القائمة الرئيسية

الصفحات

مسجد مكة MECCA MOSQUE

مسجد مكة MECCA MOSQUE

 هو أقدم المساجد التي تقع في مدينة "حيدر أباد" الموجودة في الهند، فيعتبر هذا المسجد من أكبر المساجد المبنية في الهند، يقع في منطقة العاصمة المشتركة بين "تيلانجانا وأندرا برديش".
 - مسجد مكة هو مبنى تراثي يوجد في البلدة القديمة في حيدر أباد ويقع بالقرب من عدة معالم تاريخية ومنهم "قصر شومالله" و "سوق لاد بازار وجهار منار".

 قام "محمد قولي قطب شاه" الحاكم الخامس لسلالة قطب شاهي وحاكم حيدر أباد، بإصدار أوامره ببناء مسجد مكة من تربة أُحضرت من مكة المكرمة - أقدس موقع في الإسلام - واستخدموها المعماريون في بناء القوس المركزي للمسجد ومن خلال هذا تم إطلاق على المسجد اسمه وهو مسجد مكة، وشكل المسجد محور التخطيط المدني لمدينة حيدر أباد من قبل محمد قولي قطب شاه.

نُحت المسجد من ثلاث واجهات مقوسة من قطعة واحدة من الجرانيت والتي أخذت خمس سنوات من المحجر، وتم توظيف أكثر من ثمانية آلاف موظف وعامل لبناء المسجد وقد استمروا في البناء لفترة دامت الخمس سنوات، وقد قام السلطان محمد قولي قطب شاه شخصيا بوضع حجر الأساس للمسجد، وتم الإنتهاء من بناء المسجد بعد ذلك من قِبل الإمبراطور المغولي أورنجزيب بعد قهر حيدر آباد.

يقول جان باتست تافرنييه المستكشف الفرنسي في رحلته هن المسجد إنه أخذ حوالي 50 عاماً منذ أن بدأ في بناء مسجد رائع في البلدة الذي سيكون أروع مسجد في جميع أنحاء الهند عند انتهاء بنائه واكتماله، وكان حجم الحجر هو موضوع إنجاز خاص للمسجد وذلك لمكانته ومكانه للصلاة، وظل العمل يتطلب المزيد من الوقت والجهد إلى نقل الحجر إلى المسجد، وتطلب منهم العمل الاستعانة بعدد من الثيران ما يقرب إلى 1400 ثور لإتمام نقل الحجر.

يوجد بها قبور حيدر آباد نظام ثاني إلى نظام سادِس.

يصل ارتفاع القاعة الرئيسية للمسجد نحو 75 قدماً وعرضها 220 قدم وطولها 180قدم بما يكفي لاستيعاب 10,000 مصلي في وقت واحد، وهناك خمسة عشر قوس يدعم سقف القاعة الرئيسية منهم خمسة أقواس على كل من الاطراف الثلاثة، ويرتفع الجدار الرابع ليكون دعامة للمحراب.

فقمة المآذن المرتفعه من أعلى سقف المسجد تكون مقوسه بالإضافة للقبة فهي أيضاً مقوسه بدقه، وتزين نقوش القرآن الكريم العديد من الأقواس والأبواب عند مداخل المسجد، ويقع الهيكل الرئيسي للمسجد بين عمودين ضخمين مصنوعين من قطعة واحدة من الجرانيت , وزوايا المسجد المدعمة لهيكل المسجد مزينه بزخارف نباتية وأفاريز على الأقواس تُذكِر السائح باهتمام السلطان قطب شاهي إلى أدق تفاصيل الهندسة المعمارية.
يتشابه مسجد مكة في الأقواس مع "جهار منار وقولكوندا".

يمتد سقف المسجد الرئيسي على الجوانب الأربعة، وتم إنشاء الأسوار من ألواح الجرانيت على شكل قواقع مقلوبه تطفو على الركائز، وفي زوايا المسجد تمتد المآذن ولكنها ليست مرتفعة مثل المآذن في مزار (مقابر نيزامس) , وتتقوس أعمدة المسجد على مستوى مع سطح المسجد، ولا يزال العمود يعلوا في الصعود حتى يتوج بدعامة القبة.

مسجد مكة هو عبارة عن مبنى تراثي، ومع ذلك لايوجد صيانة للمسجد ونتيجة التلوث المتزايد ادى إلى ذبول وتصدع هيكل المسجد، وقد تلقى المسجد غسيل كيميائي في 1995 لمنع تعرضه لمزيد من الأضرار، وقد أصدرت حكومة أندرا براديش قرار بأن منطقة تشارمينار خالية من حركة المرور في أغسطس 2001 .

فعلى حافة البركة هناك مقعدين من الحجر والبلاط، أي شخص يجلس عليها وفقاً للأسطورة ويعود للجلوس عليها مرة أخرى، ويعتقد أن في غرفة في الفناء توجد بها شعرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

في الثامن عشر من مايو عام 2007، حدث داخل مسجد مكة إنفجار نجم عن قنبلة وضعت في هاتف محمول وضع بالقرب مواضيء المسجد، وبعد الانفجار تم العثور على اثنتين من العبوات الناسفة الحية وتم نزع فتيلها قبل الشرطة، ثم تم الإبلاغ عن ستة عشر قتيلاً بسبب الانفجار منهم خمسة قتلوا جراء إطلاق الشرطة النار بعد الحادث عندما كانوا يحاولون تهدئة المواطنين.
 

إعداد/ انجي كريم خطاب
هل اعجبك الموضوع :
محلل كروي صاعد يسعي لتقديم مفهوم كروي جديد

تعليقات