القائمة الرئيسية

الصفحات

الطهارة من الجنابة
الطهارة من الجنابة 

الطهارة من الجنابة 

معنى الجنابة :

تحدث الجنابة عند الجماع بين الرجل والمرأة وهي تحدث عند خروج سائل المني ،ويمكن أن تحدث أيضًا بدون جماع عن طريق العادة السرية أو الاحتلام ويجب على المسلم أن يتطهر منها لكي لا يكون جنبًا  وجنبًا لأنه عندها يجب عليه اجتناب الصلاة، فلا يجوز له الصلاة مطلقًا إلا عندما يتطهر وسائل المذي لا يتوجب على المرء الطهارة والاغتسال بعده ولكنه ينقض الوضوء فقط.
موجبات الغسل

أولاً عند الإيلاج

وجوب الاغتسال على الرجل والمرأة  إذا أدخل الرجل ذكره في فرج المرأة حتى لو لم يتم الانزال ولم يخرج المني .
,, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ﴿إذا جلس بين شعبها الأربع، ثم جهدها فقد وجب الغسل ﴾،،
أي عند دخول الذكر في فرج الأنثى وجب الغسل على كليهما.

ثانيًا عند الاحتلام 

عند انزال المني أثناء الاحتلام وجب على المرء الغسل، وذلك لأنه يعتبر من الجنابة ،والمرأة تحتلم مثل الرجل فالرجل إذا احتلم ونزل منه المني وجب عليه الاغتسال ، كذلك المرأة فإنها تحتلم فإذا نزل منها سائل وجب عليها الاغتسال وإذا لم ينزل منها سائل لا تكن على جنابة ولا يتوجب عليها الاغتسال جاء ,, في حديث أم سلمة هند  بنت أبي أمية -رضي الله عنها- قالت: "يا رسول الله! إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة الغسل إذا احتلمت؟ قال: نعم، إذا رأت الماء فضحكت أم سلمة، فقالت: تحتلم المرأة؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: فبم يشبه الولد"،،

ثالثًا انزال المني بدون إيلاج

مثل ممارسة العادة السرية ، فهي توجب الغسل ويعتبر من لم يغتسل منها جنبًا.
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الماء بالماء )
موجبات غسل خاصة بالمرأة
فترة الحيض (الدورة الشهرية) وهي نزول دم الطمث من الفرج وعادة ما تكون ٦ أيام كل ٢٨ يومًا، وبعد انتهاء فترة الطمث يجب عليها الاغتسال.
فترة النفاس وهي بعد الولادة، ينزل الدم الفاسد فيها لمدة أربعين يوماً تقريبًا ويتوجب بعدها الاغتسال، والإجهاض حكمه مثل النفاذ

الأعمال المحرم فعلها على جنابة

الصلوات : 

لا يجوز أن يؤدي الصلاة من كان على جنابة، فيجب عليه الاغتسال والتطهر قبل أن يؤدي الصلاة، فإذا أدى المسلم الصلاة على جنابة وقع في ذنب.

تلاوة القرآن :

"قال تعالى ( لا يمسه إلا المطهرون)" أي لا يجوز أن يمسك المسلم المصحف وهو على جنابة فإذا امسكه يكن للضرورة فقط مثلًا منعه من الوقوع أو النجاسة.

دخول المسجد :

لا يجوز على المسلم دخول المسجد أن كان على جنابة، ولكن لا أثم من المرور به.

الطواف :

لا يجوز الطواف حول الكعبة لمن كان على جنابة فهو أثم عليه.

كيفية الاغتسال :

 الاغتسال  للرجل كما ورد في صحيح سنة الرسول  صلى الله عليه وسلم، "روت ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها طريقة اغتسال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجنابة وهي طريقة الاغتسال من الجنابة للرجل، فسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام فنحن نقتدي بسنة رسول الله ، قالت ميمونة بنت الحارث" زوج النبي صلى الله عليه وسلم-: "أدنيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم غسله من الجنابة، فغسل كفيه مرتين أو ثلاثا، ثم أدخل يده في الإناء، ثم أفرغ به على فرجه، وغسله بشماله، ثم ضرب بشماله الأرض، فدلكها دلكا شديدا، ثم توضأ وضوءه للصلاة، ثم أفرغ على رأسه ثلاث حفنات ملء كفه، ثم غسل سائر جسده، ثم تنحى عن مقامه ذلك، فغسل رجليه ثم أتيته بالمنديل فرده"، أي أن طريقة الاغتسال كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يقوم الرجل بغسل كفيه ثلاث مرات ، ثم يغسل فرجه بالماء بيده الشمال ، ثم يقوم بغسل جانبه الشمال ، ثم يتوضأ للصلاة ، ثم يقوم بغسل رأسه ثلاث مرات بالماء ، ثم يغسل كل جسده.

حكم تأخير الاغتسال

لا يستحب تأخير الغسل من الجنابة ولكن ليس هناك أثم على تأخير الاغتسال بشرط ألا يأتي وقت الصلاة، فإذا جاء  وقت الصلاة ، ولم يتم الاغتسال فقد وقع عليه أثم. 

كاتبة المقال مريم محمد مصطفى

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات