القائمة الرئيسية

الصفحات

عشبة  الطماطم
عشبة  الطماطم 

عشبة  الطماطم 

تعتبر نبتة  الطماطم  من   أكثر النباتات  الشعبية تزرع في  الحدائق والبيوت
 لأنها تتميز  بسهولة زراعتها ورعايتها  وإنتاجيتها العالية من بين معظم أنواع الخضراوات الأخرى،
حيث يمكن زراعتها في حديقة المنزل للاكتفاء من إنتاجها   لحاجة الأسرة من هذه النبتة   ويسهل التعامل معها ورعايتها . وبذلك نخصل علي محصول ذو جودة عالية من الطماطم وغالبا يكون أفضل من التي تقوم شراؤها من الخارج أو السوق     ، حتى لو  في موسم حصادها.
وهي نبتة لا تتطلب الكثير من العناء حيث تنمو في جميع أنواع البيئات وجميع الترب سواء تربة رملية أو طينيه وتنمو في جميع فصول العام بخلاف درجات الحرارة في كل فصل أو كمية المطر
الطماطم نبتة عشبية وليست شجرة
وتنمو عشبة الطماطم  ليبلغ طولها ما يتجاوز الثلاثة متر
  ولها ساق ضعيفة لا تنصح بزراعتها في الأماكن التي تتميز بهبوب الرياح الشديدة حتي لا ينكسر الساق
وتنمو عادة متسلقة أو مستندة على النباتات الأخرى.
وهي تشبه الطماطم الشجري إلا أنهما ليسا من نفس العائلة.
تزرع الطماطم في معظم مناطق العالم
ولا يخلو منها بيت ولا مطبخ لأنها عنصر أو مكون أساسي في جميع  البيوت والمطابخ
ويتم استهلاكها بطرق متنوعة ومختلفة
حيث تقدم طازجة في السلطات، ويُحضر منها صلصة الطماطم أو الكاتشب ومعجون الطماطم، كما يُستخدم عصير الطماطم كمشروب أو يضاف إلى الكوكتيلات. وهي جزء ضروري من معظم وصفات الطبخ الحديث
وتعد الطماطم هي المكون الأساسي في البيتزا البريطانية الشهيرة ويعتمد طعم البيتزا علي جودة الطماطم التي  تستخدم في إعدادها .
يمكن كذلك تناول الطماطم الخضراء النيئة بعد قليها وخبزها ولا ينصح بتناول الطماطم الخضراء ابدا لأنها قد تحتوي علي بعض المكونات التي قد تكون سامة
تزن ثمرة الطماطم العادية حوالي 100 جرام
وهي تحتوي على نسبة عالية من مادة الليكوبين
التي تحقق العديد من الفوائد منها  أنه واحدة من أقوى مضادات الأكسدة الطبيعية
وأيضا أنها واحده من المكونات المسؤولة  عن اللون الأحمر للطماطم.
كما تحتوي على أكثر من ثلث الكمية اليومية المطلوبة  بها من فيتامين C، وحوالي ثلث الكمية اليومية الموصي بها من فيتامين A.
هي مصدر غني بالألياف والكربوهيدرات والبوتاسيوم و الحديد
من فوائد .ثمار الطماطم
يعتبر تناول الطماطم مفيداً للوقاية من خطر الاصابة بسرطان الثدي والرأس والعنق،
و بعض أمراض الأعصاب
وأمراض القلب والأوعية الدموية
والمسالك البولية
، والسرطانات بشكل عام
.
استهلاك الطماطم طازجة أو على شكل عصير ينفع لعلاج ارتفاع ضغط الدم، والتهاب المفاصل، ونزلات البرد، والقشعريرة، واضطرابات الجهاز الهضمي والعصبي

أوراق وأجزاء نبتة الطماطم تحتوي على  العديد من المواد المضادة للبكتيريا والفطريات والحشرات، وهي جزء من الدفاعات الذاتية الطبيعية لديها.
وتستخدم في العديد من الصناعات مثل  مبيدات منزلية لمكافحة الحشرات والآفات بعد معالجتها ونقعها في الماء.
وتحتوي الطماطم الغير ناضجة  على مركب السولانين السام والذي يلحق الضرر بالإنسان  والحيوان  ويؤدي تناوله بكميات كبيرة أو بتراكيز عالية إلى اضطرابات هضمية وعصبية، تشمل القيء والغثيان وحرقة الحلق، وقد تؤدي لاحقاً إلى الوفاة. إذا لم يتم التعامل معها وعلاجها
و  تُعتبر الطماطم من أكثر أنواع الخضار المستخدمة في الطبخ في جميع المطابخ العالمية، والمطبخ العربي خصوصا  المطبخ العربيّ، بالإضافة إلي   فوائدها الصحية، واستخداماتها المتعددة فهي من أهم الموارد الزراعية التي لا يمكن الاستغناء عنها، وحسب الدراسات فإنَّ 95% من الحدائق المنزلية مزروعة بالطماطم، عدا عن الحقول الصناعية الخاصة بها، والتي يبلغُ إنتاجها السنويّ ما يتحاوز  ثمانين مليونَ طنٍ ،
وتعتبر الصين من  أولي الدول إنتاجا للطماط
زراعة الطماطم في المنزل سهلة جداً؛ لأنها لا تحتاج إلى الكثير من الرعاية أو لمساحات واسعة من الأراضي أو أنواع معينه من الترية  بالإضافة إلى أنَّ فترة نموها قصيرة
تقدر فترة نموها بالشهر أو الشهرين
  مراحل نمو الطماطم هي أربعة مراحل مختلفة
أولا  مرحلة الإنبات مرحلة الإنبات هي مرحلة نثر بذور الطماطم في التربة  المخصبة، وتنقسم هذه المرحلة إلي   ثلاث مراحل؛ وهي: مرحلة امتصاص الماء، ثم مرحلة الحصول علي  المواد الغذائية من التربة، وتحويلها إلى مواد بسيطة يسهل على البذور امتصاصها
  ثانيا مرحلة الإنبات؛ وهي المرحلة التي تظهر فيها أول مجموع خضري  من شتلة الطماطم.
مرحلة النمو الخضري مرحلة النمو الخضريّ هي مرحلة نمو الأشتال وتطور المجموع الخضري  وينصح  في هذه المرحلة  أن تكون مسافة كبيرة بين الأشتال وبعضها حتي تتيح لكل عشبة النمو  بشكل جيد. ومنتظم
ويمكن  زرعتها في مكانٍ دافئ، وجيّد الصرف.
ثالثا  مرحلة الإزهار في مرحلة الإزهار تظهر الأزهار التي ستنمو إلي  الثمار وتكون نبتة الطماطم في هذه المرحلة في ذروة استهلاكها المائيّ
 مرحلة الإثمار تعتبر مرحلة الإثمار من أهم المراحل التي تمر بها شتلة الطماطم حيث أنها تحتاج إلي بعض الرعاية  فنجد أنها تحتاج إلي كمية كبيرة من أشعة الشمس وتحتاج إلي درجات من الرطوبة  لتتم عملية الإخصاب، بالإضافة إلى درجة الحرارة  التي تتراوح بين خمسةٍ وعشرين إلى تسعةٍ وعشرين درجةٍ مئوية، ثمَّ يُحصد المحصول خلال خمسين إلى خمسةٍ وسبعين يوماً بعد التلقيح.
أهم الاحتياجات البيئية لزراعة الطماطم التربة المناسبة التي لا تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الملوحة؛ لتفادي إصابة النبتة بالأمراض الفطرية
. الضوء من أهم العوامل التي تحتاجها العشبة  خلال مرحلة النمو الخضري
وتحتاج نبتة الطماطم إلى ستةِ ساعات من ضوء الشمس غير المباشر للنمو بشكلٍ سليم. الحرارة المثلى لنمو الطماطم تتراوح ما بين خمس وعشرين درجةٍ إلى ثلاثين درجةٍ مئوية. الرطوبة من العوامل التي تزيد جودة الإنتاج لنبات الطماطم
. التهوية، والتسميد بسماد عضوي مناسب ، والريّ بانتظام  من أهم العوامل الواجب توافرها في التربة الجيّدة للحصول على محصولٍ جيد ووفير من ثمار الطماطم
بقلم هانم صابر عبد النبي
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات