القائمة الرئيسية

الصفحات

طائفة الرأسقدميات Class Cephalopoda
طائفة الرأسقدميات Class Cephalopoda  

طائفة الرأسقدميات Class Cephalopoda  

تعددت أنواع الطوائف المختلفة والحفريات المرشدة التي ساعدت في أكتشاف العديد من الصخور الرسوبية ومعرفة الظروف المناخية البيئية في تلك الحقبة الجيولوجية التي مرت ومن أهم تلك الحفريات المرشدة هي طائفة الرأسقدميات .

~العناصر ~

1.طائفة الرأسقدميات .
2 ماهي بعض الأنواع التي لازالت موجودة من طائفة الرأسقدميات ؟
3.ماهي الخصائص والصفات التي تميز حيوان السيبيا؟
4.مما تتركب صدفة حيوان السيبيا البحري ؟
5.التوزيع الجيولوجي للرأسقدميات ؟
_هذه الطائفة ذات أهمية خاصة بين الحفريات المرشدة خاصة في الحقبين الباليوزوي والميزوزوي وهي ذات أهمية كأدلة لكثير من العصور حيث أنها تضم الكثير من الأنواع وأكثرها تطوراً .
وقد وصفت هذه الطائفة بأنها عبارة عن حيوانات بحرية أي تعيش في المياه المالحة فقط أي لا يمكن أن تعيش في المياه العذبة أو تعيش علي سطح الأرض .
•ولازالت بعض الكائنات البحرية التي موجودة حتي الآن من هذه الطائفة ومنها :
.النوتيلس .
.حيوان السيبيا .
.الأخطبوط .
ومايشابههما من هذه الطائفة ولكن هذه الطائفة كانت كبيرة جدا ولكنها أنواع كثيرة منقرضة  .

~حيوان السيبيا ~

.حيوان السيبيا الموجود حالياً له رأس واضحة تنفصل عن بقية الجسم وذلك بواسطة حز ويتميز بوجود حلقة من الأذرع حول الفم تستخدم لتصيد الطعام بجانب الحركة ،وأسفل الرأس يوجد البوق وهو انبوبة عضلية.
.وقد ظهرت طائفة الرأسقدميات نسبة لوجود القدم حول الفم .
.مقدمة الرأس التي توجد في سطحها العلوي عينين كبيرتين وفي الفراغ توجد الأحشاء المختلفة منها زوج من الخياشيم وعلي كل هذا فإن حيوان السيبيا يعتبر حيوان السيبيا ثنائي الخياشيم .
.يوجد بحيوان السيبيا كيس للحبر الذي يفرز مادة سوداء تسهل أختفاء الحيوان من أعدائه والصدفة في حيوان السيبيا داخلية في حين أنها خارجية في النوتيلس وتتكون الصدفة من عدة أجزاء مختلفة منها :
1.الحاجز المخروطي
وهو عبارة عن صدفة مخروطية الشكل ذات غرف يوجد في نهايتها الدقيقة صدفة جنينية كروية أما المنطقة الظهرية فستطيل إلي الأمام بشكل صحيفة تعرف بالقلم .
2.وعلي طول الحاجز المخروطي تمتد قناة تشبه الحبل .
3.الحارس
وهو عبارة عن جزء صلب فيه تجويف مخروطي لإستقبال ذروة الحاجز المخروطي .
.ووفقاً لعدد الخياشيم فإن طائفة الرأسقدميات تنقسم إلي قسمين تحت طائفة رباعية الخياشيم.
_لقد قام العلماء بوضع التوزيع الجيولوجي لطائفة الرأسقدميات :
.لقد ظهرت طائفة الرأسقدميات أول ما ظهرت في العصر الكامبري متمثلة في بعض الأجناس البدائية من الحيوانات وقد بلغت ذروة تقدمها وأنتشارها خلال العصرين الأردوفيشي والسيلوزي وقد استمر أزدهار هذه الرتبة طوال باقي عصور الحقب الباليوزوي ولكنها قد بدأت في الأنكماش والأنحدار في خلال عصور حقب الميزوزوي حتي كادت أن تنقرض .
.ألا أنها تمثلت في جنس واحد وهو الأمونويديا فيرجع ظهورها في الحقب الباليوزوي إبان في العصر الديفوني كفرع بسيط من الأصل النوتيلي القديم وقد ظلت هذه الرتبة قليلة الأهمية بالنسبة للنوتيويدا طوال عصور الحقب الباليوزوي ومع بدء الحقب الميزوزوي أزدهرت الأمونويديا فجأة وتعددت أشكالها وتعقد تركيبها وزادت أعدادها زيادة عظيمة حتي ملأت بحار تلك العصور .
كما أزدهرت فجأة فقد أنقرضت فجأة كذلك بشكل غير عادي عندما تلاشت نهائيا في نهاية الحقب اليزوزوي دون أن تترك سلفاً لها .
_أما في ثنائية الخياشيم فلم يعرف لها بقايا في السجل الجيولوجي قبل بداية الحقب الكاينوزوي عندما بدأت كمجموعة ضئيلة جدا ثم بدأت في الأزدهار وأتسع أنتشارها تدريجياً حتي بلغت ذروتها في الوقت الحاضر .
ويرجع علماء الحفريات أن هذه الرتبة ربما يرجع أصلها إلي فروع غير معروف من الأمونويديا ظهر في وقت ما في أواخر الحقب الباليوزوي .
أميرة محمد محمود
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات