القائمة الرئيسية

الصفحات

إبداع صنع الخالق
إبداع صنع الخالق

إبداع صنع الخالق

 التفكر والتأمل في بديع صنع الله هو عبادة   فالكون شديد الجمال يمكنك أن ترى تجلي عظمة صنع الله في الكون من حولك كرفع السماء بدون أعمدة ، وجمال  خلق الأشجار والنباتات فالنباتات  تسقى بماء واحد ولكنها تختلف في مذاقها و ألوانها ، و البحار وما تحت أعماق البحار مما يجعلك تقول في نفسك  كما أن الكون ملئ بالأسرار ، والألغاز التي لا يعرفها البشر ، و مازال العلماء حتى يومنا هذا يكتشفون أسرار جديدة  لم تكن تعرف من قبل ﴿ ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ﴾ .

ابداع صنع الله في الحيوانات :

قال تعالى : ﴿ إن الله لا يستحي أن يضرب مثل بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون ﴾
من بديع صنع الله أنه خلق البعوضة فوق ظهرها ،  لا يرى بالعين المجردة لكن اكتشفها العلماء مؤخرًا .
الصرصار : كثير منا نشمئز من الصرصار و لكنه حين يختلط بالإنسان يختبئ لينظف نفسه .
الجمل : يقوم بتخزين الطعام والشراب ، فيتحمل الجوع والعطش ، ويتحمل حرارة الصحراء القاسية .
الفيل : برغم كبر حجمه إلا إنه رقيق القلب ، يبكي عن فراق أحد من الفيلة ، و يحاول عندما يمشي ألا يدهس أحد من الحيوانات الصغيرة .
الحصان : يتميز بجمال ذيله ويتباهى به وسط الحيوانات ، ولكنه إذا قطع ذيله مات.
التمساح : عندما يأكل يحرك فكه العلوي فقط وهو الحيوان الوحيد الذي لا يحرك فكه السفلي أثناء المضغ .

الإبداع في خلق الإنسان :

قال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )
( وفي أنفسكم أفلا تبصرون) فيمكنك رؤية تجلي عظمة الله في خلق الإنسان من خلال تفقدك لجسدك فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان في أبهى صورة فخلق له عينين يرى بهم ، وخلق أنف بها منفذين ليتنفس بهم ، وفم ليتكلم من خلاله ، ولسان ليتذوق به وينطق به ، ويدين ليمسك بهم الأشياء ويتحكم بالطعام والشراب و رجلين ليمشي بهم و أذنين ليسمع بهم الكلام و جعل له مخرجين للفضالات ، فنعم الله على الإنسان لا تعد ولا تحصى فهو أعطى الإنسان أفضل هيئة وجعل جسده مستقيمًا ليكون خليفة الله على وجه الأرض وميزه بالعقل عن سائر مخلوقات الكون ، كما خلق الله للإنسان أجهزة داخل جسده مثل الجهاز التنفسي والجهاز الدوري والجهاز البولي كلها تساعد الإنسان في وظائف الحياة اليومية وجعل البشر يتناسلون ويتكاثرون فسبحان الله العظيم قدرته
قال تعالى ﴿ ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر ۚ فتبارك الله أحسن الخالقين ﴾

تجلي عظمة الله في خلق السموات :

فقد خلق الله السموات في مرتفعة ولكن بدون شيء يرفعها فهي بدون أعمدة وميزها بمصابيح وهي النجوم التي تضيء السماء ، وهذه النجوم تكون في مجرات ، فعدد النجوم في الكون هو عدد هائل وأيضاً خلق الله الكواكب و الأقمار التي تتبعها .
قال تعالى :
﴿ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال  لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين ﴾

بيدع صنع الله في الأرض :

خلق الله الأرض من ملايين السنين ، كما ميزها بخزائن من مصادر الطاقة المدفونة فيها ، وخلق بها الجبال التي تجل الأرض ثابتة ، وخلق بها ملايين المخلوقات من طيور و أسماك ، وحيوانات ، و حشرات ، و نباتات ، وبشر .قال تعالى : ﴿ وفي الأرض آيات للموقنين * وفي أنفسكم أفلا تبصرون ﴾ وجعل للأرض شمس تبعث لها ضوء وحرارة نهارًا ، وجعل لها قمر يعكس ضوء الشمس ليلًا ، وجعلها تدور حول نفسها لتعاقب الليل والنهار ، وتدور حول الشمس كل ٣٦٥ يوماً فنتج عنها تعاقب الفصول الأربعة قال تعالى  ﴿ إن في خلق السماوات والأرض و اختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله  قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق  السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ﴾ ، وخلق البحار والمحيطات وخلق عالم كامل تحت البحار به ملايين من الأسماك و النباتات البحرية قال تعالى ﴿ وخلق كل شيء فقدره تقديرًا ﴾ .
عجائب قدرة الله في النباتات :
النباتات متعددة وكثيرة ، فكلها تسقى بماء واحد ولكنها تتعدد الأشكال والألوان ، كما خلق الله الزهور بروائحها الجميلة وألوانها الجذابة ، وخلق النخل العالي الذي ينبت منه البلح المختلف الألوان ، وخلق أشجار الفاكهة  كما خلق محاصيل صيفية ، ومحاصيل شتوية .

كاتبة المقال مريم محمد مصطفى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات