القائمة الرئيسية

الصفحات

اصل النرجسيه وصفاتها وعلاجها
اصل النرجسيه وصفاتها وعلاجها

اصل النرجسيه وصفاتها وعلاجها

النرجسيه كلمه ترجع اصلها الي زهرة النرجس  واصل زهرة النرجس ترجع الي حكايه يونانيه قديمه وتبقي اصل الحكايه هو الموضوع بالتفصيل : حيث كان يوجد امير شديد الجمال عند ولادته قيل لامه احد شيوخ المدينه اذا اردتي ان يعيش ابنك حياة طبعيه لاتجعليه يري نفسه في المرآة سمعت الام كلام الشيخ وخفت جميع المرايا ولكنها فعلت الاسوء من ذلك وهي انها برذت في نفس الطفل انه شديد الحمال وقوي الشخصيه وهو ايضا الامير فلا يجب ان يلين قلبه لاحد فهو لايمكن من السهل ان ينال قلبه احد فنشأ الابن متكبرا نافرا من اي احد يقترب منه ويزرع داخل اعتقادة بانه اجمل ما في الكون ! واستمرذلك لسنوات حتي بلغ الامير وكانت من هواياته الصيد  وكانت رعايته تحبه كثيرا حتي ذكرت له ذلك في مرة في احدي رحلات الصيد وللاسف الام استطلعت ان تملا قلب الابن بالكراهيه والسواد فكان ردة آليما جدا واخدت الراعيه تبكي حتي الموت وندم الولد قليل حتي عاد للبحيرة وعندما نظر اليها رأي الماء تعكس خياله فظن انه شخص وليس خياله لانه طوال حياته لم يسبق له ان رأي خيال فظن انه شخص واتلهف عليه لانه اعتقد انه اخيرا انه وجد الشخص الأكثر جمال مثله ومن الممكن ان ينال قلبه فظل كل يوم يذهب للبحيرة ويجري ويحارب حتي في احد الايام غرق الامير علي شاطئ البحيرة والماء حللت جثته فانبتت علي شاطئ البحيرة زهرة شديدة الجمال ناصعه البياض يخلطها قليل من اللون الاصفر وسميت بزهرة النرجس وذلك بسبب انها انبتت مكان جثه الامير الذي كان يحب نفسه اكثر شئ وظن ان العالم لا يكرر مثله وكان ذلك سببه  الام الذي ذرعت ذلك وتبقي هذة الحكايه هي اصل النرجسيه حيث تعني الحب الشديد. للنفس
ومن بعد ذلك بقت النرجسيه صفه في بعض الشخصيات ولها انواع كثيرة متعددة
-  شخصية الإنسان مجموعة من أساليب التفكير والتصرف واتخاذ القرارات المتعلقة بشؤون حياته الخاصة والعامة، وتختلف سمات شخصية الإنسان من شخص لآخر كل حسب فكره وتصرفاته وقناعاته، فهناك الشخصية البنفسجية والشخصية المتمردة والشخصية الهادئة وغيرها، وبناء على هذا الاختلاف قام العديد من العلماء بتحليل أسباب اختلاف هذه الشخصيات مثل العالم اليوناني أبقراط والعالم أرسطو وفرويد وغيرهم ممن اهتموا بإيجاد تفسيرات منطقية توضح سبب الاختلاف في شخصية الإنسان
-النرجسية أجمع الكثير من العلماء القدامى علىال تعريف مصطلح النرجسية بأنها اضطراب في شخصية الإنسان، بحيث يتميز بحب النفس والغرور ومحاولة الكسب والربح ولو على حساب ومصلحة الآخرين، ويرجع تاريخ هذه الكلمة وسبب نشأتها إلى إحدى الأساطير اليونانية، حيث ورد فيها أن ناريس كان آية في الجمال وقد عشق نفسه حتى الموت عندما رأى جمال وجهه منعكساً على سطح الماء.
صفات الشخصية النرجسية حتى تصف شخصاُ بأنه نرجسي، لابد أن تتوافر فيه ست صفات على الأقلّ من المواصفات التالية أهمها
 التركيز على الذات في العلاقات الشخصية، فالشخص النرجسي يميل لأن يضع نفسه محطّ أنظار جميع عيون الناس، وذلك باعتباره الشخص الأكثر استحقاقاً بالاهتمام لأنه الأجمل والأذكى والأفضل في كل شيء. خلل في الحفاظ على علاقات طبيعية مع الآخرين، فالشخص النرجسي يرى أنه أفضل من الجميع ويجد صعوبة في التعامل مع الناس الآخرين باعتبارهم أقلَّ منه شأناً، ولاعتباره أيضاً بأن الأشخاص الآخرين عبارة عن مجرد امتداد له. صعوبة في إظهار مشاعر التعاطف فهو غير مستعد لفهم مشاعر وحاجات غيره من الأفراد، فشخصيته الأنانية تقف كعقبة واضحة بينه وبين الآخرين وتمنعه عن الإحساس بالطرف المقابل. الحساسية المفرطة من الإهانات والشتائم، فهو وإن كان على مستوى عالٍ من الثقة والغرور والعظمة، إلا أنه يتأثر بأقل الكلمات والإهانات. الكلام المتعجرف، فالشخص النرجسي لا يعجبه شيء ويصعب عليه الشعور بالرضا من الآخرين وحتى من نفسه في بعض الأحيان.
 لغة الجسد المتعجرفة، حيث يظهر في تعامله مع الآخرين بعض الحركات الساخرة بعينيه أو بفمه ظناً منه أنّ كل ما هو حوله ذو شأن قليل وليس بالمستوى الذي يليق به. خلل في التمييز بين الذات والآخرين. الإطراء والمدح الزائد للشخصيات التي تميل إليها. المفاخرة والإطراء الزائد لأعمالهم وإنجازاتهم. ادعاء المعرفة في الكثير من الأشياء. النظر إلى الآخرين من منظور نرجسي بعيد عن الإحساس بالآخرين. الشعور الدائم بالعظمة. الظن بأنها الأكثر أهمية من بين الشخصيات الأخرى. ذو طبيعة استغلالية وانتهازيه
. معنى النرجسيّة النرجسيّة هي العَظَمة المَرَضيّة، وتُعدّ اضطراباً عقليّاً يُعزّز شعور الشّخص بأهميّته الخاصّة وحاجته للإعجاب، وعدم التّعاطُف مع الآخرين، لكنّه قد يُخفي وجود قلّة ثقة بالنّفس، واحترام قليلٍ للذّات يجعل المُصاب عُرضةً لأيّ انتقاد
 يُسبب اضطراب الشخصيّة النرجسيّة مشاكل كثيرةً في مجالات الحياة، مثل علاقات العمل، أو المدرسة، أو الشّؤون الماليّة، إذ لا يشعر المُصاب بالرّضا لعدم حصوله على امتيازات أو الإعجاب الذي يعتقد أنه يستحقّه، وبالمقابل، قد لا يتمتّع الآخرون بوجوده، ولذلك تكون علاقاته مُضطربةً. يتركز علاج اضطراب الشخصيّة النرجسيّ على العلاج النفسيّ
 معايير اضطراب الشخصيّة النرجسيّة يُعدّ اضطراب الشخصيّة النرجسيّة أحد أنواع الاضطرابات النفسيّة، وهو يَحدّ قدرة المُصاب على الكثير من الأمور، مثل العمل، وتكوين العلاقات، والتّعامل مع الانتقاد، ويحاول عادةً احتكار المُحادثات، والتقليل من شأن المُحيطين، فيُصوّرهم أقلّ قيمةً، وقد يعمل على احتقارهم ليَظهر أفضل منهم، وعندما لا يشعر بالكمال قد يُصاب بالاكتئاب
 قد يظهر أنّ بعض معايير اضطراب الشخصيّة النرجسيّة تُشبه الثّقة بالنّفس، لكنّ هذا غير صحيح، فالاختلاف الحقيقي بينهما هو يكون تخطّي المُضطرب لهذه المرحلة -أي مرحلة الثّقة- وتفكيره، بأنّه ذات قيمة أفضل من قيمة الآخرين.
 أسباب النرجسيّة من غير المعروف ما الذي يُسبّب اضطراب الشخصيّة النرجسيّة كما هو الحال مع غيره من الاضطرابات النفسيّة، لكنّ الأسباب المُرجحة للإصابة بهذه النوعيّة من الأمراض سببان: عدم التّفاهم في العلاقة بين الوالدين والطفل؛ فإمّا التّدليل المُفرَط أو النقد المُفرَط له في مرحلة الطّفولة. أسباب وراثيّة ونفسيّة مرتبطة بالاتّصال بين الدّماغ والسّلوك والتّفكير.عوامل الخطر يُعتبر اضطراب الشخصيّة النرجسيّة اضطراباً نادراً، لكن قد تظهر سمات النرجسيّة خلال مرحلة الطّفولة أو المُراهقة، وقد لا يعني ذلك أنّها ستستمر لتتطوّر إلى اضطراب الشخصيّة النرجسيّة.
 يُؤثّر اضطراب الشخصيّة النرجسيّة على الذّكور أكثرَ منَ الإناث، وغالباً ما يبدأ في سنّ المُراهقة أو مرحلةِ البلوغ المُبكِّر، وعلى الرّغم من أن سببه غير معروف، لكن يعتقد بعض الباحثين أن الأطفال المُعرّضين للخطر هم القابلون بيولوجياً لذلك (أي وراثيّاً ونفسيّاً)، والمُعرّضون لأساليب تربية بالغت في تأكيد خصوصيتهم وتميُّزهم كأطفال، وقد تكون انتقادات المخاوف والفشل كذلك؛ فالطّفل قد يُخفي تدنّي احترام الذّات من خلال تطوير شعورٍ سطحيٍّ بالكمال والسّلوك الذي يدل على الحاجة إلى الإعجاب المُستمرّ
 مُضاعفات النرجسيّة مُضاعفات اضطراب الشخصيّة النرجسيّة إذا تُرِكَت دون علاج يُمكن أن تشمل ما يأتي: صعوبات في العلاقات الاجتماعيّة.مشاكل في العمل أو المدرسة.الاكتئاب. تعاطي المخدّرات أو الكحول.أفكار انتحاريّة أو مُحاولات حقيقيّة بالانتحار. 
تشخيص النرجسيّة يتم تشخيص اضطراب الشخصيّة النرجسيّة على عدّة أُسس، منها: الأعراض والعلامات. تقييم نفسيّ شامل، قد يشمل الإجابة عن أسئلة مُحدّدة باستبيانات خاصّة.اختبار بدنيّ، وفحوصات للتأكّد من عدم وجود مشكلة عضويّة تُسبّب الأعراض. بعض ملامح وسِمات اضطراب الشخصيّة النرجسيّة مُماثل لاضطرابات شخصيّة أُخرى، لذلك من المُمكن أن يكون التّشخيص لأكثر من اضطراب واحد في نفس الوقت
العلاج قد يكون تقبّل العلاج النفسيّ صعباً جدّاً لدى المُصابين باضطراب الشخصيّة النرجسيّة لعدم رغبتهم بالتّفكير بأنّ هناك خطأ ما، إذ إنّ ذلك لن يتناسب مع صورتهم التي يرسمونها لأنفسهم؛ لذلك فالاحتمال الأكبر أنّ تتطوّر حالتهم دون شعورهم بذلك، وأن يطلبوا العلاج عندما تتطوّر لديهم أعراض الاكتئاب بسبب الانتقادات أو الرّفض.يُعدّ العلاج النفسيّ البداية الأساسيّة لعلاج اضطراب الشخصيّة النرجسيّة؛ فالعلاج النفسيّ يُساعد على إصلاح علاقات المريض، ويجعل ترابطه مع الآخرين أكثر حميمةً وصدقاً، ويُساعد في فهم أسباب عواطفه وعدم ثقته بالآخرين، أو احتقاره لهم، أو لنفسه
قد يكون من الصّعب تغيير السّمات الشخصيّة، لذلك من المُمكن أن يستغرق العلاج عدّة سنوات، ويتوجه العلاج إلى مُساعدة المريض على الحفاظ على علاقات شخصيّة جيّدة في العمل، وإدراك وقبول الإمكانات الحقيقيّة ليُصبح أكثر قُدرةً على تحمُّل الانتقادات أو الفشل، وزيادة قدرته على تنظيم مشاعره، وفهم القضايا التي تُؤثّر باحترامه لذاته، والإفراج عن رغبته بتحقيق أهداف غير قابلة للتّحقيق، واكتساب رضا على ما يُمكن تحقيقه وما تمّ تحقيقه كذلك. لا توجد أدوية مُستخدمة خصّيصاً لعلاج اضطراب الشخصيّة النرجسيّة، لكن إذا كان هُناك أعراض اكتئاب أو قلق أو غيرها يُمكن أن يحصُل المريض على أدوية مُضادّات اكتئاب أو الأدوية المُضادّة للقلق، والتي تُعتبر مُفيدةً في هذه الحالات.
كما أنّ هناك بعض الأمور التي يجب أن يُركّز عليها المريض أثناء علاجه؛ كالحفاظ على تفهّمه لمراحل العلاج، والتمسّك بخطة العلاج الخاصّة به، واتّخاذ الأدوية الموصوفة له، وتثقيف نفسه حول طبيعة الاضطراب، والحرص على مُتابعة علاج تعاطي المُخدّرات أو إدمان الكحول أو أيّة مشاكل صحيّة عقليّة أُخرى، وتعلُّم الاسترخاء والتّعامل مع الضّغوطات، ومحاولة الحدّ من الإجهاد، والاستمرار في التّركيز على الهدف، والتذكّر بأنّه يمكن إصلاح العلاقات المُتضرّرة ليُصبح أكثر سعادةً في حياته مثل أيّ اضطرابٍ نفسيٍّ آخر، فالحصول على العلاج، خاصةً في المراحل التي يطغى عليها الحزن في حياة المُصاب، هو خطوةٌ هامةٌ جدّاً، إذ يُساهم العلاج النفسيّ في جعل حياة المُصابين أكثر جدوى ومُتعةً
بقلم/حبيبه السيد
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات