القائمة الرئيسية

الصفحات

هل تكوينه الانسان البشري تتأثر بما يسمي(المس الشيطاني)وهل هي حقيقة ام لا؟

هل تكوينه الانسان البشري تتأثر بما يسمي(المس الشيطاني)وهل هي حقيقة ام لا؟
هل تكوينه الانسان البشري تتأثر بما يسمي(المس الشيطاني)وهل هي حقيقة ام لا؟ 

هل تكوينه الانسان البشري تتأثر بما يسمي(المس الشيطاني)وهل هي حقيقة ام لا؟ 

الحكايات التي ستشاهدها .هي فقط احداث حقيقة دونها التاريخ والعصور عبر الأزمنة ننقلها لكم كما هي ولا تعبر عن أفكار وعن معتقدات
هناك قصص شهيرة جدا  وهي التي ألهمت (هوليود) علي تنفيذ فيلم (tha Exorist)
في عام 1974ميلادياً وفي نهاية عام 1940ميلادياً في مدينة (كوتاج سيتي) التي تقع بولاية ماريلاند الأمريكية حاول(رولاندو) الأتصال بخالته المتوفية.. نعم هو بالفعل حاول الأتصال بخالته المتوفية وذلك كان عن طريق استعماله لما يسمي (لوح الويچا) ومن بعدها بدأت عائلة (رولاند) بسماع أصوات غريبة جداً في داخل منزله مثل صوت الخدش ، ومثل صوت تساقط للمياه، ومثل صوت تقدم خطئ اقدام وكل هذه الأصوات غير مفسره للعائلة داخل المنزل وبعد ذلك بدأت الرموز الدينية بالتساقط عن الجدران ثم حلق (رولاند) في الهواء وجسده تكاد ان تكون ملحقة معه بشكل غير طبيعي واصبح (رولاند) يلتوي بشكل غير طبيعي حقاً بشكل جنوني وبدأ يتكلم بألسنة كثيرة جداً وبلهجات عديدة تصل الي حد الخوف والرعب وبعد ذلك تم تنفيذ الطقوس الدينية لطرد الشياطين أكثر من 30 مرة قبل ان يتمكن الكاهن من طردهم بنجاح
جرح (رولاند) الكاهن عدة مرات خلال عملية محاولة طرد الشياطين وذكر الشهود علي الحدث انهم اشموا رائحة كبريت تحترق رائحة بشكل كريهه جداً وهذه الرائحة منتشرة جداً في داخل الغرفة  ومن بعدها تم عودة (رولاند) الي حياته الطبيعية
..وبالمرتبة الثانية هي قصة(مايكل تايلور) هي قصة صعبة جداً  عاش (مايكل تايلور)مع زوجته كريستين في داخل مدينة صغيرة وهي تسمي(أوسيت) في دولة(بريطانيا) وكان الثنائي متديينين جداً واتهمت (كريستين)
زوجها (مايكل تابلور) بأنه علي علاقة مع رئيس جماعة الصلاة فغضب(تايلور)جداً من هذه التهمة وبدأ بقول كلام بذيء جداً الي زوجته وأصبح يتصرف بطريقة شاذة جداً وكل هذه التصرفات لم تكن من عاداته ولذلك أستنتج الشهود أنه قد تم مسه بأرواح شريرة جداً تكاد ان تكون مؤذية جدا له واستمر هذا السلوك الجنوني لأشهر الي ان استثمار (تابلور) بكاهن الذي أجري عليه عملية طرد الشيطان ودامت ل 24 ساعة مرهقة ويقول هذا الكاهن الذي نفذ الطقوس انهم أخرجوا حوالي 40شيطان من جسد (تايلور) ولكنه حذره الكاهن ان بعض الشياطين تظل نائمة داخل روحه ولم يكن علي خطأ لأن (تايلور) ذهب بعدها الي المنزل وقتل زوجته وكلاهما بطريقة وحشية جداً وبعد ذلك تجول في الطرقات لساعات ملطخ بالدماء الكثيرة قبل ان يتم القبض عليه بسبب ماتم عمله
وبعد ذلك ..

المرتبة الثالثة..

نذهب الي مدينة(ناتال) في جنوب قارة افريقيا حيث سنة 1906 ميلادياً كانت(كلارا)
هي فتاه طبيعية متزنة تماماً وكل تصرفاتها بشكل مستقر جداً ولكن تغير كل هذا عندما بدأت الفتاة (كلارا) بإظهار قدرات مخيفة وغير بشرية بدأت  الفتاة(كلارا)بفهم وتكلم الألمانية والفرنسية وأيضاً البولندية بطلاقة جداً علي الرغم من انها لم تدرس او حتي سمعت هذه اللغات من قبل وكان لديها قوة خارقة ويقول الشهود ان صوتها بدأ مثل (قطيع وحوش برية،منسقة من الشيطان)
اعترفت لاحقاً القناة (كلارا) بأنها قد أجرت ميثاق مع الشيطان يعطيه القدرة علي التحكم بجسدها وأحري كاهنين طقوس طرد  الشيطان من علي الفتاه(كلارا) لمدة يومين متواصلين وخلالها شاهد حوالي 170شخصاً
جسد الفتاة (كلارا) المحاق في الهواء بينما كان الكاهن يقرأ النصوص من الكتاب المقدس بعد تنفيذ طرد الأرواح
توافق الكاهنة والحاضرون علي ان الأرواح الشريرة قد طرد من جسد الفتاة(كلارا) وبعد ذلك كانت القصة الألمانية التي كانت من أخطر المس الشيطاني الذي يصيب الأنسان وتسكن جسده أرواح شريرة جداً ويصيب بها الإنسان وتسكن جسده أرواح شريرة جداً ويصيب بفعل تصرفات جنونية وتصل الي انها تكون تصرفات غير بشرية وفي بعض الحالات تصل الي جرائم قتل بشكل بشع جداً وفي أوقات وفي لحظات تصل الي قتل الشخص الذي يمسه الشيطان يصل لقتل روحه بشكل مؤذي تماماً
لان القصة الألمانية (أنيليز ميشال) فيلم (tha exorcism of fmily) الصادر في عام 2005ميلادياً وهو مبني علي قصة حياة(أنيلير.ميشال)
الحقيقة هنا هي انها عانت ( انيليز ميشال) من داء الصرع ومن امراض كثيرة عقلية مذمنة وبعدها تعالجت في مستشفى الأمراض النفسية والعقلية حيث أصبحت( انيليز ميشال) تفكر كثيراً في الأنتحار وفي قتل نفسها بشكل بشع وبدأت ترفض بشدة كل الاشياء وكل طرق العلاج تماماً وترفض وبشده الرموز الدينية
شربت من بولها الخاص وبدأت تسمع أصوات تقول لها (تعفني من الجحيم) او تقول لها (Rotin Hell) وأيضاً بدأت تري وجوده وصفتها(أنيليز ميشال) علي انها وجوه شيطانية أخري وأجري عليها الأسقف الكاثوليكي(چوزيف ستانغل) طقوس طرد الشيطان من الجسد من عل الفتاة (أنيليز ميشال) وبعد مرور 10 أشهر كانت (أنيليز ميشال) قد تعرضت لأكثر من 70 محاولة لطرد الشياطين وطرد الأرواح التي بداخلها وبعد سنة كاملة من المحاولات ومن محاولتها للأنتحار والهروب من الآلم والأمراض التي كانت تشعر بها .توفيت (أنيليز ميشال) وكان سبب وفتها الجفاف بسبب سوء التغذيةوالكهنة الذين أجروا طقوس طرد الشيطان عليها وتم اتهامهم بجريمة القتل للغير المتعمد
حكم. عليهم بالسجن لمدة 6 أشهر
في سنة 2008 أعطي طليب نفسي في كلية(نيويورك الطبية) اسمه (ريشارد غالأغهير)
فرصة فريدة طلب منه أسقف ان يجري تحليل نفسي علي امراءه. زعمت انها ممسوسة بالشيطان ووافق فحص الامراءة
أعطيت الامراءة اسم مستعار وهو (چوليا) لحماية هويتها. الفحوصات بدأت طبيعية جداً لكن بعد وقت قصير دخلت(چوليا) بحالة غشاء وتلتها حالة من الغضب العارم بعد ذلك بدات تصرخ علي الدكتور(ريتشارد)والموجودون داخل الغرفة قائلة (اذهبوا بعيداً أيها الأغبياء-أتركوها وحدها)
بدأ جسدها يرتجف بعنف ثم طارت ثم بعدها طارت جميع الأشياء وجميع الأغراض عن رفوف الغرفة بعد المعاينة من (ريتشارد) ل(چوليا) خلال عملية طرد الشيطان صرخت چوليا بكلام بذيء جداً علي الكاهن باللغة اللاتينية واللغة الأسبانية ويقال انها ارتفت حوالي 15سنتيميراً في الهواء لمدة لاتقل عن نصف ساعة وصرخت من الآلآم عندما تم وضع عليها المياه المقدسة..
المس الشيطاني هو حالة يتم الأستحواذ عليها علي وعي الشخص من قبل جن او من قبل شيطان
للمس الشيطاني حقيقة لم تأخذ في خواطر بعض الأشخاص وهي انتشرت في جميع الأزمنة وهو مرض الصرع في هذا الزمان بصورة تدمر الي القلق وهذا شيء طبيعي عند غياب التمسك والألتزام بأوامر الرحمن وهدي خير الأنام فإن الجن وجد متسعاً لأن يبعث بالأنسان أو يسخر منه ويتسبب  في إيذائه ورغم وجود هذه الظاهرة ووسائل الأعلام بوجود علماء ينكرون وجود مايسمي(المس الشيطاني) وبذلك ينكرون حقيقة ذكرها الله في كتابة الكريم
تذكر الدراسات الحديثة في علم النفس ان العقل اللاوعي يسيطر في بعض الأحيان علي تفكير الشخص ويترجم هذا علي شكلٍ تصرفات  محددة تصدر عن هذا الشخص دون ان يدري بحقيقة الأمر ويبقي هذا التأثير مستمراً الي ان يتم الوصول الي الصدف ليتم وقف هذه السيطرة وقد ظهر هذا بوضوح في داسة تم إجراؤها علي طلاب من جامعة نورث ويسترن حيث طلب منهم ان يتذكروا اما أخطاء ارتكبوها سابقاً علي سبيل المثال
سرقة او افعال جيدة مثل تقديم مساعدة مادية لمحتاج وبعد ذلك يقومون باختبار اما قلم رصاص او اما علبة مناديل مطهرة فكانت النتائج كالآتي
الطلاب الذين تذكروا أخطاء ارتكبوها هم اختاروا علبة مناديل مرتين أكثر من البقية لان عقلهم الباطني يجعلهم يرغبون في تطهير أنفسهم من هذه الأخطاء لكن بمجرد استعمالهم لهذه المناديل في تطهير ايديهم أصبحوا اقل رغبة في التطوع من أجل تقديم العون لطلاب المدارس في مشاريع تخرجهم ومع ذلك هناك بعض الأبحاث التي أجريت مؤخراً حتي تنفي دور العقل الواعي في كل تصرفات الشخص حتي لايمكن تصديق انه يمكن للسيارة ان تسير من دون استعمال مفتاحها فحتي لو كان العقل اللاوعي يتحكم بنا فمن غير الممكن ان نلغي دور العقل الواعي في ذلك
رضوي السمرى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات