القائمة الرئيسية

الصفحات

أهمية فصائل الرخويات ودور القواقع الهام في معرفة الظروف المناخية المتغيرة في البيئات القديمة

أهمية فصائل الرخويات ودور القواقع الهام في معرفة الظروف المناخية المتغيرة في البيئات القديمة
أهمية فصائل الرخويات ودور القواقع الهام في معرفة الظروف المناخية المتغيرة في البيئات القديمة 

أهمية فصائل الرخويات ودور القواقع الهام في معرفة الظروف المناخية المتغيرة في البيئات القديمة

تعددت أنواع الرخويات وفصائلها المختلفة التي ساعدت علي معرفة العديد عن البيئات القديمة ومدي تطور الظروف البيئية بسبب التغيرات المناخية التي حدثت ومدي تأثيرها فقد أكتشف علماء الجيولوجيا والباحثون مدي أهمية وجود الحفريات المرشدة التي ساعدتهم في معرفة الكثير عن طبيعة البيئة كما أن لها دور هام وكبير جدا في معرفة تحديد العمر النسبي وأيضاً العمر المطلق لأنواع الصخور وخاصة الصخور الرسوبية وقد تحدث العلماء عن قبيلة الرخويات بأنها عبارة عن حيوانات بحرية في الغالب ولكن بعضها يعيش في المياه العذبة والبعض الآخر له القدرة علي العيش فوق سطح الأرض وتميزت هذه القبيلة عن غيرها بسبب قدرتها الكبيرة علي الأنتشار في فترات زمنية مختلفة كما أنها تميزت بوجود الصدفة التي قد تكون صدفة خارجية وفي بعض الأنواع كانت الصدفة داخلية وذلك كان من السهل الحصول عليها وتحفظ لفترات زمنية طويلة وممتدة ويصبح من السهل علي العلماء والباحثون دراستها ودراسة أجسامهم ومعرفة طبيعة البيئة التي عاشوا فيها ولذلك دور كبير جدا في علم دراسة الطبقات الأرضية المعروف بإسم علم الأستراتجرافية كما ميز هذه القبيلة أيضاً وجود العديد من الطائف والسلالات التي تندرج تحتها ومنهم طائفة الأمفينيورا وطائفة الإسكافوبودا وطائفة محراثية الأقدام وطائفة القواقع وطائفة الرأسقدميات .

~العناصر ~

1.طائفة المحاريات التي تعرف بإسم محراثية الأقدام .
2.طائفة البطنقدميات والمعروف بالإسم الشائع لها القواقع .
3.طائفة الرأسقدميات .

~طائفة محراثية الأقدام Lamellibranchia ~

-تعتبر هذه الفصيلة هي أحدي تطور الحيوان الأولي لقبيلة الرخويات وقد تم وصفه من قبل العلماء والباحثون بأنها تتميز بالأنضغاط البرنُس جانبياً وتبعاً لذلك الأنضغاط الحادث في الصدفة التي تفرز من البرنُس وفقاً لذلك يتكون الفراغ البرنسي علي القدم التي أنضغطت وبذلك يكون التركيب التشريحي للحيوان يشبه التركيب التشريحي للحيوان الأولي أيضاً .
-وقد تم وصف القناة الهضمية الخاصة بهذه الطائفة بأنها تبدء بفتحة الفم وتنتهي بفتحة الشرج .
-ووصفوا أيضاً القدم التي تتحور حتي تساعد علي الحركة فهي لم تكون مفلطحة الشكل كما في الحيوان الأولي ولكن وجدوا أنها تشبه المحراث نتيجة لقوة الأنضغاط ولذلك تستخدمها هذه الحيوانات في عمليات الحفر .
-وأختلفت أيضاً هذه الطائفة في شكل الخياشيم فبدلاً من أن تصبح ريشية الشكل فقد أخذت شكل رقائقي أو كما ذكر العلماء فقد أصبحت صفائحية الشكل ووصفوا الخياشيم بأمتدادها علي جانبي الفراغ البرنسي من الجانبين ولذلك وهذا ما يسهل علي العلماء والباحثون التعرف علي هذه الطائفة ويكون من السهل معرفتها وتميزها عن باقي الطوائف الأخري  .
-وبسبب هذا الأنضغاط فإن فص البرنش يتقابلا عند القدم وبالمثل كمل يحدث عند مصراعي الصدفة ولذلك تعتبر هذه الطائفة قد أختلفت عن الحيوان الأولي بأن الجزء العلوي للصدفة قد ترك بدون تكلس وأصبحت مصراعي الصدفة متصلة بواسطة رباط مطاط رخو وقد عرف اسمه Ligament
وهو الذي المسئول عن فتح الصدفة وهذا الحيوان له القدرة علي استخدام عضلاته التي تمكنه من أغلاق مصراعي الصدفة وقد عرفت هذه العضلات التي تمتد بين مصراعي الصدفة بإسم العضلات المقربة التي تسهل علي الحيوان قيامه بفتح أو غلق الصدفة الخاصة به .

~طائفة البطنقدميات وأطلق عليها العلماء والباحثون الأسم الشائع وهي القواقع Gastropoda ~

-فقد شملت هذه الطائفة العديد من الأنواع الكثيرة والمختلفة وقد سميت بإسم طائفة البطنقدميات وذلك تعني الأتصال الموجود بين القدم وبين المعدة معاً .
-فقد قاموا العلماء بوصف هذا النوع من الحيوانات بأنه عبارة عن جسم رخو يسكن صدفته حلزونية الشكل وتميزت بأنها قليلة الأرتفاع ويحملها الحيوان فوق ظهره بحيث يكون أتجاه قمتها إلي الخلف .
-وعند قيام العلماء والباحثون بعمليات التشريح الخاصة بهذه الطائفة فقد وجدوا تشابه كبير بينها وبين الحيوان الأولي فقد وجدوا أن القدم مفلطح تخرج من فتحة الصدفة وتعلو القدم عند المقدمة رأس كبيرة كما يخرج منها زوجان من القرون الأمامية والثاني يوجد علي قمته زوجان من العيون .
-وما يميز هذه الطائفة عن غيرها أثناء عمليات التحور التي تحدث لهذه الحيوانات هو الألتواء الحادث لها في الأحشاء الداخلية مثل الجعاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز العصبي والجهاز الدوري والذي أطلق عليه العلماء أسم  Torsion .
-فقد وصف الجهاز الهضمي بأنه ملتو علي نفسه بحيث وجدت فتحة الشرج أعلي فتحة الفم ومرئ قصير يؤدي إلي المعدة المنتفخة ثم تبدأ الأمعاء ثم تنتهي بفتحة الشرج أو المعروفة أيضاً بفتحة الإست .
-وقد تم وصف الجهاز العصبي لهذه الطائفة علي أنه يتكون من مجموعة من العقد العصبية وتكون فوق البلعوم وتحته تتصل بعقد الأحشاء بواسطة حبلين متوازيين مستقيمين وقد اطلق عليه العلماء أسم Euthineura ولكنهما ملتويين علي بعضهما البعض وتأخذ شكل الرقم 8 وذلك في القواقع التي وجدت بها فتحة الشرج في مقدمة الرأس .
-واستطاعت هذه القواقع الأرضية القيام بعمليات التنفس عن طريق سطح البرنس الداخلي حيث له القدرة علي التحول إلي رئة تحيط بها مجموعة من الأوعية الدموية والتي تعرف بالرئوية ولكن معظهم يستطيعوا القيام بعملية التنفس عن طريق وجود الخياشيم ويوجد منها زوجاً في الفراغ البرنسي في مؤخرة الجسم وقد يوجد منها نوعان وهما
•مجموعة قواقع خلفية الخياشيم وتعرف بإسم
Opithobranchia .
•مجموعة قواقع أمامية الخياشيم والتي تعرف بإسم
Prosobranchia .
ويحدث هذا الأختلاف نتيجة الألتواءات التي حدثت لجسم هذا الحيوان .

~طائفة الرأسقدميات والمعروفة بإسم Cerphalopoda ~

-تعتبر هذه الطائفة هي أحدي الحيوانات البحرية التي تتميز بالتقدم في تنظيمها وهي ذات تماثل جانبي وحدث لها تغير في شكل الصدفة ففي البداية كانت مستقيمة ثم تطورت وأصبحت منحنية ثم تطورت بعد ذلك وبدأت تأخد شكل الألتفاف .
-كما ايضاً تحورت هذه الطائفة في شكل الرأس عن الحيوان الأولي والذي تميز بوجود القدم المفلطحة ولكن أتقسمت هذه الطائفة إلي عدةأقسام مختلفة الشكل ومنها :

1.الزوائد 

وتتميز بأنها منظمة حول الفم في الرأس وفي بعض الأوقات كانت ذات ممصات يستخدمها الحيوان في الحركة .

2.الغطاء 

يستخدمها الحيوان كغطاء للصدفة الخاصة به .

3.البوق 

وهو أنبوبي الشكل يطلق منه الحيوان تيار قوي من الماء يمكنه من الحركة بشكل أسرع .
-كما تميزت الأجهزة الخاصة به كالجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز العصبي بالتشابه مع أجهزة الحيوان الأولي.
أميرة محمد محمود
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات