربطه بعلم الكيمياء و ذلك من أجل التعرف على الخواص الفيزيائة للعناصر الكيميائية و المركبات الكيميائية و تحديد إمكانية إستخدامها في بعض التطبيقات الحياتية اليومية الذي يستعملها الإنسان و تم الربط أيضا بين علم الفيزياء و علم الفلك من أجل التعرف على الظواهر الفلكية التي تعد غريبة من نوعها و تفسيرها و تحديد بعض الخصائص للكواكب و تم الربط أيضا بين علم الفيزياء و علم جيولوجيا الأرض من أجل التعرف على صلاحية التربة لذلك تتعد أقسام علم الفيزياء التي يتم تدريسها في جميع المدارس و الجامعات على مستوى أنحاء العالم فيوجد الفيزياء الذرية و الفيزياء النووية و الفيزياء الكهرومغناطيسية و الفيزياء الكهربية و الفيزياء الحيوية و الفيزياء الجزيئية و فيزياء الإلكترونيات و فيزياء البصريات و قد ساهم العديد من العلماء على مدار التاريخ في تطور علم الفيزياء و وضع القوانيين الخاصة بها
شريف حجازى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات