القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاكل تواجهك اثناء تشغيل أكثر من نظام تشغيل على كمبيوتر واحد

مشاكل تواجهك اثناء تشغيل أكثر من نظام تشغيل على كمبيوتر واحد
مشاكل تواجهك اثناء تشغيل أكثر من نظام تشغيل على كمبيوتر واحد

مشاكل تواجهك اثناء تشغيل أكثر من نظام تشغيل على كمبيوتر واحد

يعمل العديد من المستخدمين على تثبيت أنظمة تشغيل ثانوية إلى جانب نظام التشغيل الأساسي لديهم، إما لضرورات العمل أو التجربة والاكتشاف، مع العلم أنه من الممكن تجربة أي نظام تشغيل داخل جهاز وهمي على النظام الأساسي، وبالطبع عند الفتح إلى خيارات واسعة قد توسع دائرة المشاكل التقنية في بعض الأحيان.
من يعمل على تثبيت نظام تشغيل من نفس الشركة مثل Windows 10 وWindows 7 على سبيل المثال، ربما لن يواجه العديد من المشاكل في التمهيد المزدوج منها، ولكن إذا كان المستخدم يريد تثبيت Linux بجانب Windows، فقد يكون هناك بعض الالتباس تحدث في حالة عدم معرفة الأمر بشكل كامل، مما يؤدي إلى بعض المخاطر فيما يتعلق بالإقلاع المزدوج وهنا أبرزها.

1. مخاطر استبدال نظام التشغيل وفقدان البيانات

إذا قمت بتثبيت نظام تشغيل بجانب آخر من البداية، يجب عليك اختيار القرص الصحيح، إذا تم اختيار قرص النظام الأساسي، سيؤدي هذا بطبيعة الحال إلى فقدان النظام وجميع الملفات والبيانات عليه، مما يتسبب في كارثة صعوبة استرجاع البيانات في حال ضياعها حيث ان معظم البيانات لا تعود كما تريد فهي تالفة
لحسن الحظ، لدى Windows وLinux ما يكفي من الذكاء لاكتشاف الأقسام الأساسية لتثبيت النظام تلقائيًا، وهذا يعني أنه إذا كنت تقوم بتثبيت Windows إلى جانب Linux، فيجب على معالج التثبيت إخراج الأقراص بوضوح للاختيار من بينها أو ترك الخيار للنظام للتثبيت الجانبي التلقائي، لذا تأكد من اختياراتك قبل البدء

2. مخاطر التأثير المباشر على الإنتاجية

يعد تشغيل أنظمة تشغيل متعددة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك طريقة رائعة لزيادة الإنتاجية إلى أقصى حد، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية. إذا كنت بحاجة إلى استخدام Windows 10 مع Ubuntu، فمن الجيد التبديل بسهولة إلى نظام التشغيل هذا.
ولكن هل أنت حقا بحاجة إلى ذلك؟ من المهم التأكد من أن لديك تطبيقات مكافئة في Linux إذا قمت بالتبديل من Windows، وبالمثل يجب عليك التأكد من توفر الخيارات المناسبة. في حالة التبديل من Linux إلى Windows، يجب أن تكون العملية المزدوجة حقيقية حقًا لتجربة بيئة نظام تشغيل بديلة كاملة للاستمتاع بها.

3. مخاطر عدم الوصول إلى البيانات

ربما يكون أحد أكبر المخاطر التي تواجه التمهيد المزدوج هو عدم القدرة على الوصول إلى بياناتك، في معظم الحالات لا ينبغي أن تحدث هذه المشكلة إذا كنت قد نظمت أشياء بشكل فعال ستكون ملفاتك الشخصية الحيوية متاحة عبر أي نظام تشغيل تستخدمه، وهذا ممكن باستخدام السحابة تخزين أو استخدام قسم القرص الصلب المخصص للملفات الشخصية.
ومع ذلك، قد تفشل عملية التمهيد المزدوج لأسباب عديدة، مما يؤدي إلى عدم إمكانية الوصول إلى أي من الأنظمة وبالتالي عدم الوصول إلى البيانات الشخصية اللازمة، لمواجهة شاشة سوداء تبدو وكأنها ثقب أسود ابتلع كل شيء لديك، لذلك أنت بحاجة إلى قرص تثبيت النظام والوصول إلى Terminal أو موجه الأوامر وإدخال بعض الأمر للحصول على الأشياء بشكل صحيح

4. مخاطر تحديث نظام التشغيل

من أهم الخطوات التي يمكنك اتخاذها لضمان وجود جهاز كمبيوتر قوي وآمن في نظامي التشغيل Windows وLinux هو تحديث نظام التشغيل الخاص بك، ولكن للأسف يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في سيناريوهات التشغيل المزدوج، في حين أن تحديث نظام Linux قد يؤدي إلى بعض المشاكل، يمكن تدمير تحديث ويندوز.
يمكن أن يؤدي تشغيل Windows Updater إلى إعادة كتابة سجل التمهيد الرئيسي (MBR) تاركًا لك قسم Linux مفقودًا، ويمكن أن تتسبب التحديثات الفاشلة أو حتى تحديثات برنامج التشغيل البسيطة في حدوث مشكلات على جهاز الكمبيوتر ثنائي التمهيد، وفي هذه الحالة يجب عليك اللجوء إلى أدوات الاسترداد Windows لاستعادة الأشياء كما هي كانوا في حالة حدوث مشاكل.

5. خطر الفيروس

أنظمة التشغيل المستندة إلى Linux قوية ولا تزال خالية إلى حد كبير من الفيروسات والمخاطر الأخرى، على الرغم من وجود بعض الاستثناءات بسبب قاعدة المستخدمين الصغيرة نسبيًا، إلا أن أنظمة تشغيل Linux المتعددة تتحكم بشكل جماعي في جزء صغير فقط من تشغيل سوق النظام على الرغم من أنه مجاني قوية وقابلة للتخصيص.
يهاجم معظم المخادعين نظام Windows من أجل الحصول على المزيد من الغنائم، بحيث يتم مهاجمة العديد من مواقع الويب أو حتى نقلها إلى وضع عدم الاتصال بسبب الفيروسات والبرامج الضارة، وبالطبع إذا تم اختراق Windows وكان لديك تمهيد مزدوج، فسيؤثر بشكل طبيعي على النظام الآخر مهما

6. مخاطر انخفاض مساحة التبديل

في معظم الحالات، لا ينبغي أن يكون هناك تأثير كبير على جهازك من التشغيل المزدوج، ولكن إحدى المشاكل التي يجب أن تكون على دراية بها هي التأثير على مساحة التبديل. يستخدم كل من Linux وWindows أجزاء محرك الأقراص الثابتة لتحسين الأداء أثناء تشغيل الكمبيوتر.
ومع ذلك، من خلال تثبيت أنظمة تشغيل إضافية على محرك الأقراص، فإنك بذلك تقلل المساحة المتاحة لهذه العملية، والحل هنا واضح: لا تقم بتثبيت أنظمة تشغيل إضافية إذا لم تكن هناك مساحة قرص كافية متبقية، وإذا كنت ترغب بشدة في التمهيد المزدوج إلى جهازك يمكنك ببساطة شراء محرك أقراص جديد لإفساح المجال لمزيد من أنظمة التشغيل.
بقلم آية محمود محمد
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات