القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو الغاز المستخدم في الحرب الكيماوية

 ما هو الغاز المستخدم في الحرب الكيماوية
 ما هو الغاز المستخدم في الحرب الكيماوية 


ما هو الغاز المستخدم في الحرب الكيماوية 

لقد ساهم علم الكيمياء في المجالات المختلفة و المتنوعة فقد ساهم في علاج بعض الأمراض و تحقيق طفرة كبيرة في المجال الطبي و ربط المجال الطبي بعلم الكيمياء فيما عرف بإسم الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية التي تقوم بدراسة التفاعلات الكيميائية التي تتم داخل خلايا جسم الإنسان و أيضا إكتشاف بعض الأدوية التي تقوم بعلاج أي خلل يحدث في تلك التفاعلات كما تم ربط علم الكيمياء بالمجال العسكري فيما عرف بسلاح الحرب الكيماوية و التي تعد من أصعب الحروب حيث يستخدم فيها غازات سامة تؤدي إلى حدوث الإعاقات و القتل في الحال دون اللحاق بالإسعافات الأولية

الغاز المستخدم في الحرب الكيمياوية 

يطلق على الغاز المستخدم في الحرب الكيماوية إسم غاز الأعصاب و هو غاز يتم تحضيره في المعامل و يتم تصنيعه فيوجد بأربعة أنواع و هم غاز VX  و غاز السومان و رمزه الكيميائي GD  و غاز التابون و رمزه الكيميائي GA  و غاز السارين و رمزه الكيميائي GB  و يتم إستخدام تلك الغازات المدمرة للأعصاب و الجهاز العصبي في الحرب الكيماوية كسلاح كيميائي و هو أكثر تأثير من الأسلحة الأخرى فيقوم بفتك جسم الإنسان في الحال و هو يشبه في تأثيره و عمله المبيدات و الأفات الحشرية و الأسمدة و التي يتم تصنيعها من بعض المواد الكيميائية العضوية مثل الفوسفات و تعتمد فكرة عمل الأسلحة الكيماوية على الفتك و التأثير على الجسم نتيجة الحرارة و الضغط بسبب التفاعلات الكيميائية و تكون معظمها من التفاعلات الكيميائية الطاردة للحرارة و تعتمد أيضا على العناصر السامة الكيميائية التي يتم إطلاقها من التفاعلات الكيميائية و هي نفس فكرة عمل القنابل التي يتم إطلاقها بالإعتماد على الحرارة و الضغط بسبب التفاعلات الكيميائية و تم إنشاء سلاح خاص في بعض الجيوش على مستوى العالم يطلق عليه سلاح الحرب الكيماوية

ما هي الأثار الجانبية التي يسببها غاز الحرب الكيماوية 

قد تؤدي الغازات التي يتم إستخدامها في الحرب الكيماوية إلى الموت و الفتك بالجسم في الحال أو ظهور بعض الأعراض ثم الموت و هذا يعتمد على نسبة الحرارة و الضغط و العناصر السامة التي يتم إطلاقها من التفاعلات الكيميائية الطاردة للحرارة و قد تؤدي تلك الغازات إلى بعض الأثار الجانبية مثل فقدان الوعي و عدم القدرة على التنفس أو وقف التنفس نهائيا و الشعور بالسعال و العرق و حدوث بعض الأضرار في العين و أحيانا يسبب تلف الأعين و حدوث العمى و حدوث ألام في الأنف و وجود سيلان و الشعور بالغثيان و الغيبوبة و سيلان اللعاب و تقلصات الهضم و الصداع و وقف الجهاز العصبي نهائيا و قد تؤدي أيضا إلى حدوث  خلل في الجينات الوراثية مثل ما حدث في قنبلة هيروشيما و توجد بعض الحالات التي يتم إسعافها و لكن بصورة تكاد تكون قليلة و يجب توخي الحذر الشديد عند التعامل مع المصابيين و لا يتم التعامل معهم بصورة مباشرة حتي لا يتم نقل الأعراض و الغازات السامة إليهم و يجب إعطاء المصابيين غاز الأكسجين عن طريق أنابيب الأكسجين بصورة سريعة و أخذهم بعيدا عن المجال الكيماوي الذي يوجد في ساحة الحرب و إنعاش الدورة الدموية عن طريق إرشادات الإسعافات الأولية بشكل سريع
شريف حجازى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات